ناشطون يردون على "الكتائب": فاقد الشيء لا يعطيه

إعداد - سيمار خوري

2020.11.04 - 07:45
Facebook Share
طباعة

 مع انشغال الشارع اللبناني بالتشكيلة الحكومية الجديدة عقب تكليف الرئيس سعد الحريري برئاستها ، تعود شعارات المدنية والتكنوقراط والمستقلين للتداول على ألسنة بعض المراقبين والناشطين.

عدة مواقف صدرت من قوى سياسية كان أبرزها موقف الكتائب على لسان زعيمه سامي الجميل الذي قال بأن الطبخة الحكومية هي ذاتها، وأن الطباخين هم أنفسهم، مما يعني بأن النتائج ستكون واحدة.

فيما اعتبر نائب رئيس المكتب السياسي في الكتائب جورج جريج أنه تحت جنح السرية والمفاوضات المغلقة صرفت هذه المنظومة أكثر من عشرة أيام على مداولات وتحاصص وتوزيع مناطقي وحزبي وصرف نفوذ لا ينتهي، وسبق واعتمد في الحكومات السابقة وأثبت فشله في كل مرة ولا من يتعلم، فلا عجب أن تفشل المنظومة الحاكمة اليوم في هكذا أوقات مصيرية واضعةً مستقبل اللبنانيين في مهب الريح وفق قوله، داعياً لاعتماد الحل الوحيد وهو الذهاب إلى حكومة مستقلين.

إثر ذلك رد ناشطون لبنانيون على الموقف الكتائبي، حيث قال بعضهم بأن الدعوة الكتائبية منفصلة عن الواقع وفق تعبيرهم، إذ إن الكتائب هم من أركان الطبقة السياسية والطائفية في لبنان ، بالتالي فإن من لديه تاريخ في تعزيز الإقطاعية السياسية والطائفية في البلد لا يستطيع التحدث عن مستقلين في حكومة يشكلها ملوك الطوائف، معتبرين أن فاقد الشيء لا يعطيه، بحسب رأيهم.

في حين رأى مراقبون سياسيون في بيروت أن كلام الكتائب عن حكومة مستقلين حلم جميل لكنه غير واقعي، لأن الغالبية الساحقة من اللبنانيين إن لم نقل جميعهم، ليسوا مستقلين بل مسيسين وورثوا تبعيتهم لأحزابهم وطوائفهم عن آبائهم.

من جهته قال مصدر مقرب من قوى 14 آذار بأن "السرية التي يحرص عليها الرئيسان الحريري وعون ضرورية لمنع حدوث لغط أو مواقف فجائية تعرقل أي تشكيلة"، مؤكداً أن التشكيلة لن تكون سراً عن زعماء لبنان السياسيين، لكن على الجميع أن يقدر الموقف وحساسيته".

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 1