استمرار الغليان الشعبي في مناطق "الهيئة" وهذه آخر المستجدات

اعداد سامر الخطيب

2023.06.09 - 09:23
Facebook Share
طباعة

خرج العشرات من النساء في قرية السحارة بريف حلب الغربي، في مظاهرة غاضبة، للتنديد بممارسات هيئة تحـ ـرير الشام، من اعتقالات تعسفية وانتهاك لحرمات المنازل وترويع الآمنين، حيث تعالت الأصوات والهتافات التي تطالب بإسقاط “الهيئة” وزعيمها.
في سياق متصل، طرد متظاهرون في أطمة بريف إدلب عناصر من الجهاز الأمني التابع للهيئة كانوا يستقلون سيارة نوع “فان”، بعد محاولتهم تفريق مظاهرة سلمية، في حين حاول بعض العناصر الاعتداء على المتظاهرين أثناء مغادرتهم مكان المظاهرة.
على صعيد متصل، انطلقت مظاهرة نسائية غاضبة، في مدينة إعزاز بريف حلب، للتنديد بممارسات هيئة تحـ ـرير الشام ومتزعمها “الجـ ـولانـ ـي”،
يشار إلى أن المظاهرات تحولت لانتفاضة شعبية شارك فيها كل من النساء والرجال ضد الهيئة وشملت مناطق واسعة في ريفي إدلب وحلب.
وفي السياق، اعتقل جهاز الأمن العام التابع لـ “هيئة تـ ـحرير الشام” أحد وجهاء مدينة حماة، في مخيم البركة بريف إدلب الشمالي، بتهمة المشاركة في الاحتجاجات المناوئة للهيئة، وجاء ذلك بعد نصب حاجز طيار في مدخل المخيم، بينما فرّ 3 أشخاص من المطلوبين لدى أمنية “الهيئة” إلى جهة مجهولة، دون التمكن من اعتقالهم.
وقبل يومين قام عناصر من هيئة تحـ ـرير الشـ ـام، باعتقال قيادي بالفيلق الثاني ضمن “الجيش الوطني” الموالي لتركيا مع شخص آخر كان برفقته، في بلدة تفتناز بريف إدلب، وفتش العناصر منزل القيادي وصادروا ممتلكات خاصة به وجرى اقتيادهما إلى مكان مجهول.
ويأتي ذلك، استمراراً لحملة الاعتقالات التي تنفذها “الهيئة” ضد المدنيين والعسكريين في مناطق نفوذها. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 5