حملة ممنهجة لعرقلة تسيير رحلات مطار بيروت الدولي

2020.07.04 - 08:01
Facebook Share
طباعة



 قبيل استأنف رحلات من وإلى بيروت في 1 تموز بدأت اشاعات وأخبار غير صحيحة لعرقلة السياح الراغبين بالقدوم الى لبنان .

 
لذلك اوضحت المديرية العامة للطيران المدني في لبنان، في بيان انه "يتعرض مطار بيروت الدولي منذ إعادة استئناف حركة الملاحة الجوية بتاريخ 1 تموز 2020، إلى حملة ممنهجة تهدف الى عرقلة تسيير الرحلات من وإلى المطار من خلال نشر أخبار مفبركة وغير صحيحة على الإطلاق، كالأخبار التي تحدثت عن عدم السماح للركاب القادمين إلى المطار بإدخال العملات الأجنبية واحتجاز تلك الأموال في المطار الذي تم نفيها من قبل مدير المطار وأكدت الجمارك اللبنانية بأنه لا يوجد أي قيود على ادخال العملات الأجنبية بشرط لا تتعدى 15 ألف $ فيجب على المسافر أن يأخذ تصريح من الجمارك اللبنانية في المطار.
 
وانتشرت امس شائعة عن عدم تكمن طائرة من هبوط في مطار بيروت بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن المدارج، على الرغم من وجود مولدات كهربائية ومصادر طاقة غير متقطعة تغذي المدارج بالتيار الكهربائي".
فنفت المديرية نفيا قاطعا تلك الادعاءات التي تهدف الى ضرب ثقة السياح الراغبين بالقدوم الى لبنان بمطار بيروت الدولي، وتهدف بالتالي الى زعزعة الوضع الاقتصادي في لبنان".
وكان مطار بيروت قد استأنف رحلات من والى لبنان في 1 تموز بعد اقفال دام أربعة اشهر بسبب جائحة كورونا .
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 3