ما سبب ارتفاع أعداد مصابي ووفيات كورونا في مصر ؟

أحمد عبد الحميد _القاهرة

2020.06.27 - 04:14
Facebook Share
طباعة

 اتهام وزارة الصحة للمصريين بالاستهتار وعدم اتباع إجراءات الوقاية، ورؤية مجلس الوزراء بأن هناك تقصير من جانب بعض الأطباء خلال الفترة الحالية، في حين تؤكد الأطباء نقص الإمكانات الطبية وأسرة الرعاية المركزة، أسباب متتعدة ومختلفة أعلنتها الكثير من الجهات داخل مصر مبررًا لارتفاع حالات الإصابة والوفيات بسبب فيروس كورونا "كوفيد - 19"، ليعيش المصريون حاليًا أوضاع صعبة في ظل تفشي الوباء القاتل.

ارتفاع أعداد المصابين والوفيات

ارتفعت أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا "كوفيد - 19" بشكل ملحوظ خلال 3 أشهر الماضية، حيث أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية في يوم 26 مارس/آذار تسجيل 39 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، إلى جانب 3 حالات وفاة، وكان وقتها إجمالي الأعداد المصابة بالفيروس هو 495 حالة، و24 حالة وفاة، وبعد مرور 3 أشهر تمامًا أعلنت مؤخرًا وزارة الصحة تسجيلها اليوم الجمعة، 1625 حالة إيجابية جديدة، بالإضافة إلى وفاة 87 حالة، ليصبح إجمالي الأعداد داخل مصر هو 62755 حالة، ووفاة 2620 حالة، وبالمقارنة بين الأعداد خلال 3 أشهر يظهر الفارق الكبير في أعداد الحالات وتضاعفها.

الدكتور أحمد سيد، أستاذ مساعد المناعة، واستشاري مكافحة العدوى، يوضح في تصريحات خاصة لوكالة "آسيا"، أن أهم أسباب الوفاة بكورونا هي الاكتشاف المتأخر للمرض، وأن أغلب حالات الوفاة هم من كبار السن ومن يُعانون من أمراض مزمنة كالضغط والقلب والسكر والصدر، نتيجة لما يحدث من مضاعفات للمرضى من تلك الفئات، مؤكدًا أن هناك العديد من السلوكيات التي يتبعها المواطنين كانت سببًا في ارتفاع أعداد الإصابات من ضمنها عدم الالتزام الكامل بالإجراءات الوقائية متمثلة في ارتداء الكمامات الطبية وتحقيق التباعد الاجتماعي.

وزارة الصحة توضح أسباب زيادة أعداد وفيات كورونا

مع ارتفاع أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا خلال الفترة الماضية، صرح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الإعلامي بإسم وزارة الصحة في إحدى البرامج الشهيرة، أن الكثير من المواطنين تنتظر تدهور حالة مريض كورونا ثم يأتوا به إلى المستشفيات وبالتالي لا تستطيع الأطقم الطبية انقاذه ويتوفى، وأشار إلى أن 95% من حالات الوفيات كانت لأصحاب الأمراض المزمنة، ونفى "مجاهد" أن تكون هناك أزمة في المستشفيات، موضحًا أنه يتوفر 350 مستشفى على مستوى الجمهورية لاستقبال المرضى وفحصهم وتوفير أماكن للعزل.

وأكد "مجاهد" أن هناك بعض الإجراءات تم اتخاذها مؤخرًا من أجل الحفاظ على سلامة أصحاب الأمراض المزمنة، مثل فتح العيادات الخارجية لهم وعمل مسارات آمنة تمكنهم من تلقي العلاج بأمان، بالإضافة إلى توفير الأدوية عن طريق قوافل علاجية في إطار مبادرة "100 مليون صحة" التي أطلقها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وزارة الصحة: سلوكيات المواطنين السبب في ارتفاع الإصابات

قالت الدكتورة جيهان العسال، نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة "كورونا" خلال تصريحات إعلامية، أن الوزارة توقعت ارتفاع الأعداد، وأن مصر مازلت في نطاق الأرقام المقبولة مقارنة بباقي دول العالم، وأضافت أن ارتفاع الأعداد مرتبط بسلوك المواطن الذي لا يلتزم بالإجراءات الاحترازية من أجل سلامته وسلامة غيره.

تطبيق العزل المنزلي

في منتصف الشهر الماضي، ونتيجة لارتفاع أعداد المصابين بشكل كبير وعدم قدرة المستشفيات في مصر على استيعاب مثل تلك الأعداد الضخمة التي يتم الإعلان عنها يوميًا، بدأت وزارة الصحة والسكان في تطبيق العزل المنزلي للحالات البسيطة من مرضى فيروس كورونا، ووفقًا للبيانات المعلنة من خلال وزارة الصحة، كان هناك 11% من المصابين بكورونا في العزل المنزلي خلال الأسبوع الأول من تطبيقه.

رئيس مجلس الوزراء يتهم الأطباء بالتقصير

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الثلاثاء الماضي عقب اجتماع اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا، أن عدم انتظام بعض من الأطباء بالمستشفيات كان سببًا في ارتفاع أعداد الوفيات بالفيروس خلال الفترة الأخيرة، موضحًا أنه حدث تغيب من جانب بعض الأطباء في بعض الأماكن، بالإضافة إلى عدم انتظام الأطقم الطبية في أداء علمها، وأنه وجه المحافظين باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هؤلاء المقصرين.

غضب الأطباء من تصريحات رئيس مجلس الوزراء

أثارت تصريحات رئيس مجلس الوزراء المصري، غضب الأطباء، وأصدرت نقابة أطباء مصر بيانًا يوم 23 يونيو/حزيران، أعلنوا خلاله رفضهم لتصريحات "مدبولي" بأنهم السبب في ارتفاع نسبة الوفيات وعدم انتظامهم في العمل داخل المستشفيات، وقالت النقابة في بيانها أن رئيس الوزراء تجاهل الأسباب الحقيقية في زيادة الوفيات سواء ضعف الإمكانات أو قلة المستلزمات الطبية، بالإضافة إلى العجز الشديد في أسرة الرعاية المركزة، وأضاف البيان أن الأطباء في مصر يعملون وسط ضغوط عظيمة وظروف صعبة ونقص لمعدات الوقاية في بعض المستشفيات، إلى جانب الاعتداءات المستمرة على الأطقم الطبية.

المتحدث بإسم مجلس الوزراء يخرج للتوضيح

بعد موجة الغضب الكبيرة التي اجتاحت الأطباء في مصر، خرج المستشار نادر سعد، المتحدث بإسم مجلس الوزراء، وأعلن في تصريحات إعلامية، بأن الدكتور مصطفى مدبولي لم يعمم الأمر، مؤكدًا أن أطباء مصر أبطال ووجه منير للقطاع الصحي، وأنهم يستحقون بالفعل لقب "جيش مصر الأبيض"، وأن "مدبولي" كان يقصد في كلمته توجيه اللوم لفئة قليلة من الأطقم الطبية غير الملتزمة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 4