نواب "يزايدون" على مواطنيهم بالحديث عن فقرهم.. فمن المسؤول عما آل إليه وضع اللبنانيين؟

إعداد - جميل يوسف

2020.11.20 - 03:46
Facebook Share
طباعة

 
لم يكن يتخيل اللبنانيون أن يصل بنوابهم الأمر ان يدقوا ناقوس الخطر بسبب الفقر الذي يخيم على معظم الشعب، ويحذرون من الكفر والانتحار والجرائم، كما يقول شارل لحود الذي يسمي نفسه ناشطاً في المجتمع المدني.
ويضيف: لطالما كان نوابنا رمزاً للثراء والمحسوبيات والتنفيعات، و رغم ذلك نجدهم اليوم يتحدثون بفقرنا وسوء حالنا، وفق تعبيره.
أما الاعلامية يمنى شري قد علقت ساخرة على الوضع المعيشي عبر تغريدة لها قائلة : "عم يشوفوا بركي بشيلو دعم البنزين عن السيارات اللي حقا فوق الـ ٢٠ ألف!!! وبكرا بشيلوا دعم الخبز عن يلّلي وزنو فوق الـ ٧٥ كيلو!!!!!!"
في هذا السياق، تساءل النائب زياد حواط "ألم يحن الوقت برأيكم؟ألا تدركون أن الناس تكاد تكفر وتنتحر بسبب فقدانها المأكل والملبس والاستشفاء والتعليم ، وتبحث عن الخلاص في الهجرة والهروب منكم ومن سياساتكم وارتهاناتكم ووقاحتكم وفسادكم".
فيما قال النائب نعمة افرام : "الدولة انهارت والناس منكوبون والسلطة منخرطة في استمرار تدمير لبنان، متى صحوة ضمير تاريخية تعيد تكوين سلطة الاحتراف والإنتاجيّة، متى تسترجع دولة المؤسسات الراعية لحقوق وسعادة مواطنيها؟".
أما النائب زياد أسود فقد غرد قائلاً : نمر بذات المرحلة التي مر بها المجلس النيابي قبل إقرار "الطائف" مع ذات الضغوط والإرباك ومجهولية ما سيأتي على حساب اللبنانيين و المسيحيين من نظام وتآمر ، نقف على ذات العتبة المؤدية إلى الانسحاق أو الانهيار و الرفض أمام المشروع و رأس الأفعى فيه قانون الانتخابات، ونوايا سيئة إصلاحية".
بدوره أشار عضو تكتل "لبنان القوي" النائب إدغار طرابلسي، إلى أن "همّ التيار  الحر ومدرسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، همنا وجود كريم حر وسلام داخلي واطمئنان لصيغة لبنانية آمنة لجميع مواطني لبنان، ونحن متحزبين للوطن لا لمحاور وأحزاب" وفق قوله.
بينما قال مصدر مقرب من الحزب القومي السوري الاجتماعي لوكالة آسيا: إن مواقف الكثير بل غالبية النواب من الوضع الحالي ليست غريبة، فهم رغم ثراء غالبيتهم، نجدهم يتحدثون بالفقر وهموم الوطن والمواطن، وإن كان الجميع كذلك، فمن هو المسؤول عما وصلت إليه البلاد؟ هذا إن استثينا الضغوط الخارجية الأمريكية والفرنسية حالياً".
ويختم المصدر بالقول: "كما رأينا جهات تحاول ركوب ظهر الثورة اللبنانية والمزايدة بمكافحة الفساد والنظام الطائفي، نجد بعض نواب تلك الجهات يزايدون أمام اللبنانيين وعلى باقي القوى السياسية بالحديث عن الفقر، وهم ليسوا من أهله" بحسب وصفه.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 1