صيف ثقيل على المصريين : "شواطئ الموت" تحصد أرواح العشرات في شهرٍ واحد

أحمد عبد الحميد _القاهرة وكالة أنباء آسيا

2020.07.29 - 10:50
Facebook Share
طباعة



 حالة من الحزن تعيشها العديد من الأسر المصرية على مدار شهر كامل، تكررت فيه حوادث الغرق على شواطئ مختلفة في الساحلين الشمالي حيث البحر الأبيض المتوسط، والشرقي حيث البحر الأحمر، أشارت فيها بأصابع الإهمال والاتهام للجهات المسئولة عن تأمين هذه الشواطئ، حيث وقعت حوادث الغرق رغم إغلاق الشواطئ نتيجة أزمة كورونا المستجد (كوفيد-19).

شاطئ النخيل.. الموت المتكرر

في مدينة الإسكندرية، عروس البحر المتوسط وصاحبة النصيب الأكبر في قلوب كثير من المصريين بمختلف فئاتهم، الاستمتاع بقضاء عطلة صيفية أو شتوية فيها أمر يجعل عشاقها في حالة من الرضا، إلا أن حالة الرضا هذه سرعان ما تذهب مع تكرار حوادث الغرق في عدد من شواطئها، ولا سيما "شاطئ النخيل" الذي أصبح معروفًا بين المصريين بـ "شاطئ الموت"، لما حصده من أرواح كثيرة خلال الأعوام الماضية، وكان آخرها الحادث الذي وقع بداية الشهر الجاري، بعدما أعلنت الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بمحافظة الإسكندرية عن مصرع 12 مواطناً دفعة واحدة في الشاطئ نفسه، في الوقت الذي كان فيه الشاطئ مغلقاً من الأساس بقرار من الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء.

طلبات إحاطة.. دون فائدة


في مكالمة هاتفية عبر أحد البرامج التليفزيونية لعضو مجلس الشعب المصري محمد فرج عامر، قال فيها إن مسؤولية حوادث الغرق المتكررة في شاطئ النخيل تعود في المقام الأول إلى "الجمعية التي تدير الشاطئ" محملا إياها ما أطلق عليه "الإهمال الجسيم"، موضحًا أن قرارًا بإغلاق الشاطئ كان صادرًا، إلا أنه ما زال "حبرًا على ورق"، في الوقت الذي تقدم فيه "فرج" بـ 4 طلبات إحاطة على مدار 4 أعوام كاملة ماضية حول أسباب زيادة أعداد الغرقى في هذا الشاطئ.
الكارثة تتكرر في شاطئ مجاور
لم تمر سوى أيام قليلة على الحادث المروع الذي شهده شاطئ النخيل ليشهد شاطئ آخر مجاور حادث مشابه له، بعدما ابتلعت مياه البحر 4 أشخاص جميعهم من أسرة واحدة، قال عنهم اللواء جمال راشد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بمحافظة الإسكندرية، أنهم تسللوا إلى الشاطئ فجر يوم الحادث، مرجعًا سبب غرقهم إلى ارتفاع الأمواج وعدم توافر المنقذين بسبب إغلاق الشواطئ، ليشهد نفس الشاطئ حادث آخر بعد أقل من أسبوع لغرق شاب في العشرينات من عمره ويتم انتشال جثمانه من أحد الشواطئ المجاورة.

من جانبه يقول الكابتن محمد عبد الرازق، منقذ نهري بمحافظة الإسكندرية، في تصريح خاص لوكالة آسيا، إن السبب الرئيسي لكثرة حوادث الغرق بشواطئ الإسكندرية، وخاصة شاطئ النخيل، هي الحواجز الموجودة في الشاطئ والتي تقبع مكانها منذ سنوات طويلة، وتوجد على بعد 100 متر من الشاطئ الذي يبلغ طوله 1800 متر، موضحًا ما يحدث أثناء غرق الشخص بأن الفواصل الموجودة بين هذه الحواجز تحدث دوامة شديدة لا يراها الشخص أثناء وجوده على الشاطئ، وإنما يتفاجأ بها بعد نزوله للمياه، ومن ثم تحدث عملية الغرق.

ويضيف "محمد" أن علاج هذه المشكلة يمكن في أحد أمرين: الأول تحديد أماكن مخصصة للسباحة في هذه الشواطئ التي تعاني من ذلك، وهو الأمر غير الموجود، والثاني سد الفراغات الموجودة بين الحواجز في أسرع وقت ممكن حقنًا لنزيف الأرواح المستمر.

"كفر الشيخ".. 5 حوادث متتالية

محافظة كفر الشيخ بدلتا مصر، والتي تطل شواطئها على سواحل البحر الأبيض المتوسط، شهدت خلال الأشهر القليلة الماضية نحو 5 حوادث غرق متكررة ومختلفة في أكثر من شاطئ، رغم قرار إغلاق الشواطئ المصاحب لأزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وكان آخرها غرق شاب في الـ 18 من عمره، في 28 يوليو/تموز الحالي، بأحد شواطئ برج البرلس بعدما نجا اثنان آخران من أصدقائه كانا معه في الوقت نفسه.

"السويس" وحوادث أخرى

لم تنته حوادث الغرق التي أرهقت المصريين على مدار الشهر الحالي، ففي الأيام الأخيرة من الشهر شهد أحد شواطئ الأدبية المطل على ساحل البحر الأحمر بطريق العين - السخنة بمحافظة السويس، حادث غرق آخر راح ضحيته 3 مواطنين تتراوح أعمارهم بين 16 إلى 18 عاما، كانوا رفقة مجموعة أخرى من أصدقائهم يسبحون في مياه الشاطئ إلى أن ابتلعت منهم 3 دون رجعة، ليتلقى المصريون الحادث وقد ازدادوا قلقًا على أنفسهم من مصير قد ينتظرهم في الكثير من الشواطئ على ساحلي البحرين الأحمر والمتوسط شمال وشرق البلاد.

خلل في التيارات المائية

يقول الدكتور محسن عبد الفتاح، الخبير في علوم البحار والمحيطات، إن كثرة حوادث الغرق في العديد من الشواطئ المصرية، وخاصة شواطئ محافظة الإسكندرية، قد يعود إلى خلل في التيارات المائية لهذه المناطق ناتج عن كثرة الإنشاءات عليها، الأمر الذي يتطلب المزيد من الرقابة وابتكار بعض الحلول التي تساعد بشكل أو بآخر في الإقلال من حجم هذه الخسائر المتكررة في الأرواح .

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 1