تداعيات الحرب على غزة تضرب قطاع التكنولوجيا في كيان الاحتلال الإسرائيلي... تراجع الاستثمارات 55%

2024.06.06 - 11:28
Facebook Share
طباعة

صرّحت هيئة الابتكار الإسرائيلية بأن قطاع التكنولوجيا الفائقة في الكيان الإسرائيلي يمثل الآن 20 في المئة من الناتج الاقتصادي، لكن الأضرار التي لحقت بسمعة كيان الاحتلال  تعرّض مستقبل القطاع للخطر، إذ تراجعت استثمارات شركات التكنولوجيا الفائقة العام الماضي بنسبة 55 في المئة بالمقارنة مع عام 2022، حسب ما جاء في تقرير صادر عن

إالهيئة الحكوميّة.

وفي تقريرها عن حالة قطاع التكنولوجيا المتقدّمة لعام 2024، قالت الهيئة إنّه بسبب ال#حرب المستمرّة منذ ثمانية أشهر على قطاع غزة، فإن قطاع التكنولوجيا كان أبطأ في النمو ممّا كان عليه في عامي 2021 و2022، إذ جمعت شركات التكنولوجيا 8 مليارات دولار في عام 2023، بانخفاض 55 في المئة عن عام 2022.

 

كذلك، تواجه الشركات الناشئة صعوبة في جمع الأموال بسبب الحرب وصعوبة التمويل العالمي. وأكّد مسؤول في كيان الاحتلال لـ"رويترز" أنّه "ليس لديهم الكثير من الموارد الطبيعيّة. لسنا قوة عظمى في مجال النفط والغاز"، مشيراً إلى أنه تمّ استدعاء نحو 8 في المئة من العاملين في مجال التكنولوجيا إلى الخدمة الاحتياطية بالجيش، بينما تمّ سحب آخرين  أيضًا من مناطقهم للتطوّع.

 

ووجد التقرير أيضًا أن نموّ التوظيف في القطاع تباطأ إلى 2.6 في المئة في عام 2023، وهو ما يفوق بالكاد النموّ السكانيّ. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 7