الكردستاني يصد "إنزلات" تركية.. "مخلب النمر" مستمرة حتى إشعار آخر

وسام دالاتي – وكالة أنباء آسيا

2020.06.27 - 10:51
Facebook Share
طباعة



 قال مصدر صحفي كردي لـ "وكالة أنباء آسيا"، إن تنظيم "حزب العمال الكردستاني"، نفذ هجوماً عنيفاً من عدة محاور بالأسلحة المتوسطة على الجيش التركي في "خنيري" و "باتوفا" في منطقة "حفتانين"، الواقعة في إقليم شمال العراق، وسط أنباء عن إنزال جوي تركي فاشل جديد.

وقال المصدر إن القوات التركية نفذت عمليتي إنزال جوي في كل من "خنيري"، و "باتوفا"، إلا أنها تفاجئت بتمركز مجموعات من "الكردستاني"، في المنطقة بشكل مخفي، لتندلع اشتباكات عنيفة باستخدام الأسلحة المتوسطة ما أدت لسقوط خسائر بشرية في صفوف الطرفين قبل أن تنسحب القوات التركية مجدداً.

المصدر أوضح لـ "وكالة أنباء آسيا"، أن القوات التركية المشاركة في عملية "مخلب النمر"، تحاول السيطرة والتمركز في المناطق الجبلية الحاكمة في المناطق التي يتحصن فيها عناصر "حزب العمال الكردستاني"، في إقليم شمال العراق، إلا أنها حتى الآن لم تتمكن من ذلك على الرغم من محاولتها تنفيذ ١٢ عملية إنزال جوي في منطقة "حفتانين"، لوحدها منذ بدء العملية العسكرية الحالية.

المصدر لفت أيضاً إلى أن مجموعات من "الكريلا"، و "وحدات حماية المرأة الحرة"، وكلاهما من الأجنحة العسكرية لـ "الكردستاني"، في العراق، شنوا عمليات هجومية باتجاه النقاط التركية في مناطق متفرقة من إقليم شمال العراق، مشيراً إلى اعتماد "الكردستاني"، على حرب العصابات وعمليات القنص والتفخيخ في تنفيذ هجماته، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات التركية المنتمية لـ "الجيش الثاني التركي"، والتي تنفذ عملية "مخلب النمر".

وبحسب المصدر فإن هجمات "الكردستاني"، ركزت على استهداف النقاط التركية في ثكنة "مميشتا"، وثكنة "بريخان"، الواقعتين في ناحية "كفر"، وعلى نقاط عسكرية في منطقة "وادي دوسكي"، دون إمكانية الحصول على معلومات دقيقة عن حجم الخسائر البشرية نتيجة لهذه الهجمات.

بالمقابل قصف الطيران التركي عدداً من النقاط التابعة لـ "الكردستاني"، في مناطق "كرى - كراكر - آفاشين- زاب"، ما أدى لسقوط خسائر بشرية في صفوف الكردستاني لم تحصل "وكالة أنباء آسيا"، على حجمها بشكل دقيق.

وكانت القوات التركية في الـ ١٧ من شهر حزيران الحالي قد أطلقت عملية عسكرية في إقليم شمال العراق ضد "حزب العمال الكردستاني"، الموضوع على لائحة التنظيمات الإرهابية من قبل "مجلس الأمن الدولي"، علما إن الصراع المسلح بين "أنقرة"، و "الكردستاني"، كان قد بدأ في الثمانينات من القرن الماضي.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 6