طرق فعالة لمساعدة طفلك على زيادة التركيز

2024.03.31 - 11:10
Facebook Share
طباعة

  يُعدُّ التركيزُ مهارةً حيويةً تساعدُ الأطفال على تحقيق النجاح في مختلف جوانب الحياة اليومية والتعليمية، فمن خلاله يمكنُهم التفوّق في المدرسة وتعزيز المهارات الاجتماعية مثل الاستماع والتفاعل مع الآخرين في مُحيطهم.

غير أنهُ في بعض الأحيان يلاحظُ الآباءُ أنّ أطفالهم يستغرقون وقتاً طويلاً بشكل غير مألوف لفهم تعليمات والديهم، أو أنهم ينسون ما يُفترضُ أن يفعلوه، كما قد ينتبه المُعلّمون بدورهم إلى الصعوبة التي يلقاها بعض التلاميذ في إنهاء واجباتهم المدرسية في الفصل.

ولحلّ هذه المشكلة يجب البحث عن حلول فاعلة وطرق لزيادة التركيز عند الأطفال حتى يتمكّنوا من تنمية استقلاليتهم والقدرة على إكمال مهامهم بمفردهم دون الحاجة للمساعدة المستمرّة من آبائهم ومُعلّميهم..

ما هي أسباب قلة التركيز عند الأطفال؟
وفق موقع CHILDMIND، تعودُ مواجهة بعض الأطفال صعوبة في التركيز والاستمرار في المُهمّة الموكولة إليهم سواء في البيت أو في المدرسة أكثر من الآخرين إلى أحد الأسباب التالية:

الشعور بالقلق

قد يكون لدى الطفل الذي يبدو أنه لا يركّز في المدرسة مخاوف مزمنة لا يدركها المعلمون وحتى الآباء، حيثُ إن هناك العديد من أنواع القلق المختلفة التي قد تُصيب الأطفال، لكن القاسم المشترك بينها، هو أن القلق "يجعلُ الطفل حبيس دماغه"، مما يجعل الدراسة صعبة على الأطفال القلقين.

فقد يكون الطفل الذي يعاني من مشاكل عائلية منشغلاً جداً بحدوث شيء سيئ لوالديه أثناء تواجده بعيداً عنهما؛ لدرجة أنه لا يستطيع التركيز على واجباته المدرسية، كما يشعر بعض الأطفال بالقلق الشديد بشأن ارتكابهم خطأ ما أو شعورهم بالإحراج بسبب موقف معيّن..

اضطراب الوسواس القهري

من أسباب قلة التركيز معاناة بعض الأطفال من الوسواس القهري، والذي يبدأ غالباً في سنوات الدراسة الابتدائية، يشعرون طوال الوقت أنه يجب عليهم القيام بتصرّفات معينة لمنع حدوث أشياء سيئة، فقد يقوم الطفل المصاب بالوسواس القهري بترتيب الأشياء بشكل إلزامي على مكتبه، أو النقر أو العدّ في رأسه في وقت الدرس، أو ربما تكون لديه حاجة مُلحّة للذهاب إلى المرحاض لغسل يديه بشكل مستمرّ ومبالغ فيه.

اليقظة المُفرطة

قد يبدو أيضاً أن الأطفال يعانون من قلّة التركيز عندما يتأثرون بالصدمة، فقد يُظهر الأطفال الذين عاشوا تجارب عنيفة أو غيرها من التجارب المزعجة صعوبة في الانتباه وشعوراً مستمراً بعدم الأمان يسمّى اليقظة المفرطة.

وغالباً، الأطفال الذين تنطوي حياتهم المنزلية على ضغوط حادة قد يصابون بهذه الأعراض، أو حتى اضطراب ما بعد الصدمة.

اضطرابات التعلم

عندما يبدو أن الطفل ينظر في كل مكان باستثناء صفحات الكتاب الذي من المفترض أن يقرأه، فإن السبب المحتمل الآخر هو أنه يعاني من اضطراب في التعلّم.

سوف يشعُر الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة غير المشخص بالإحباط أو بالخجل لأنهم لا يستطيعون القيام بما يمكن للأطفال الآخرين القيام به، ويكونون مُصرّين على إخفاء هذه الحقيقة.

ولكن رغم كلّ هذه الصعوبات والمشاكل التي يُعاني منها الكثيرُ من الأطفال وتُسبّب لهم قلّة التركيز، تتوفّرُ اليوم العديد من الطرق المبتكرة والمؤثرة لزيادة التركيز لدى الأطفال..

ما هي طرق زيادة التركيز لدى الأطفال؟
نعلمُ جميعُنا بأن التركيز هو صفة مراوغة يصعب استدعاؤها طوعاً، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكننا كآباء القيام بها لزيادة التركيز لدى الأطفال..

وفيما يلي بعض النصائح للمساعدة في تحسين مستويات التركيز لدى الأطفال

وفقاً لما أرشدنا إليه موقع INDIATODAY:

قسّم المهمّة الكبيرة لطفلك إلى مهام صغيرة
تتطلب المهمة الكبيرة التي تطلُبُ من طفلك القيام بها قدراً كبيراً من التركيز والانضباط لديه؛ لذا سيكون من الجيد تقسيمها إلى مهام أصغر إذا كنت ترغبُ في زيادة التركيز لدى الأطفال.

ويمكن تطبيق ذلك على الواجبات المدرسية والأعمال المنزلية واكتساب قدرات جديدة، حيثُ يُؤدّي القيام بمهمات صغيرة إلى إنجاح مهمة كبيرة، كما تجعلُ هذه الخطّة المهمّة بالنسبة للطفل أقل رعباً وأسهل للتركيز عليها، وتُعطيه شُعوراً بالتقدّم والتطور.

التغذية
لا شكّ أن سوء التغذية يؤدي إلى مشاكل في زيادة التركيز لدى الأطفال على المدى الطويل، فعلى سبيل المثال، يؤثر النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر والدهون غير الصحية على مهارات التركيز لدى الأطفال.

يمكنك مساعدة طفلك على زيادة التركيز باتّباع بعض الخيارات الغذائية الصحية كجعله يتناول الحليب والبيض والأسماك واللحوم والشوفان بكميّة أكبر من المُعتاد، كما تساعد أحماض أوميغا 3 الدهنية أيضاً في تعزيز مستويات التركيز، حيثُ يُمكنك تقديمها له بشكل يومي.

تجنّب مشاهدة التلفاز
ليس من الجيد لطفلك مشاهدة التلفاز أثناء أدائه الواجب المنزلي؛ لأن ذلك يشتت انتباهه، كما تتسبّبُ الرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي في قطع تركيزه، حاول تشجيع طفلك على التخلّي عن قراءة الرسائل النصية أو استخدام الهواتف المحمولة أثناء الدراسة وأداء الواجبات المنزلية.

درّسه في نفس الساعة كل يوم
تتّفق الدراسات، على أن تدريس طفلك في ساعة معيّنة من اليوم بشكل مستمرّ، يجعلُها في النهاية تتحوّل إلى عادة، فبافتراض أن الطفل يكون ملزماً بالتركيز كل يوم في تلك الساعة بالذات، عاجلاً أم آجلاً، عندما تأتي ساعة الدراسة المُحدّدة، سيكون هناك جهد أقل للتركيز مبذول من قبله، حيثُ سيُدرك عقله أن ساعة الدراسة قد حانت، وسيكون على استعداد لها.

دع طفلك يحصل على قسط كافٍ من النوم
طريق الفوز السهل الواضح في تحدّي زيادة التركيز لدى الأطفال، هو حصول طفلك على قسط كافٍ من الراحة، لن تتخيّل مدى تأثير القيلولة لمدة عشرين إلى ثلاثين دقيقة في فترة ما بعد الظهر أو بعد ساعات الدراسة بشكل يومي على تركيزه وتقوية ذاكرته وزيادة مُعدّل ذكائه.

بالإضافة لما سبق ذكره، يُمكنك التفكيرُ في جعل طفلك يقوم بتمارين التركيز، لمُساعدته على تطوير مهاراته العقلية وتطوير مهاراته في المستقبل.

ما هي تمارين التركيز لدى الأطفال؟
يعتقد العديد من الآباء أن تمارين التركيز التي عليهم أن يجعلوا أطفالهم يقومون بها، يجب أن تكون ألعاباً صعبة التنفيذ أو تمارين صارمة قائمة على القواعد، لكنّ التمارين التي تساعد على زيادة التركيز لدى الأطفال هي في الحقيقة ألعاب بسيطة هدفُها جذب اهتمام طفلك وتعليمه الانشغال بشيء معيّن دون سواه.. إليك أفضل 5 تمارين تركيز يوصينا بها موقع podareducation:

حل الألغاز

لقد أثبتت الدراسات أن ألعاب الألغاز هي الأكثر فاعلية لمساعدة الأطفال في تطوير معارفهم وتنمية ذكائهم، حيثّ يعدُّ حل ألغاز الكلمات أو الألغاز الرقمية أو حتى حل مكعب روبيك أو مكعب الثعبان أمثلة رائعة على أنشطة التركيز القائمة على الألغاز للأطفال.

قصص الأطفال

تعتمد الألعاب المبنية على القصة على الجانب الخيالي، وتتطلب كتاب قصص جيداً للأطفال، وسرداً قصصياً وصفياً، لجذب اهتمام طفلك وجعله يتعمّق في الاستماع إلى الحكاية الرائعة قبل النوم، ولمساعدته على زيادة التركيز يُمكنك أن تقرأ له جزءاً أو جزأين فقط من القصة وتطلب منه أن يرسم نهاية خاصة به لها.

وهذه الطريقة في سرد القصص لا تُعزّز اهتمامه بالتفاصيل فحسب، بل تُثير خياله أيضاً..

ألعاب الذاكرة

من البالغين إلى الأطفال الصغار، فإن الألعاب القائمة على الذاكرة والتي تتضمن تذكّر العبارات أو تسلسل الأرقام، ليست مفيدة فقط لتحسين وظائف المخ ولكنها أيضاً ممتعة بشكل لا يصدق! حيثُ يمكن لأطفالك الاستمتاع بألعاب الذاكرة والتركيز مع مجموعة من الأصدقاء أو حتى مع العائلة، والتي من خلالها يقوى إدراكه وتتعزّز ذاكرته.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 10