عصابات الخطف تطلق النار على المخطوفين قبل الافراج عنهم

اعداد سامر الخطيب

2023.06.08 - 09:06
Facebook Share
طباعة

 في الوقت الذي تتعالى الأصوات المطالبة بكشف وتبيان مصير المختطفين في سوريا لدى كافة القوى العاملة على الأرض السورية، تتواصل عمليات الاختطاف في ظل الدور الدولي الخجول من الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية العاملة والفاعلة في الملف السوري.
وفي السياق أفرج أفراد عصابة مسلحة عن مواطن في العقد الثالث من العمر أمس، بعد مضي يوم على اختطافه في بلدة تسيل بريف درعا الغربي، حيث جرى استهدافه بالرصاص المباشر قبل الإفراج عنه، ما أدى إلى إصابته بجراح في قدمه، جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، ويشار إلى أن المختطف مدني ولا ينتمي لأي جهة عسكرية.
ووثقت منظمات حقوقية 33 حالة اختطاف بينهم 11 طفل و5 سيدات، في البلاد على اختلاف مناطق السيطرة.
مناطق نفوذ الحكومة: 25 حالة اختطاف بينهم 4 أطفال و5 سيدات، توزعت على النحو الآتي: ( 14 بينهم 4 أطفال و4 سيدات في حمص – 7 في درعا – 3 في ريف دمشق - سيدة في دمشق)
مناطق نفوذ الإدارة الذاتية: 7 حالات اختطاف جميعهم أطفال.
مناطق نفوذ تحـ ـرير الشـ ـام والفصائل: 1 حالة.
الجدير بالذكر، أن الأرقام الواردة أعلاه تم توثيق اختطافهم ووثق معظمهم بالأسماء، إلا أن بعضهم، تحفظ ذووهم عن الإدلاء بمعلومات حولهم خشية الملاحقة من الجهات التي قامت بالاختطاف. وأن حالات الاختطاف هي أكبر من الأرقام آنفة الذكر، نظراً لوجود حالات لم يتم توثيقها بسبب تكتم الأهالي في غالب الأحيان.
وحذرت منظمات حقوقية من خطورة عدم احترام الاتفاقيات الدولية، وحذرت من الاستهتار من قبل الأطراف المتصارعة بملف المخطوفين ، ودعت المجتمع الدولي إلى التحرّك للكشف عن مصير هؤلاء وفضح كل الأطراف المتواطئة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 3