رئيس أرمينيا نيكول باشينيان هو حفيد النازي نيكولا باشينيان؟!

فادي الصايغ _موسكو وكالة أنباء آسيا

2020.10.17 - 11:43
Facebook Share
طباعة

 اندلعت الحرب مرة أخرى في ناغورنو كاراباخ ، وهي منطقة متنازع عليها من قبل أذربيجان وأرمينيا.

بدأت القصة منذ تأسيس السلطة السوفيتية في القوقاز ، فأصبحت هذه الأراضي رسميًا جزءًا من جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية ، ولكن معظم السكان الذين يعيشون هناك هم من الأرمن .
و بينما تتقاتل قوات البلدين من أجل السيطرة على كاراباخ ، يعاني الناس ويموتون.

خلال سنوات وجود الاتحاد السوفياتي ، كانت أرمينيا وأذربيجان جزءًا من دولة واحدة.و قاتل شعوب كلا الجمهوريتين في نفس الجانب و دافعوا عن أرضهم الأصلية ضد الغزاة الفاشيين.و إن غالبية الأرمن والأذربيجانيين يفخروا بالماضي البطولي لأسلافهم.

هذا الفخر ينطبق على معظم شعب البلدين لكن ليس على الكل ، وكما جرت العادة فإن محاولات الفخر تكشف أحيانا" عن حقائق قاسية تمامًا ،حقائق لا تتعلق بالبطولة ، بل على العكس تتعلق بالخيانة.

في مايو 2020 ، نشر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على صفحته على الفيسبوك بمناسبة الذكرى 75 للنصر صورة لجده وقصة تتحدث عن كيف قاتل جده ببسالة في الجيش الأحمر وضرب النازيين .

لكن سرعان ما ظهرت تعليقات على ما نشر باشينيان ، حيث أشارت هذه التعليقات إلى أن جده خدم في فيلق قوات الأمن الخاصة ، أي أنه قاتل إلى جانب ألمانيا النازية.

كما ذكر أصحاب التعليقات أن هذه المعلومات قد وجدوها على أحد المواقع الأرمينية ، والتي بدورها أعطت رابطًا لموقع وزارة الدفاع الروسية "ميموريال" ، الذي يحتوي على معطيات و معلومات عن مواطني الاتحاد السوفيتي الذين قتلوا في الحرب الوطنية العظمى، وبالفعل هناك معلومات عن نيكولاي فارتانوفيتش باشينيان، حيث لوحظ تطابق تاريخ ولادته ووفاته ، وكذلك مكان ولادته ، مع تلك التي أشار إليها رئيس الوزراء الأرميني في الرسالة عن سلفه. كما وجد في قاعدة بيانات وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي ،معلومات تفيد أن جد باشينيان كان في الأسر ، "تعاون مع العدو" وتوفي في غرب أوكرانيا.

بالإضافة إلى ذلك ، ظهرت في وسائل الإعلام ، بما في ذلك الأرمنية منها ، نسخة من وثيقة تؤكد حقيقة خدمة جد باشينيان في قوات الأمن الخاصة بحسب وثيقة ألمانية، و محتوى هذه الوثيقة الألمانية بحسب ما ترجم صحفيون " نيكولاي فارتانوفيتش باشينيان ، الفيلق ، ولد في جمهورية أرمينيا الاشتراكية السوفياتية ، قرية ينوكافان ، في عام 1913 وتوفي في عام 1943 ، "

وهكذا اتضح أن خلال الحرب ، تم إدراج جد باشينيان في عداد المفقودين ، ثم تبين أنه ذهب إلى جانب العدو.

عندما ظهرت هذه الحقيقة القبيحة على السطح ، وصفها نيكول باشينيان الحالي بأنها استفزاز من جانب أذربيجان. ومع ذلك ، من الصعب المجادلة و التشكيك بالوثائق ، لذلك سرعان ما بدأ أنصار رئيس الوزراء في نشر المعلومات التي تفيد بأن جدين ل باشينيان شاركا في الحرب الوطنية العظمى. أحدهما للأسف خدم في القوات الخاصة الألمانية ، والثاني كان البطل الذي خدم في الجيش الأحمر.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 8