تحرك لعمال إسمنت السبع احتجاجا على إقفال مقالع الشركة

2020.06.27 - 08:45
Facebook Share
طباعة

 واصل عمال وموظفو "شركة الترابة الوطنية- إسمنت السبع"، اليوم، تحركاتهم احتجاجا على استمرار إقفال مقالع الشركة، ما أدى إلى توقفها العمل، الأمر الذي يهدد بخسارتهم مصدر عيشهم.

وتجمع عدد كبير من العمال والموظفين على طريق شكا- كفرحزير، على بعد أمتار من التحرك الذي دعا اليه "الائتلاف الشعبي ضد المقالع والكسارات" مقابل مقالع الشركة، في ظل انتشار كثيف للقوى الأمنية.

ورفع عمال الشركة لافتات ناشدت المسؤولين "حماية مصدر عيشهم وإصدار قرار استئناف العمل في المقلع لكي تعود الأمور في الشركة إلى طبيعتها".

وأكد جورج مزرعاني باسم عمال الشركة وموظفيها أن "هناك حملة تجن وافتراء بحق الشركة وبحقنا من قبل مجموعات تدعي الحفاظ على البيئة، في حين أنها لا تمثل وجه الكورة الحضاري ولا وجهة نظر أهل الكورة وموقفهم. ولهؤلاء نقول إن سقفنا القانون ومعيارنا الوحيد هو البيئة والمحافظة عليها. نحن نعمل تحت سقف القانون ووفق المعايير البيئية المطلوبة".

وأضاف: "نحن نعمل في شركة عمرها 70 عاما، وقبلنا عمل فيها أجدادنا وآباؤنا، ونحن حريصون كل الحرص على صناعتنا وعلى بيئتنا في الوقت نفسه. ولا يجوز أن يتناسى أحد أن آلاف العائلات تعيش بشكل مباشر من عملها في الشركة، بالاضافة الى عشرات الآلاف من العائلات التي تعيش منها بشكل غير مباشر. لا يزايدن أحد علينا بالحرص على بيئتنا ودعونا نعمل ونعيش بسلام بعيدا عن الكيدية".


من جهة ثانية، لبى عدد من سائقي الشاحنات والآلات التي تعمل بشكل مباشر مع الشركة دعوة رئيس مجلس إدارة "شركة البرقان لتجارة مواد البناء" بلال حمزة، للتحرك والمشاركة في وقفة تضامنية مع عمال الشركة في الموقع نفسه "احتجاجا على قرار إقفال مقالعها من قبل الوزارات المختصة، وبالتالي إقفال الشركة أمام العمال والموظفين والتجار والمقاولين بحجج صحية وبيئية وغيرها ومن قبل بعض المعترضين الذين يأججون المشكلة أكثر وأكثر".

وقال حمزة أمام المعتصمين المؤيدين للشركة: "هذا القرار لإقفال المقالع ان دل على شيء فإنه يدل على تدمير الصناعة اللبنانية وإقفال أبواب الشركة أمام مئات وآلاف العائلات الذين يعتاشون منها؛ ولأجل هذا نحن معهم ومع السبع حتى النهاية ومهما كان الثمن".

واعتبر أن "المؤامرة كبيرة على هذه الشركة وعلى السيد بيار ضومط وعلينا جميعا نحن أصحاب المؤسسات التجارية والعمال والموظفين وكل الناس، رغم أن الشركة تلتزم بالشروط البيئية والصحية كافة".

وأضاف: "نحن هنا اليوم من أجل مواجهة الوقفة الاحتجاجية الكيدية ومن أجل أن يبقى باب السبع مفتوحا أمام الجميع. نحن مع صحة أهلنا في شكا وكفرحزير والكورة، لكن نحن مع مصلحتهم أيضا وضد ضد قطع أرزاق الناس والعمال والموظفين. نحن ضد الكيدية السياسية وضد الحملات العشوائية بحجة الحفاظ على صحة الناس. نحن مع الصناعة الوطنية ومع السبع ومع السيد بيار ضومط ومع العمال والموظفين ومع الناس الطيبين، ولن نسمح بإقفال الشركة وتشريدنا وتشريد الموظفين والعمال وعائلاتهم".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 3