هل يمكن تشكيل حكومة مستقلين في لبنان؟

إعداد - أحمد درويش

2020.11.04 - 11:31
Facebook Share
طباعة

 حكومة مستقلين، حكومة تكنوقراط، هي أسماء لذات الشيء الذي يحلم اللبنانيون بالوصول إليه، كوسيلة لتغيير واقعهم الاقتصادي والمعيشي بل والاجتماعي أيضاً.


لا يتوقف هذا الحلم على الناس العاديين، بل بات دارجاً على ألسنة السياسيين المنتمين للطبقة الحاكمة، المناقضة أساساً لفكرة المستقلين والتكنوقراط.


في هذا السياق، أكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنطوان حبشي أنّ أقصى الأمنيات هي ان تتصلح الأمور التي طالبت بها القوال اللبنانية في مؤتمر بعبدا الاقتصادي في 2 أيلول 2019، وهو تشكيل حكومة من اختصاصيين مستقلين.


ليسأل ناشطون لبنانيون : إن ذهبنا مع دعوة القوات لحكومة مستقلين واختصاصيين، فبماذا يختص الرئيس سعد الحريري مثلاً؟ كي يرأس حكومة اختصاصيين؟ وباعتباره رئيساً لحزب سياسي وازن يمثل شريحة طائفية ومذهبية من الشعب اللبناني، ألا يناقض ذلك فكرة الاستقلالية لمسؤولي الحكومة؟.


في حين يقول مصدر يصف نفسه بالمحايد أي غير المنتمي لأي من قوى 8 أو 14 آذار، بأن "حلم التكنوقراط والحكومة التي يكون وزراؤها مستقلون لن تتحقق أبداً في ظل النظام السياسي اللبناني الحالي، القائم على اتفاق الطائف والذي يوزع السلطات والمؤسسات على الطوائف وزعمائها، الواقع الذي ما زال يكرّس الإقطاعية السياسية أيضاً، حتى الدول الغربية والإقليمية تعزز هذا النظام من خلال دعم كل قوة لحزب ما في الساحة اللبنانية ، بالتالي كيف سنصل إلى حكومة مستقلين تعمل للبنان لا لأحزابها؟"


ويجيب: "الحل هو بتغيير نوعية النظام والحاجة لدستور جديد توافقي بين اللبنانيين ينسف فكرة الإقطاع السياسي والطائفية السياسية، وغير ذلك فإن كل الحديث عن حكومة مستقلين ليس شبيهاً سوى بقصة تُحكى للأطفال قبل النوم" وفق وصفه.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 9