المرعبي لـ"آسيا": لا علاقة لي ببهاء الحريري،ولا حل الا بالثورة

يوسف الصايغ - وكالة أنباء آسيا

2020.05.19 - 05:44
Facebook Share
طباعة



 نفى النائب والوزير السابق معين المرعبي في حديث خاص لوكالة أنباء آسيا المعلومات التي تحدثت عن علاقته برجل الأعمال بهاء الحريري، لافتا الى ان سمع في الإعلام كأي شخص ما تم تداوله من معلومات حول علاقته ببهاء الحريري.

ويشير المرعبي الى انه لم ينتسب الى تيار المستقبل ولم يكن عضوا فيه، واليوم لست في نفس المكان، ونحن ناضلنا طيلة تسع سنوات ونصف الى جانب اخوان لنا في عكار من اجل المشاريع التنموية في عكار وطرابلس والمنية الضنية، لكن التجاوب من فريقنا السياسي لم يكن على قدر الآمال والجهود، ونحن عملنا مع رفيق الحريري وبالتالي لا يمكننا ان نعمل بهذه الطرق".

وإذ يربط المرعبي الخلاف الحاصل حول ما يسمى بالحريرية السياسية بعوامل محلية وإقليمية، يلفت الى أن "الأمور لم يعد من الممكن ان تسير كما كانت في السابق والمطلوب وجود خطة او مشروع قابل للتحقيق، ويضيف:" بينما أصبحنا في القرن الواحد والعشرين لا زلنا نسمع من يتحدث عن الطائفة والزاروب، بينما المطلوب ان يكون خلافنا حول أفضلية المشاريع بدل الخطابات الطائفية، فالجيل القديم انتهى والمصالح باتت هي الأهم، والعالم تريد ان تأكل وتشرب وتتعلم".

ويعتبر انه طالما وجد حزب يملك السلاح ويأخذ البلد رهينة لدولة إيران، ومؤخراً اطل علينا حسن نصرالله داعيا من أجل تكامل اقتصادي مع نظام بشار الأسد الذي لا يملك المازوت او الطحين، فما هي القيمة المضافة من هذا التكامل الاقتصادي سوى ان نصبح مشمولين مع ايران وسوريا، خصوصا مع قانون  "قيصر" القادم، والطامة الكبرى ان العالم متلهية بالبحث عن الأكل والشرب والدواء بينما كلام نصرالله يسقط دول وأحزاب، فهو أعلن رفض إقفال المعابر غير الشرعية التي تكلف لبنان 3 مليار دولار سنوياً، والدولار بات عند مستوى 4500ليرة، وبالتالي يتم توريطنا بالحرب وبالاقتصاد وبكل شيء، ويستغرب المرعبي سكوت الزعماء والاكثر من ذلك سكوت الشعب عن هذا الخطاب".

وفي ما يتعلق بالحديث عن دور تركي في شمال لبنان يشير المرعبي الى أنه سمع بهذه المعلومة عبر إحدى وسائل الإعلام، لكن لا شيء ملموس على أرض الواقع وهذا مجرد كلام ولا توجد أي إشارة له، ويعتبر أنه من اللافت في ظل الحديث عن الأدوار الإقليمية، تتم إقامة مشروع في لبنان لإنشاء أكبر سفارة أميركية بالمنطقة".

ويسأل المرعبي كيف يتم نشر الجيش في كل لبنان بعد اندلاع الثورة بينما تبقى السلطة عاجزة عن نشره على طول الحدود لمنع التهريب الحاصل، ويعيد التذكير بمطلبه عام 2014 بنشر الجيش على طول الحدود، ما أدى الى طلب رفع الحصانة عنه من قبل قائد الجيش انذاك جان قهوجي، ولكن جاء الانكليز وقاموا ببناء الأبراج والتي نجحت بوقف الانتهاكات التي كانت حاصلة".

من جهة ثانية يتهم المرعبي التيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل بمسالة الفيول المغشوش، ويشير الى أن الناس تريد ان ترى خطوات على الأرض وليس وعودا سياسية لا تطعم خبزاً، ويلفت الى أن الآمال على التحركات التي بدأت في السابع عشر من تشرين كانت كبيرة، يعتبر أنه لا يوجد أفق للحل الا بالثورة والشباب لكن عليهم بلورة مشاريعهم، لان السلطة الحالية لن ترحل بسلام وهم مصرين على الاستمرار بالسلطة ولو كلف ذلك الدماء، ولا بديل عن مقارعة السلطة الا بالخطط العملية التي يطرحها شباب لبنان، ولا يمكن ازاحة السلطة الا من خلال تعرية مشاريع الفساد".

ويختم المرعبي منتقداً الفريق السياسي الذي كان ينتمي اليه، والذي لم ينجز أي مشروع إنمائي في عكار من مدارس وفروع للجماعة اللبنانية الى جسور والبنى التحتية، وفي ظل هذا الواقع يسأل المرعبي ما الفائدة من الارتباط السياسي ان لم يكن هناك ارتباط في الانماء، ويشير الى أنه كان من بين الذين طالبوا بفصل الشمال عن لبنان واقامة جمهورية الشمال المستقلة، وليقوموا بواجباتهم كي لا نتهم بالإنفصالية".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 9