بعد الجدل و"الشماتة" .. العوا يعتبر إقالته "طبيعية" ويربطها بـ"التعديلات الإدارية"

خاص _ وكالة انباء اسيا

2020.09.15 - 08:44
Facebook Share
طباعة

 نفى مصدر في جامعة دمشق أن يكون ثمة أي ربط بين الجدل الإعلامي الذي جمع العميد السابق لكلية الطب البشري "نبوغ العوا" مع وزير التربية "دارم الطباع"، مع قرار إقالة "العوا"، من منصبه، موضحاً أن قرار التعديلات الإدارية الذي صدر في جامعة دمشق، تزامن مع قرار مماثل في "جامعة البعث"، بمحافظة حمص، ومن المتوقع أن تصدر قرارات مماثلة في جامعات "حلب - تشرين - الفرات - حماة"، خلال الأسبوع الحالي.

وبحسب المصدر الذي تحدث لـ "وكالة أنباء آسيا"، فإن "العوا"، كان قد نال حق تجديد الثقة في عمادة كلية الطب لمرتين، علماً أن التعديلات الإدارية في مناصب العمادة والنواب تصدر بشكل سنوي، وبالتالي فإن العوا قد شغل منصبه كـ "عميد لكلية الطب البشري" لمدة ثلاث سنوات، ومن الطبيعي أن يصدر قرار بالتعديل لاستحالة منح استثناء لتجديد الولاية لكون "وزير التعليم العالي"، شدد على عدم منح هذه الاستثناءات تبعاً لتعليمات من القيادة السياسية في سورية.

"العوا" يرد

من جانبه قال الدكتور "نبوغ العوا"، في حديث لـ "وكالة أنباء آسيا"، إن قرار إقالته كان طبيعياً، ويجب صدوره قبل بداية العام الدارسي للجامعات المقرر في الرابع من الشهر القادم، "وكان من الممكن ان يتم تأجيل صدوره لعدة أيام لتجنب حدوث لغط وتأويلات عبر وسائل الإعلام، إلا أن صدوره لا يعني التخلي عن دوري كأستاذ في كلية الطب البشري في جامعة دمشق الذي كنت أمارسه خلال تولي منصب العمادة كمهمة إدارية" كما قال.

العوا لفت إلى أن الجدل الذي جمعه مع وزير التربية خلال المرحلة الماضية لم يكن سبباً في صدور قرار تكليف شخص آخر بعمادة كلية الطب، والموضوع روتيني يحدث كل سنة، مشيراً إلى أن ما حدث مع الوزير لم يكن يمس الدولة أو شخص الوزير كي تتم اللإقالة على أساسه، وإنما كان خلافاً علمياً حول قضايا صرح بها الوزير الطباع ليس لها أساس صحي أو طبي.
كما لفت العوا إلى أن تصريحات وزير التربية بما يخص الإهمال من قبل الكادر الطبي باعتباره سبباً في تفشي جائحة "كورونا وموت هذا العدد الكبير من الأطباء" فهي لم تكن متوقعة، وكان على المستوى الشخصي يعتقد بأنها منسوبة للوزير "الطباع"، إلا أنه وبعد العودة لتسجيل فيديو ثبت أن الوزير فعلا اتهم الكادر الطبي بالإهمال والتسبب بسقوط شهداء من الكادر الطبي، الأمر الذي ردت عليه نقابة الأطباء مطالبةً الوزير بالاعتذار عما قاله.

العوا أوضح أيضاً أن الكادر الطبي يتعرض بشكل يومي لعدد احتمالات مرتفع بالإصابة نتيجة لمتابعة المرضى ومعالجتهم، بالتالي فإن مسألة حدوث وفيات بين الكادر الطبي كانت ترتبط فعلياً بمستوى المناعة الخاص بكل حالة.

وزارة التربية.. تشمت..؟

وزارة التربية السورية كانت قد نشرت قرار التعديلات الإدارية في جامعة دمشق عبر صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، علماً أنه ليس من اختصاصاتها، ما دفع رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى اعتبار نشر الخبر نوع من "الشماتة" الذي قد يكون الوزير وجّه به بشكل مباشر، في حين أن بعض النشطاء اعتبروا أن عدم دراسة توقيت صدور قرار تعديل المناصب الإدارية كان سبباً في الربط بين الجدل الذي جمع "العوا"، و "الطباع" مع القرار، بما يوحي أن الوزير الذي يحمل شهادة في "الطب البيطري"، الذي يثير الجدل بتصريحاته منذ تسلمه المنصب الجديد، تمكن من إنزال عقوبة "الإقالة" بمن عارضه علمياً، مع الإشارة إلى أن الوزير "الطباع"، شبّه في أحد تصريحاته أن كل من يعارض سياسته في إعادة العملية التعليمية بـ "الببغاء"، الذي كان مرسوماً على ربطة عنقه حين إصداره للتشبيه.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 6