حرائق تشرين "اللهاب" تقضي على أخضر لبنان

يوسف الصايغ - بيروت وكالة أنباء آسيا

2020.10.09 - 10:32
Facebook Share
طباعة

 كأنه لا يكفي لبنان وأهله معاناتهم الاقتصادية والمعيشية كي تأتي حرائق الطبيعة ليكتمل معها المشهد السوداوي الذي بات يرتسم في الأفق، حيث إستفاقت المناطق اللبنانية من الشمال الى الجنوب مروراً بالمتن والجبل والشوف على مشهد الحرائق وروائح الدخان المنبعث من الأحراج والغابات والمساحات الخضراء التي التهمتها نيران حرائق تشرين اللهاب.

حرائق عكار التهمت بساتين الزيتون
وفي تفاصيل يوم الحرائق الطويل، شهدت مناطق عكار سلسلة حرائق، حيث اشتعلت النيران في أحراج وادي الحور في منطقة الدريب، وساهمت سرعة الرياح في اتساع رقعتها ما ادى إلى التهام الأشجار المثمرة والحرجية، كما وصلت النيران إلى محيط المنازل، وامتدت الحرائق التي اندلعت في خراج بلدة شيخلار الحدودية بشكل سريع جداً إلى كروم الزيتون في الأراضي المتاخمة في خراج بلدتي رماح وخربة الرمان.

واستقدمت مراكز الدفاع المدني في عيدمون وشدرا ومنجز سيارات إطفاء إضافية في محاولة لإطفاء النار، ولمساعدة الأهالي على إنقاذ ما أمكن من بساتين الزيتون التي احترقت مئات الاشجار فيها.

المنية: احتراق مساحات واسعة من أشجار الحمضيات والزيتون

وفي المنية أخمد عناصر من الدفاع المدني حريقاً قضى على مساحات واسعة من أشجار الحمضيات والزيتون وغيرها في البساتين والأراضي الزراعية الواقعة على طريق المنية القديمة، التي تربط بين المنطقة وعكار بجانب مبنى بلدية المنية.

وتمكن عناصر الدفاع المدني من احتواء الحريق ومنع تمدده باتجاه الأراضي الزراعية والمناطق السكنية.

في الجنوب.. حرائق وألغام ومكبات

وشهد جنوب لبنان اندلاع عشرات الحرائق الكبيرة في عدد من القرى، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وحالت سرعة الرياح دون إخماد الحرائق، فالتهمت النيران الحقول والجبال والأشجار، وما زاد الطين بلّة وجود ألغام أرضية وأسلاك شائكة على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، مما عقّد الأمور وحال دون قدرة العاملين على إطفاء الحرائق المشتعلة بسرعة، بل أدّت الألغام إلى وقوع إصابات في صفوف رجال الإطفاء والمسعفين، ولعبت مكبات النفايات العشوائية دوراً في اتساع رقعة الحرائق.

ومساء اليوم، اندلع حريق هائل في المنطقة الواقعة بين بلدتي العباسية والغجر - قضاء حاصبيا، مما أدى الى انفجار لغم أرضي من مخلفات العدو الاسرائيلي، كما أفيد عن انفجار لغم أرضي بسبب اندلاع حريق كبير في وطى الخيام - الوزاني.

كما تجددت الحرائق في تلة الرويسة، وامتد إلى بلدة العديسة قرب حاجز الجيش بين المنازل. وتعمل فرق الدفاع المدني على إخماده وسماع دوي انفجار ألغام في خلة المحافر.

كما سقط ثلاثة جرحى كانوا أصيبوا بانفجار لغم فردي من مخلفات العدو الإسرائيلي أثناء إخمادهم النيران المشتعلة في خراج بلدة عيتا الشعب.

وفي قضاء صور سجل اندلاع عدد من الحرائق المتنقلة في البياضة وشمع، حيث عمل عناصر الدفاع المدني على إطفاء النيران، وقد شبّت حرائق في كل من بلدة دبعال وبلدة الشهابية المجادل وجويا وفي منطقة معروب، حيث وصلت النيران الى المنازل.

عاليه والشوف.. الحرائق تقضي على الأشجار الحرجية والمثمرة

وفي منطقة جرد عاليه في الجبل، اندلع حريق كبير في أحراج قرى شارون بدغان والمشرفة في منطقة جرد عاليه، أتى على مساحات كبيرة من الأشجار الحرجية والمثمرة وعملت فرق الدفاع المدني، بمساعدة من الجيش اللبناني والأهالي، على إخماده، إلا أن الرياح الحارة تساهم في انتشاره، ما يشكل صعوبة في إخماده.

وفي الشوف، اندلع حريق كبير بين منطقتي باتر ونيحا من جهة، وجزين من جهة ثانية، انطلق من مساحة حرجية، ووصل إلى الطريق الرئيسي، حيث طاول إحدى السيارات المتوقفة على جانب الطريق، وارتفعت ألسنة اللهب من جراء النيران المستعرة مع حركة الرياح الشديدة، ما ساهم في توسع رقعة الحريق على نحو سريع، حيث أتت النيران على مساحة واسعة طالت اشجاراً من الصنوبر والأراضي الزراعية.

أحراج المتن الأعلى تشتعل

وشب حريق بعد ظهر اليوم الجمعة في أحراج بلدتي الشبانية والخريبة في منطقة المتن الأعلى، وعملت طوافات الجيش على إطفاء الحريق، فيما عملت فرق الدفاع المدني بمساعدة الأهالي في البلدتين لتطويق وإخماد الحريق، كما طُلب من أصحاب الصهاريج في بلدات قبيع والشبانية والخريبة "التوجه إلى مكان الحريق لمكافحته، والعمل على إخماده بالتعاون مع الدفاع المدني". كما اندلعت حرائق في بلدات المنصورية وبعبدات وتم العمل على إخمادها.

طوافات الجيش حاضرة

وكان الجيش اللبناني حاضراً على جبهة مواجهة الحرائق، حث أخمدت ست طوافات تابعة للقوات الجوية الحرائق التي اندلعت في أحراج بلدات بتخنيه -الخريبة-دير الحرف -راس المتن- وباتر، كما ساهمت باخماد الحرائق التي اندلعت في دوما- عيون السمك- بزال في الشمال.



قوى الأمن تحذر

من جهتها عمّمت قوى الأمن الداخلي خريطة لتوقعات خطر الحرائق بحسب المناطق في اليومين القادمين بتاريخي 10 و 11 تشرين الاوّل 2020، وذلك بسبب "ارتفاع درجات الحرارة فوق معدلاتها الموسمية خلال هذه الفترة".
وحذّرت "قوى الأمن" من إشعال النيران في الأماكن الحرجيّة والزراعيّة والغابات.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 4