*قبيسي: أيعقل من يمتلك القرار في هذا العالم والقوة والغطرسة والهيمنة أن يوافق على الاجرام والقتل

2024.06.09 - 04:10
Facebook Share
طباعة

احيت حركة امل واهالي بلدة الشرقية ذكرى اسبوع المرحوم المربي الاستاذ كامل شعيب (ابو كمال) حفل التأبين الحاشد الذي اقيم في حسينية البلدة بحضور النواب هاني قبيسي وعلي عسيران عضو هيئة الرئاسة في حـ. ركة امل الحاج خليل حمدان، المستشار الاعلامي لرئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري رئيس مجلس ادارة الشبكة الوطنية للارسال (nbn) الاستاذ علي حمدان، علي قانصو ممثلا النائب محمد رعد، مسؤول مكتب الشباب والرياضة المركزي المهندس علي ياسين، نائب المسؤول التنظيمي لإقليم الجنوب حسن سلمان على رأس وفد من قيادة الاقليم، الاستاذ سعد الزين فعاليات تربوية سياسية ممثلي قوى واحزاب وطنية حشد من اهالي البلدة والجوار.

 

استهل حفل التأبين بأيات من الذكر الحكيم وكلمة لإمام البلدة ثم قصيدة شعرية، وختاما كانت كلمة حـ. ركة امل القاها النائب هاني قبيسي.

 

اعتبر قبيسي أن ما يبعث بالامل فينا هذه الايام هو مقـ. اومة ورجال اشداء يقدمون انفسهم قرابين لحماية سيادتنا وحدودنا في الوقت الذي لا نرى فيه سوى التخاذل والخنوع وانعدام الانسانية ولا اتحدث هنا عن بلدنا ولا عن جبلنا الاشم، بل اتحدث عن سياسة لا تقف ولا تتحرك او تتخذ موقف مشرف في وجه من يرتكب المجـ. ازر ضد الاطفال والعزل

اتحدث عن سياسة تكرس نهج القتل والاجرام وتدمير البيوت والعالم كل يتفرج.

 

 

 

وتابع اتحدث عن واقع يتغنون به بالديمقراطية والحرية وبحقوق الانسان وبالمجتمع الدولي وهم يتفرجون على ما يحدث من مجـ. ازر في غز. ة وفي جنوب لبنان.

 

وسأل قبيسي، ايعقل ان يكون من يمتلك القرار في هذا العالم ومن يمتلك القوة والغطرسة والهيمنة أن يوافق على الاجرام والقتل والتدمير وان يكون شريكا فيه على مساحة منطقتنا ٢٠٠ شهـ. يد سقطوا في لحظة والعالم يتفرج والهيئات الدولية وجمعيات حقوق الانسان لا حول لها ولا قوة والمجتمع الدولي من أنظمة على مساحة العالم ولا نرى الا قلة من الدول

يعترضون ولا يوافقون على ما يقوم به الصـ. هاينة ايعقل ان يسيطر الظلم على هذا العالم.

وأضاف "ما نريده اليوم هو ثقافة المقـ. اومة فعل مقـ. اومة يعلم هؤلاء درسا في الايمان والعقيدة والثبات وحب الاوطان والسيادة، فالسيادة التي يتغنون بها لا يعرفون قيمتها ولا يحسنون تطبيقها سيادة الوطن تبدء بحماية الحدود، وللأسف في بلدنا هناك من يعترض على فعل المقـ. اومة في لبنان مقـ. اومة تدافع عن الوطن وسيادته وتؤازر وتدعم القضية

الفلسـ. طينية ويأتي البعض ويقول لا نوافق على ما يجري في جنوب لبنان وهذا مسؤولية الدولة نحن نوافق على أن الدولة مسؤولة عن حماية السيادة، ولكن نقول مسؤولية الدولة أن تدافع عن الحدود أن تحمي شعبها ان تحمي اقتصادها ومؤسساتها مسؤليتها ان يعيش شعبها بأمان البعض لا يريد للامان ان ما يحصل في جنوب لبنان ويعترضون على عمل

المقـ. اومة فهذا الموقف ملتبس لا تفسير له”.

 

 

وأردف “إذا كنتم لا تتقنون فعل السيادة بممارستكم ان كان على مستوى الدولة او على مستوى احزابكم فمن يعترض على الشـ. هداء والمقـ. اومين في ظل ضعف الدولة وغيابها يستدعي العـ. دو الصـ. هيوني الى ارضنا والى مناطقنا وهذا ما لن يحصل ابدا ففينا مجا. هدين ابطال ومقـ. او. مين ضحوا بأنفسهم وامام رسم لنا طريقا وسياسة و مسلكا”.

 

واكد أن هذه الارض لن تكون سوى ارض مقـ. اومة وعزة وانتصار هذه هي طريق الشـ. هداء ومن لا يريد هذه الطريق عليه أن يسعى لبناء دولة قوية لا تكون الا بإلغاء الطائفية السياسية وبناء الدولة القوية ودعم الجيش اللبناني بشراء الاسلحة والعتاد وانظمة الدفاع الجوي ليحمي شعبنا فنحن اهل الجنوب لم نشعر بقوة تحمينا منذ الاستقلال الى اليوم

وسنسعى دائما لحماية انفسنا بالكلمة والحق والموقف والمقـ. اومة. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 7