مايا دياب تكابر على نفسها وتجول في شوارع بيروت

2020.08.08 - 10:42
Facebook Share
طباعة

 بعد تحطم منزل مايا دياب الذي يقع في منطقة الأشرفية القريبة من مكان حدوث الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، ومعاناتها من وضع سيء جداً ليومين متتاليين، قررت مايا النزول إلى الشارع ومشاركة المتطوعين في عملية التنظيف الذي قرّر الشباب اللبناني القيام بها للتخلص من الدمار الذي أحدثه الانفجار.

وخصصت مايا هذا اليوم لجولة تقوم بها على المناطق والأحياء المنكوبة من جراء الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء في 4 أغسطس/آب، فبدأته بزيارة الى جمعية "دفى" واستمعت الى احتياجاتهم ودونت ذلك بخط يدها، وكان يتواجد في المكان أيضًا كل من ريما نجيم وناديا بساط وجو معلوف الذي رافق مايا في جولتها.
 
ونشرت مايا في الستوري الخاص بها على "انستقرام": ساعدوا قلب جوعان ومشرد".
وانتقلت مايا بعدها إلى الجميزة ومار مخايل وطريق المرفأ، وشاركت الناس بعمليات التنظيف التي يقومون بها، واستمعت الى مطالبهم، كما زارت المرفأ مكان وقوع الانفجار.
 
وتابعت مايا في "الستوري" الخاص بها على "انستقرام: "كل الناس على الطرقات يحاولون ازاحة الردم، الاسى والحزن كبير على قد ما قلبي كبير بدن يساعدوا ويردوا بلدهم متل ما كان".
كما قامت مايا خلال جولتها في شوارع العاصمة المتضرّرة من الانفجار بتصوير قصة سيدة تملك محلًا لبيع البقالة والتي رغم اصابتها ببعض الجروح في وجهها ويديها، أبت أن تستسلم للوضع الراهن، وافتتحت محلها من جديد ونظفته من الزجاح، وعادت لعملها، لتؤكد أنها مع ثقافة الحياة وأن الأمل لا يمكن أن يهدم عزيمتها.
 
وكانت مايا كتبت تغريدة عبر "تويتر" عبرت فيها عن عدم قدرتها على النتوم بسهولة بعد ما حصل، و قالت فيها " كل يوم من يوم المأساة بحاول نام،محاولة، واذا نجحت اني نام،بوعى بعد وقت قليل خايفة وعم ببكي وشايفة انو المصيبة عم تكبر مش عم تصغر، هيدي المصيبة غير كل المصايب،عم تكبر عم بتدّمرني،حارقتني،حارقة قلوبنا،حارقة شبابنا تحت الردم".
مايا دياب خلال جولتها في شوارع بيروت
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 3