كتبَ سركان دميرتاش: بي كي كي تهديد كبير لمهمة الناتو في العراق

2021.02.22 - 11:40
Facebook Share
طباعة

 لا يزال القتل الوحشي لـ13 مواطنًا تركيًا  بيد تنظيم البي كي كي الإرهابي في مغارة شمال العراق في دائرة الاهتمام في السياسة الداخلية وعلاقة تركيا مع حلفائها في الناتو.


لنقل بصراحة ووضوح : قلة قليلة من أعضاء الناتو أصدرت تنديدا رسميا وصحيحا للحادث، ولكن أكثرها قدمت التعازي فقط من خلال حسابات سفاراتها في أنقرة بتويتر، على الرغم من أنها جميعا تصنف تنظيم البي كي كي كمنظمة إرهابية


من ناحية أخرى ، كان لافتًا ملاحظة أن وزراء خارجية خمس دول بارزة في الناتو - فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة - أصدرت بيانًا مشتركًا للتنديد بهجوم صاروخي في شمال العراق أدى إلى مقتل شخص متعاقد مع التحالف الدولي على داعش وخلف عدة جرحى.


لا يهدف هذا المقال إلى المقارنة بين هذين الهجومين الإرهابيين ولكنه يريد فقط جذب الانتباه إلى الاختلاف في النهج.


كان هذا هو السبب الذي دفع وزير الدفاع خلوصي أكار إلى لفت انتباه وزراء دفاع الناتو إلى حادثة غارا في اجتماع وزاري افتراضي يومي 17 و 18 فبراير، وقال أكار في الاجتماع، بحسب بيان صادر على الموقع الإلكتروني للوزارة الدفاع : "لقد أكدنا أهمية عمل حلفائنا في الوحدة والتكاتف والتضامن .إن محاربة الإرهاب تهديد مشترك".


أثار أكار بُعدين آخرين بشأن تنظيم البي كي كي في الاجتماع الذي كان شارك فيه أيضا وزير الدفاع الأمريكي الجديد لويد جيه أوستن: أثبت مقتل 13 مواطنًا مرة أخرى "أن البي كي كي واليي بي جي هما منظمة إرهابية واحدة " (تبين أن أحد الإرهابيين المسؤولين عن الإعدام الوحشي للرهائن كان عضوا في اليي بي جي في شمال شرق سوريا قبل أن ينتقل إلى شمال العراق).


ثانياً ، قال أكار إن البي كي كي هو أكبر عقبة أمام مهمة الناتو في العراق والتي سيتم توسيعها في الفترة المقبلة. ووفق  ما أعلن الأمين العام ينس ستولتنبرغ ، قرر الناتو زيادة عدد أفراده من 500 إلى 4000 وإدراج المزيد من المؤسسات والمناطق الأمنية.


تولي تركيا أهمية كبيرة لرفع مستوى قدرة المؤسسات الأمنية العراقية في حربها على الإرهاب والمساهمة في مهمة الناتو في هذا البلد منذ البداية. على الرغم من أن الهدف الأساسي هو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام  ، فلا ينبغي الاستهانة بأن البي كي كي يستغل الفراغ السياسي والأمني ​​في هذا البلد منذ ما يقرب من أربعة عقود ويزعزع استقرار المنطقة بأكملها.


ايمكن أن نتذكر أيضا ، أن البي كي ك تعاون في السنوات الماضية مع جميع المنظمات الإرهابية الأخرى العاملة في العراق، على الرغم من أن أيديولوجيته وأهدافه كانت مختلفة تمامًا. ولا يوجد سبب يمنعه من تكرار ذلك في الفترة المقبلة في محاولة لزعزعة استقرار العراق.


بالإضافة إلى ذلك ، يعد البي كي كي أيضًا تهديدًا لاستقرار حكومة إقليم كردستان العراق ، لا سيما في المناطق التي يسيطر عليها الاتحاد الوطني الكردستاني. ينبع الاتفاق الأخير بين بغداد وأربيل بشأن أمن محافظة سنجار والحوار المكثف بين تركيا والعراق من حقيقة أن البي كي كي يسعى لتوسيع نفوذه في منطقة أوسع في شمال العراق وشرق سوريا.


لهذا السبب لن يرغب التنظيم الإهابي أبدًا في رؤية جيش عراقي أكثر قدرة وقوة ، وأن يوجد الناتو في هذا البلد.


يجب أن يدرك حلفاء  تركيا الغربيون أن تنظيم البي كي كي لا يمثل تهديدًا لتركيا فحسب ، بل يمثل تهديدًا للعراق بأكمله ، ويجب تصميم أي مهمة موسعة للناتو بناء عل ذلك.

المقال لا يعبّر عن رأي الوكالة وإنما يعبر عن رأي كاتبه فقط

 

 
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 7