القطاع البحري الأمريكي أمام "فضيحة" جديدة (ج1)

فادي صايغ - موسكو

2021.02.12 - 05:02
Facebook Share
طباعة

 فضيحة كبيرة تتكشف في المجتمع البحري الأمريكي، إذ اتضح أن فئة كاملة من السفن، التي كانت أمريكا تعقد عليها آمال كبيرة قبل عقدين من الزمن ، تبين أنها عاجزة تماما.

فما هي بالضبط المشاكل مع هذه السفن ،و لماذا لم تبصر النور إلى الآن ، وماذا عن الفساد الضخم في الولايات المتحدة و كيف يجب أن تتعامل مع ما يحدث ؟

الأحداث السياسية في الآونة الأخيرة في الولايات المتحدة طغت على كل ما يحدث في هذا البلد بما في ذلك الحدث المتعلق بفضيحة البحرية الأمريكية ، والذي كان من المؤكد أنه كان سيتم طرحه بقوة إذا لم يتم إعادة انتخاب دونالد ترامب رئيسا لفترة جديدة.

نحن نتحدث عن نوع كامل من السفن الحربية ، سواء تم تسليمها بالفعل إلى البحرية الأمريكية ، او تلك التي لا تزال قيد الإنشاء – ما يسمى بالسفن القتالية الساحلية (Littoral combat ship-LCS) من نوع Freedom. انها ليست عديمة الفائدة وحسب و بتكلفة باهظة. ولا حتى أن علب التروس لمحطة الطاقة الرئيسية للسفينة (GEP) بسرعة 47 عقدة !!

لا وبل في نهاية عام 2020 ، اتضح أن هذه السفن لا تستطيع حتى التحرك بشكل أسرع من سفينة شحن !! أي أنها ليست مجرد خردة معدنية، بل هي أيضا خردة معدنية شبه ثابتة تقريبا.

التصميم والتنفيذ

كيف حدث كل هذا وكيف وصلت هذه السفن لأن تصبح قطع خردة؟!

في مطلع عام 2000 ، حتى قبل 11 سبتمبر ، سادت النشوة في أعماق القيادة العسكرية والسياسية الأمريكية العليا ،حيث كانت أمريكا العظمى القوة العظمى الوحيدة. 

فيما حاولت روسيا كثيرا للحصول على قروض من صندوق النقد الدولي وحاولت ألا تخسر الحرب ضد عدة آلاف من قطاع الطرق في القوقاز. 

كانت الصين بالفعل مصنع العالم، لكن هذا المصنع لم يكن لديه شيء يمكن أن يهدد الحكم الأمريكي. 

فكان يمكن لأمريكا أن تبدأ الحروب، وتهاجم الدول الأخرى ، وتفعل أي شيء على الإطلاق. فكانت نشوة القدرة الكلية لأمريكا ، من ناحية ، أدت إلى رفض الاستثمارات في أشياء مثل الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت ، ومن ناحية أخرى – أدت إلى فئة كاملة من الأسلحة والمعدات العسكرية ، وهي أكثر ملاءمة لعمليات الشرطة  في البلدان المتخلفة المدمرة من حرب حقيقية مع عدو قوي.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9