نصار لـ"آسيا": لودريان لم يأت بجديد.. والفساد لا يقتصر على مصرف لبنان

يوسف الصايغ - بيروت

2020.07.25 - 02:10
Facebook Share
طباعة



 أشار عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنيس نصار في حديث لوكالة أنباء آسيا الى أن "وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان لم يقدم خلال زيارته إلى لبنان شيئاً جديدا لم نكن نعرفه، فهو بكل بساطة أبلغ المسؤولين أن الدعم مرتبط بتحقيق الإصلاحات، ولكن المهم أن يكون هناك من يسمع هذا الكلام".
ويلفت نصار إلى أنهم - كقوات لبنانية - لم يُفاجأوا بهذا الطرح، لأن دولا كالسعودية والإمارات لديها نفس الموقف، كما أنهم حاولوا تنظيم مؤتمر للدول المانحة في مؤتمر سيدر، لكن الدول العربية لم تحضر، ورداً على سؤال حول اعتبار زيارة الوزير لودريان بمثابة تحذير أخير للمسؤولين في لبنان قبل الانهيار، يرى نصار أن التحذير الأخير حصل من حوالي 4 سنوات، مشيراً إلى أننا "وقعنا في المحظور والوضع قاتم جداً".
وفي ما خص طرح الحياد الذي نادى به البطريرك الراعي ويحظى بدعم فرنسي، أكد نصار أن لبنان لا يمكن أن يكون إلا كما أراده المؤسسون منذ العام 1920وفي العام 1943، فهم يدركون أن لبنان هو عبارة عن موزاييك يضم 18 طائفة ومئات الأحزاب ضمن إطار إذا كُسر سقط الجميع.
ويشير نصار إلى أن السلطة القائمة لا توجد لديها نية للإصلاح معتبرا أن من يريد الإصلاح لا يقوم برد قانون التعيينات الذي وافق عليه مجلس النواب المنتخب منذ عامين بأكثرية ساحقة باستثناء تكتل واحد فقط".
وبينما يسأل نصار عن قانون استعادة المال المنهوب، يرفض أن يعلق على إقرار قانون التدقيق المالي والجنائي قبل ظهور نتائج ملموسة، ويعيد التذكير بمطالبة الرئيس عون قبل أن يصبح رئيسا للجمهورية، باستقدام شركة أجنبية للتدقيق في حسابات الدولة، فما الذي يمنعه من ذلك، خصوصا وأنه يمتلك السلطة مع حلفائه بمختلف مكوناتها".
ويختم نائب القوات متسائلاً: هل الفساد فقط في مصرف لبنان، وماذا عن الهدر والفساد الحاصل في ملف الكهرباء، ويشير إلى أنهم سيعيدون فتح ملف الكهرباء في وقت قريب عبر الإعلام".

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4