صورة لامرأة في الحرس الملكي السعودي تثير جدلا واسعا على "تويتر"

خاص

2020.06.26 - 01:12
Facebook Share
طباعة



 انتشرت على وسائل التواصل الإجتماعي صورة لامرأة بزي الحرس الملكي السعودي، المرأة كانت تقف بجانب العلم الخاص بالقوة العسكرية المسؤولة عن حماية كبار قادة البلاد "الحرس الملكي"، ما أثار ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

و ظهرت الشابة ترتدي ملابس الحرس الملكي السعودي السوداء، مع بعض التعديلات مقارنة بزي رجال الحرس الملكي، وإلى جانبها رجل يرتدي أيضا زيا عسكريا.

و على إثرها تناقل نشطاء على نطاق واسع الصورة تحت هاشتاغ# صورة الموسم، وهاشتاغ # الحرس الملكي.

و جاءت ردود الفعل متناقضة بخصوص الصورة، حيث أظهر البعض تأييدا كبيرا لهذه الخطوة، و البعض عارض انضمام النساء للقطاع العسكري والأمني بشكل عام، بعد أن اعتادوا رؤية الرجال فقط في ذلك القطاع العسكري.

فقال أحدهم :"والله الذي لا إله الا هو ليس استنقاص للمرأة ولا إستحقاراً لقدراتها ولكن المرأة ليس هذا مكانها ولا يجب أن تكون بهذا القدر من الإسترجال فقد جرحت هذي الصورة كل معاني الأنوثة".


بينما قال آخر:"مشاركة المرأة في الحرس_الملكي تسر الناظرين، المرأة لابد ان تحظى بالثقة في قدراتها" .

و اعتبر الناشط عبد الله أن هذا أمر لا يخالف شرعنا وثقافتنا، ولا يرى عكس ذلك الا متخلف "دينياً". بحسب تعبيره. و دعا السعوديون للبحث في التاريخ عن "أم عمارة" والتي دافعت عن النبي في غزوة احد ثقافياً،" ابحثوا عن البطلة السعودية غالية البقمية التي دحرت العثمانيين".

أما مشعل عارض الفكرة قائلا :"هناك فرق بين معركة يدافع فيها الجميع عن نفسه سواءاً رجالاً أو نساء، وبين إمرأة تحرس رجال في لحظة أمن مع القدرة على الاستغناء عنها بمن يقف مكانها من الشباب العاطلين ، لكن شغلتكم تطبيل سواء كان الفعل معروفاً أو منكراً وتنسبون تطبيلكم للوطنية" .

و عبر آخر عن رفضه القاطع لعمل المرأة في الحرس الملكي" انا مو فاهم ليش متواجده الاخت بالحرس الملكي ياليت احد يفهمني ويقنعني لان المنطق يقول الرجال فقط هم القادرين ع حراسة الملوك والأمراء".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 2