"قسد" تغلق المعابر النهرية والبرية في ريف دير الزور

سورية - فاروق المضحي

2020.07.27 - 10:10
Facebook Share
طباعة

 أغلقت قوات الإدارة الذاتية "قسد" بالتعاون مع قوات التحالف الدولي، كافة المنافذ والمعابر البرية والنهرية في ريف دير الزور الشرقي، والتي تربطها بمناطق الدولة السورية .

وذلك بعد قرار من المجلس المدني التابع للإدارة الذاتية "قسد" والذي يقضي بإغلاق كافة المعابر تجنبا لانتشار فيروس كورونا، وكإجراء وقائي لمنع دخول أشخاص وافدين من مناطق الدولة السورية خوفا من إصابتهم بكورونا بحسب وصفهم .

ودعما للقرار قامت قوات "قسد" مدعومة بطيران التحالف الدولي، بتنفيذ حملة مداهمات على المعابر النهرية في المنطقة والتي كانت تستخدم لنقل الأهالي بين ضفتي النهر، إضافة إلى نقل البضائع كما تم مصادرة السفن النهرية، والعبارات المستخدمة في معبر الشحيل، ومعبر ذيبان في ريف دير الزور الشرقي، إضافة إلى اعتقال كل من يخالف التعليمات.

كما قامت قوات "قسد" بتعزيز نقاطها العسكرية على ضفة نهر الفرات، وإنشاء نقاط جديدة دعما لتنفيذ قرار الإغلاق ومنعا لأي محاولة في العبور .
القرار حرم الكثير من الحالات المرضية والإسعافية من العبور إلى مناطق الدولة السورية في ظل غياب مشافي متخصصة في مناطق "قسد" وهم بحاجة إلى تقلي علاج دوري .
هذا وكانت قوات "قسد" قد نفذت خلال الأيام الماضية حملات دهم واعتقال في منطقة الشحيل كان هدفها البحث عن مطلوبين، إضافة إلى إغلاق المعبر النهري الذي كان يستخدم في نقل البضائع، والنفط، إضافة إلى نقل الأهالي، وبهذا القرار تكون "قسد" قد أغلقت كافة المعابر التي تربط مناطقها بمناطق الدولة السورية في دير الزور والحسكة والرقة .

وسجل في مناطق "قسد" ٤ إصابات بفيروس كورونا إضافة إلى ٨ حالات مشتبه بها في منطقة أبو حمام بريف دير الزور الشرقي .

يذكر أن هناك خمسة معابر نهرية كانت تستخدم لنقل الأهالي والبضائع بين ضفتي الفرات إضافة إلى معبر بري في ريف دير الزور الشمالي، وهو معبر الصالحية، والذي تم إغلاقه منذ عدة أشهر، ولجأ الأهالي إلى المعابر النهرية بعد تدمير قوات التحالف الدولي كافة الجسور في المحافظة .

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 2