شرائح "هواوي" والعقوبات الأميركية تخنق "إنفيديا" في السوق الصينية

2024.05.25 - 10:54
Facebook Share
طباعة

شهدت شريحة الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدمًا من "إنفيديا"، والتي طورتها خصيصاً للسوق الصينية، انطلاقةً ضعيفة بسبب وفرة العرض التي أجبرتها على تسعيرها بسعر أقل من شريحة "هواوي"، وفقًا لمصادر مطلعة على الأمر.

يسلط انخفاض الأسعار الضوء على التحديات التي تواجهها أعمال "إنفيديا" في الصين وسط العقوبات الأميركية على صادرات شرائح الذكاء الاصطناعي والمنافسة المتزايدة، ما يلقي بظلاله على مستقبلها في سوق ساهم بنسبة 17 في المئة في إيراداتها للعام المالي 2024.

 

يضيف الضغط التنافسي المتزايد في الصين أيضًا مؤشراً تحذيريًا للمستثمرين في "إنفيديا" التي واصلت أسهمها ارتفاعًا مذهلاً بعد توقعات الإيرادات الوفيرة يوم الأربعاء.

 

قدمت شركة "إنفيديا"، التي تهيمن على سوق رقائق الذكاء الاصطناعي، ثلاث شرائح مصممة خصيصًا للصين في أواخر العام الماضي بعد أن منعتها العقوبات الأميركية من تصدير الرقائق الأكثر تقدمًا لديها.

 

من بين تلك الرقائق، تعد "H20" هي الأكثر مراقبةً عن كثب لأنها أقوى منتج يتم بيعه في الصين لـ"إنفيديا"، لكن ثلاثة مصادر مطلعة على سلسلة التوريد قالت إن هناك وفرة في المعروض من الرقائق في السوق، ما يشير إلى ضعف الطلب.

 

أدى ذلك إلى بيع شرائح "H20" في بعض الحالات بخصم يزيد عن 10 بالمئة على شريحة "Ascend 910B" من "هواوي" - أقوى شريحة ذكاء اصطناعي من الشركة الصينية - حسبما قال اثنان من المصادر الثلاثة، رافضين الكشف عن هويتهما بسبب حساسية الموضوع.

 

وقال المحللون إنه بينما كانت "إنفيديا" تحاول جاهدة الحصول على حصة في سوق لا تستطيع تحمل خسارته، فإن التوقعات غير مؤكدة بشكل متزايد.

 

ومن المتوقع أن تتجاوز حصة الصين العالمية في صناعة الذكاء الاصطناعي 30 بالمئة في عام 2035، وفقاً لتقرير صادر عن شركة أبحاث السوق الصينية "CCID Consulting".

 

وقال محلل الأسواق لدى "آي جي" هيبي تشين: "إن إنفيديا تسير على خط رفيع وتعمل على تحقيق التوازن بين الحفاظ على السوق الصينية والتغلب على التوترات الأميركية. إنها تستعد بالتأكيد للأسوأ على المدى الطويل".

 

خلال أرباح الربع الأول لشركة "إنفيديا" يوم الأربعاء، حذر كبار المسؤولين التنفيذيين من أن أعمال الشركة في الصين أقل "بشكل كبير" مما كانت عليه في الماضي بسبب العقوبات.

 

قالت المديرة المالية كوليت كريس: "انخفضت إيرادات مركز البيانات لدينا في الصين بشكل كبير عن المستوى السابق لفرض قيود مراقبة الصادرات الجديدة في أكتوبر. نتوقع أن تظل السوق في الصين تنافسية للغاية في المستقبل".

 

وقال المحللون إن أداء "H20" سيكون عاملاً رئيسياً لأعمالها في الصين، في حين أن الآفاق طويلة المدى ستعتمد على كيفية تنافسها مع شركة هواوي العملاقة للتكنولوجيا المحلية.

 

بدأت شركة "هواوي" في تحدي "إنفيديا" العام الماضي فقط، وقالت المصادر إن الشركة التي يقع مقرها في غوانغدونغ ستزيد بشكل كبير شحناتها من شريحة "Ascend 910B" هذا العام، والتي قالت المصادر إنها تتفوق على "H20" في بعض المقاييس الرئيسية.

 

في الأشهر الستة الماضية، أعرب خمسة مشترين حكوميين أو تابعين للدولة فقط عن اهتمامهم بشراء شرائح "H20"، مقارنة بأكثر من اثنتي عشرة شريحة "910B" من "هواوي" في نفس الفترة، وفقًا لحسابات "رويترز" لبيانات المشتريات الحكومية المتاحة، وهي ليست شاملة و قد لا تعكس المدى الكامل لطلب السوق.

 

تم حظر شرائح "إنفيديا H800" و"A800" في الصين بسبب العقوبات الأميركية التي تهدف إلى الحد من قدرات الصين في أن تصبح قوة تكنولوجية. كما تم حظر خطوط إنتاجها المتقدمة الأخرى، بما في ذلك "H100" و"B100".

 

 

هناك حجر عثرة رئيسي آخر أمام نجاح شريحة "H20" في الصين وهو توجيه من بكين للشركات لشراء الرقائق الصينية، على الرغم من أن اثنين من المصادر الثلاثة قالا إن هذه الطلبات قد خفت في الأشهر الأخيرة.

 

وقالت المصادر إن شريحة "H20" أصبحت متاحةً على نطاق واسع في الصين الشهر الماضي، مع تسليمه للعملاء خلال ما يزيد قليلاً عن شهر.

 

وقد قدمت بعض شركات التكنولوجيا العملاقة في الصين طلبات للشراء بالفعل، حيث طلبت شركة "علي بابا" أكثر من 30 ألف شريحة "H20"، وفقًا لاثنين من المصادر.

 

وقالت المصادر إن موزعي الخوادم في الصين يبيعون "H20" بأسعار تبلغ نحو 100 ألف يوان لكل بطاقة، والخادم المكون من ثماني بطاقات بحوالي 1.1 مليون يوان إلى 1.3 مليون يوان لكل خادم.

وبالمقارنة، يبيع الموزعون جهاز "910B" بسعر يزيد عن 120 ألف يوان لكل بطاقة، في حين يبدأ ما يعادله من خادم ثماني بطاقات بسعر 1.3 إلى 1.5 مليون يوان لكل خادم. وأضافت المصادر أن أسعار كل من "H20" و"910B" يمكن أن تتقلب اعتمادًا على حجم الطلبات المقدمة.

 

وقال ديلان باتيل، مؤسس مجموعة الأبحاث "سيمي أنالوجي"، إنه سيتم شحن ما يقرب من مليون شريحة "H20" إلى الصين في النصف الثاني من عام 2024، ويجب على "إنفيديا" التنافس مع "هواوي" على التسعير.

 

أضاف باتيل: "تكلفة تصنيع H20 أكثر من H100 بسبب سعة الذاكرة العالية"، مضيفًا أنه يتم بيعه بنصف سعر H100، في إشارة إلى شريحة "إنفيديا" القوية المحظور تصديرها إلى الصين في عام 2022. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5