لماذا نطور مناعة مدى الحياة لبعض الأمراض دون غيرها؟

2020.08.11 - 11:45
Facebook Share
طباعة

 تصيبنا بعض الأمراض، مثل الحصبة، مرة واحدة في العمر، وعادة ما تمنحنا مناعة مدى الحياة، في حين تحتاج أمراض أخرى، مثل الإنفلونزا، إلى التطعيم عاما بعد عام.

فلماذا نطور مناعة مدى الحياة لبعض الأمراض دون غيرها؟ وأين يتناسب فيروس كورونا الجديد مع كل هذا؟.

غالبا ما يعتمد ما إذا كنا نطور مناعة ضد مرض ما على أجسامنا المضادة، وهي بروتينات ننتجها استجابة للعدوى. وتعد الأجسام المضادة واحدة من أكثر دفاعات الجسم شهرة: فهي تغطي الخلايا الغازية، وفي أفضل الأحوال تمنع العوامل الممرضة من اختطاف خلايانا والتكاثر. وبعد أن نتخلص من العدوى، غالبا ما تتضاءل مستويات الأجسام المضادة، ولكن القليل منها على الأقل يظل جاهزا لزيادة الإنتاج مرة أخرى إذا هاجم المرض نفسه مرة أخرى. ولهذا السبب يمكن أن يخبرك اختبار الأجسام المضادة إذا كنت مصابا في الماضي.

وقال مارك جنكينز، اختصاصي المناعة في كلية الطب بجامعة مينيسوتا: "الجسد لا ينسى حقا". وعادة، عندما نعاود الإصابة بمرض ما، فهذا ليس لأن أجسامنا فقدت مناعتها. وكشف أننا نعاود الإصابة بالعدوى إما بسبب تحور العامل الممرض، ولم يعد نظام المناعة لدينا يتعرف عليه، أو لأن أجسامنا تميل إلى تكوين استجابة مناعية أقل بكثير.

وأضاف جينكينز إن فيروس الإنفلونزا يمكنه تغيير جيناته بسهولة. ومثلما تقتل أجهزتنا المناعية نسخة واحدة من الفيروس، يظهر نوع آخر لا يتعرف عليه جهاز المناعة لدينا. ولا تتحور كل الفيروسات بسهولة، على سبيل المثال، لا يستطيع فيروس شلل الأطفال تغيير جيناته بسهولة. ولهذا السبب نجحنا (تقريبا) في القضاء عليه.

وقال مارك سليفكا، عالم المناعة في مركز أوريغون القومي لأبحاث الرئيسيات، إن نزلات البرد والفيروسات الأخرى التي لا تتجاوز عادة الجهاز التنفسي العلوي، تعيد العدوى لنا ليس بالضرورة لأنها تتحول بسرعة، ولكن لأن أجسامنا لا تنتج عادة العديد من الأجسام المضادة ضد مسببات الأمراض هذه في المقام الأول. وتابع: "أجسادنا ليست قلقة بشأن الجهاز التنفسي العلوي". وهذا ما نراه في الحالات الخفيفة من "كوفيد-19"، حيث يلتصق الفيروس بالجهاز التنفسي العلوي ولا يعامله الجسم كتهديد.

وفي دراسة ما قبل الطباعة لعام 2020 (بمعنى أنه لم تتم مراجعتها من قبل الأقران بعد)، نُشرت في قاعدة البيانات MedRxiv، تعافى 10 من 175 مريضا يعانون من أعراض خفيفة من "كوفيد-19" دون تطوير أجسام مضادة يمكن اكتشافها.

وبالنسبة للأمراض التي لا تندرج تحت أي من هاتين الفئتين - بمعنى أنها لا تتحور بسرعة وتؤدي عموما إلى استجابة مناعية قوية - تميل المناعة إلى الاستمرار لفترة أطول. ووجدت دراسة نشرت عام 2007 في مجلة New England Journal of Medicine أن الأمر سيستغرق أكثر من 200 عام حتى يختفي نصف الأجسام المضادة بعد الإصابة بالحصبة أو النكاف.

ووجدت الدراسة نفسها نتائج مماثلة لفيروس ابشتاين بار. ومع ذلك، لا تدوم استجابات الجسم المضاد دائما مدى الحياة. ووجدت الدراسة نفسها أن فقدان نصف الأجسام المضادة للجدري المائي يستغرق زهاء 50 عاما، و11 عاما لفقد نصف الأجسام المضادة للكزاز. وهذا يعني أنه بدون حقنة معززة، يمكن نظريا أن تصاب بأحد هذه الأمراض كشخص بالغ.

وما يزال العلماء غير متأكدين من سبب استمرار استجاباتنا للأجسام المضادة لبعض الأمراض مقارنة بأمراض أخرى. وقال جينكينز إنه من المحتمل أن بعض هذه الأمراض الأكثر شيوعا، مثل جدري الماء والأمراض الأحادية، تعيد العدوى لنا بشكل متكرر أكثر مما ندرك، ولكن الأجسام المضادة التي لدينا بالفعل تسحق العدوى قبل أن نلاحظها. وفي هذه الحالات، يكون الجهاز المناعي بكامل طاقته مرارا وتكرارا بسبب عودة العدوى.

وأشار علماء آخرون إلى أن جهاز المناعة البشري مدرب على استهداف مسببات الأمراض، التي "تبدو" بطريقة معينة، على حد قول سليفكا. وتميل البكتيريا والفيروسات إلى التناظر مع نمط متكرر من البروتينات عبر أسطحها. (تخيل "كوفيد-19"- إنها كرة ذات مسامير متباعدة بشكل متساو في كل مكان).

وتقترح إحدى النظريات أننا نقوم باستجابة مناعية أكبر وأطول أمدا لمسببات الأمراض الأكثر تكرارا. وعلى سبيل المثال، الأجسام المضادة التي ننتجها ضد الجدري، فيروس الجدري شديد التكرار، تدوم مدى الحياة.

لذا، هل ستكون المناعة ضد فيروس كورونا الجديد - سواء كان ذلك ناتجا عن عدوى أو لقاح - طويلة الأمد مثل مناعتنا ضد الجدري، أم سنحتاج إلى لقاح جديد كل عام؟. في حين أنه من الصحيح أن بعض الناس لا تظهر لديهم استجابات كبيرة للأجسام المضادة، ما يزال جينكينز يأمل في الأول، حيث قال إن جميع الأدلة المستقاة من العدوى الطبيعية وتجارب اللقاحات تشير إلى أن معظم الناس يصنعون أجساما مضادة، وهي الصنف الذي يمنع الفيروسات من دخول خلايانا. وأشار جينكينز إلى أنه على عكس الإنفلونزا، فإن الفيروس المسبب لـ "كوفيد-19"، لا يتحور بسرعة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4