وزير الزراعة السوري يكشف لـ"آسيا" الحل لمواجهة "قيصر"

عبير محمود

2020.06.19 - 10:41
Facebook Share
طباعة

 أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي في سورية أحمد القادري لـ"وكالة أنباء آسيا"، أن  الزراعة هي الحل لدعم الاقتصاد، مشيراً إلى انه بالاعتماد على الذات تستطيع سورية مواجهات العقوبات الاقتصادية وتأمين احتياجات المواطنين.


وخلال زيارة وفد حكومي لمحافظة اللاذقية، كشف القادري عن مشاريع جديدة في وزارة الزراعة، مبيناً انها تشكل تطوير المحاصيل الاستراتيجية كالقطن والزيتون، بما يعيد الألق للقطاع الزراعي ليكون فاعلاً وداعماً للاقتصاد المحلي.


وأشار إلى أهمية دور الزراعة على الصعيد الاقتصادي، قائلاً إن 60 % من مجمل الصادرات السورية هي صادرات زراعية.


من جانبها، رئيس دائرة المرأة الريفية رباب وردة بيّنت لـ"آسيا"، أن وحدة تصنيع متعددة الأغراض في بللوران لإنتاج الألبان والأجبان، تخدم ٥٠ أسرة بشكل مباشر و١٠٠ أسرة بشكل غير مباشر، لافتة إلى عمل ٣٠ سيدة فيها من ضمن القرية.

وأكدت أهمية مشاريع المرأة الريفية والاستفادة منها لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وتمكين النساء الريفيات بالمجتمع المحلي.


وفي ظل تطبيق قانون قيصر الأمريكي وفرض عقوبات مشددة على سورية، تتجه الحكومة السورية لدعم القطاع الزراعي بشكل مكثف لمواجهة هذه العقوبات بالاعتماد على الذات عبر ما يطلق عليه مسمى الاقتصاد الزراعي المنزلي، ودعم الإنتاج الزراعي بشقيه الحيواني والنباتي.


وأكدت الحكومة السورية مؤخراً على العمل لإعادة عجلة الإنتاج على الصعيد الزراعي في محافظات تعتمد على هذا القطاع بشكل كبير، ومنها حماة وتحديداً سهل الغاب الذي زاره وفد حكومي للبدء بالخطة الزراعية واستصلاح الأراضي ليكون الفلاح شريكاً ومنطلقاً للعديد من الزراعات التي تلبي احتياجات المستهلك في ظل الحصار والعقوبات الاقتصادي.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 9