دراسة لأول مشروع بحري يربط بين إسرائيل والسعودية

2020.10.26 - 02:56
Facebook Share
طباعة

 ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، اليوم الاثنين، أنه تجري دراسة إمكانية فتح معبر بحري مباشر للحجاج المسلمين حملة الجنسية الإسرائيلية، من ميناء إيلات، إلى ميناء جدة بالسعودية.

 
وأفادت بأن وفدا إماراتيا، برئاسة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليم، التي تعد أكبر مجموعة في العالم، مع رجال أعمال إماراتيين، زاروا ميناء إيلات هذا الأسبوع.
 
وأوضحت الخطة التي قدمها مدير ميناء إيلات، جدعون غولبر، ومالك الميناء، شلومي فوغل، عن آلية العمل في هذا المعبر، حيث سترسو سفن الركاب في ميناء إيلات، ويمكن للمسلمين، حملة الجنسية الإسرائيلية الذين يريدون تأدية مناسك الحج والعمرة في مكة، ركوبها والإبحار مباشرة إلى جدة، التي تبعد حوالي 70 كيلومترا من مكة.
 
وقال غولبر، إن "أعضاء الوفد الإماراتي، بمن فيهم السلطان بن سليم، كانوا متحمسين للخطة وقالوا إنه يمكن تنفيذها،" مؤكدا أنه "قريبا ستكون هناك زيارة متبادلة من قبله، هو وطاقم ميناء إيلات إلى الإمارات، وسيجرون في الأيام المقبلة اجتماعا عبر تطبيق الزوم".
 
ويؤدي الفلسطينيون في إسرائيل، مناسك الحج والعمر، عن طريق السفر عبر معبر الكرامة الحدودي نحو الأردن، ومن ثم يتوجهون إلى السعودية، بعد منحهم جوازات سفر أردنية.
 
ولفتت الصحيفة، إلى أنه سيتم فحص التعاون في تشغيل خط سفن حاويات، منتظم بين ميناء إيلات وميناء جبل علي بالإمارات، وهي رحلة تستغرق حوالي عشرة أيام.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 7