ضحايا بتفجير جديد في "رأس العين" بريف الحسكة

وسام دالاتي - وكالة انباء اسيا

2020.07.28 - 09:52
Facebook Share
طباعة

 توفي مدني وأصيب ثلاثة آخرين نتيجة لتفجير دراجة نارية بالقرب من المشفى الوطني في مدينة "رأس العين"، بريف الحسكة الشمالي الغربي، في حادثة تعد الخامسة من نوعها خلال أسبوع.

مصادر أهلية قالت لـ "وكالة أنباء آسيا" أن التفجير الذي وقع في المنطقة القريبة من "المشفى الوطني" هو الثالث الذي يتم في المنطقة نفسها نتيجة لاكتظاظها بالمدنيين، ولا يبدو أن الفصائل المسلحة التابعة لـ "القوات التركية"، قادرة إلى الآن على ضبط الأوضاع الأمنية داخل المدينة التي سيطرت عليها القوات التركية في تشرين الأول من العام الماضي من خلال العملية التي أطلق عليها مسمى "نبع السلام"، وقتذاك.

وفيما تتهم وسائل الإعلام التابعة لـ "الائتلاف المعارض"، "قوات سورية الديمقراطية" بالوقوف وراء التفجيرات التي تشهدها المنطقة الممتدة من مدينة "رأس العين"، بريف الحسكة الشمالي، وصولاً إلى مدينة "تل أبيض"، بريف الرقة الشمالي، فإن "قسد"، لا تعلق بالنفي أو التأكيد على مثل هذه الاتهامات.

وتؤكد مصادر محلية أن الحواجز التابعة لـ "الجيش الوطني" مسؤولة عن الإهمال الذي قد يكون متعمداً في تفتيش السيارات والأشخاص القادمين من المناطق التي تسيطر عليها "قسد".
ومع انعدام وجود إحصائيات رسمية حول عدد التفجيرات والضحايا الذين قضوا خلال الفترة الممتدة منذ تشرين الأول الماضي وحتى اليوم، إلا أن التقديرات تشير إلى تسجيل ١٢٥ عملية تفجير باستخدام السيارات والدراجات النارية المفخخة، والعبوات الناسفة، كما تشير التقديرات غير الرسمية إلى تسجيل ٣١٠ حالات وفاة نتيجة للتفجيرات، إضافة إلى إصابة عدد كبير من المدنيين.

يذكر أن آخر تفجير شهدته مدينة "رأس العين"، كان يوم الأحد الماضي، وأدى لوفاة ٨ مدنيين وإصابة نحو ٢٠ آخرين، وذلك بتفجير عبوة ناسفة زرعت داخل "سوق الهال"، في المدينة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 5