أبرز الأحداث الأمنية في سوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية – 23-1-2023

وكالة أنباء آسيا

2023.01.23 - 09:20
Facebook Share
طباعة

دمشق وريفها
أصيب طفلان بجروح بليغة، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، بالقرب من المركز الثقافي في مدينة يبرود في القلمون الغربي بريف دمشق، حيث جرى نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.


قتل ضابط برتبة عقيد من مرتبات القوى الجوية التابعة للأكاديمية العسكرية العليا متأثراً بجراحه التي أصيب بها بتاريخ 11 كانون الثاني الجاري، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة من قبل مجهولين، أثناء توجهه إلى عمله في حي القابون في دمشق. وينحدر الضحية من قرية السنديانة التابعة لناحية وادي العيون في منطقة مصياف في محافظة حماة.


درعا
قتل طفل يبلغ من العمر 14 عاماً، جراء انفجار مقذوف من مخلفات الحرب على أطراف بلدة محجة بريف درعا.


اغتال مسلحون مجهولون مواطناً في العقد الخامس من العمر، باستهدافه بالرصاص، أثناء تواجده شمالي مدينة جاسم بريف درعا الشمالي. ويشار إلى أن ابنه تعرض لعملية اغتيال في عام 2021 من قبل مسلحين مجهولين، وقتل على إثر ذلك، ويأتي ذلك في ظل انتشار الفوضى وغياب الأمن في محافظة درعا.


اللاذقية
عثر أهالي على جثة شرطي من مرتبات فرع مرور دمشق، مشنوقاً، داخل منزله الكائن في حي الدعتور بمدينة اللاذقية، في حين لاتزال الأسباب مجهولة حتى الآن.


حلب
أقدم عنصر من فصيل “السلطان سليمان شاه” المعروفة بـ ” العمشات” ، على إطلاق النار على مواطن من مهجري الغوطة الشرقية، في حي الأشرفية بمدينة عفرين مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة نقل على إثرها إلى مشافي عفرين لتلقي العلاج. ووفقاً للمعلومات، فإن المواطن “الغوطاني” يملك محلاً لبيع المواد الغذائية في حي الأشرفية بمدينة عفرين، طلب من عنصر “العمشات” دفع ديونه المتراكمة عليه، إلا أن الأخير رفض دفع ديونه لتحصل مشاجرة بين الطرفين على إثرها أقدم العنصر على طعن المواطن بعدة طعنات بواسطة سلاح أبيض واطلاق النار عليه، فيما تمكن العنصر من الفرار إلى جهة مجهولة بعد الحادثة.


دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة بين فصائل غرفة عمليات الـ”فتح المبين” وقوات الجيش السوري على محور الشيخ سليمان بريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر . وفي السياق، قصفت قوات الجيش السوري بقذائف المدفعية الثقيلة قريتي كفرنوران و مكلبيس بريف حلب الغربي ضمن منطقة “بوتين– أردوغان”.


قتل عنصر من الجيش الوطني، مساء امس، جراء استهداف قوات الجيش السوري بقذيفة مدفعية نقطة حراسة للجيش الوطني عند معبر أبو الزندين بريف مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وينحدر القتيل من محافظة حمص.


هبطت طائرات مروحية وحربية تابعة للجيش السوري في مطار الجراح العسكري أو مايعرف بمطار كشيش غرب بحيرة الأسد شرق محافظة حلب، لاعادة افتتاحه بعد خروجه عن الخدمة منذ 9 سنوات. كما نشرت القوات الروسية منظومات دفاع جوي في المطار. وافتتح المطار بإستعراض عسكري للمشاة والطائرات الحربية والمروحية يوم السبت، بمشاركة القوات الروسية.


أقدم عناصر فرع الاستخبارات السياسية في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا في حلب بتاريخ 15 كانون الثاني الجاري على اعتقال مواطن من مهجري مدينة عفرين، أثناء توجهه من ريف حلب الشمالي إلى حلب لقضاء بعض حاجاته، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”، مطالبين بدفع ذويه مبلغ ألف دولار أميركي لقاء إطلاق سراحه.


دير الزور
اسفرت العملية التي نفذتها وحدات مكافحة الإرهاب بدعم من طيران “التحالف الدولي”، بعد منتصف ليل السبت – الأحد، عن اعتقال 3 منتمين لتنظيم “د ا ع ش”، حيث داهمت الوحدات عدداً من المنازل تعود لعائلة “المداد” في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، واستمرت العملية لمدة ساعتين، حيث طلبت القوات المهاجمة خلالها من المطلوبين تسليم أنفسهم عبر مكبرات الصوت إلا انهم رفضوا ذلك ليتم مداهمة المنازل واعتقالهم.


عثر أهالي على جثة مواطن من أبناء عشيرة “البكير”، مقتولاً بظروف غامضة بعدة طلقات نارية على يد مجهولين يرجح تبعيتهم لخلايا “التنظيم” حيث عثر على الجثة ملقاة على أطراف قرية الحريجية بجانب قناة الري في ريف دير الزور الشمالي.


قتل طفل يبلغ من العمر 13 عاماً، وأصيب طفلان آخران بجروح خطيرة، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء رعيهم المواشي عند أطراف البادية في بلدة عياش غربي دير الزور.


الحسكة
أصيب مواطن جراء إطلاق النار عليه بشكل مباشر من قبل أحد الأشخاص على خلفية خلاف بينهما على قضية ثأر في شارع الوحدة وسط مدينة القامشلي بريف الحسكة، حيث تمكنت قوى الأمن الداخلي”الأساييش”، من إلقاء القبض على الفاعل.


اعترض عناصر من الدفاع الوطني وعدد من أهالي قرية حامو بريف القامشلي، طريق دورية عسكرية تابعة لـ “التحالف الدولي” مؤلفة من 4 مدرعات، ومنعوها من المرور في القرية، وأجبروها على تغيير مسارها باتجاه طريق آخر.


الرقة
خرج الآلاف من أهالي مدينة الرقة ظهر امس بمظاهرة شعبية حاشدة من منزل المغدورة المعلمة “نور الأحمد” التي قتلت مع طفلتها الإثنين الفائت في حي المشلب بالرقة على يد لصوص. وشارك بالمظاهرة المئات من ناشطي ووجهاء العشائر بالرقة، وتوجهت من منطقة المشلب باتجاه دوار النعيم. مروراً بشارع “هشام بن عبد الملك”، ودوار الساعة وشارع تل أبيض. وأصيب 5 عناصر من قوى الأمن الداخلي ” الأسايش” بجروح متفاوتة، نتيجة اعتداء عدد من المتظاهرين وإلقاء قنابل يدوية على عناصر “الأسايش”، أثناء سيرهم مع المتظاهرين إلى مبنى محكمة الشعب في الرقة. وفقا للمعلومات، فإن المتظاهرين أحرقوا مبنى المحكمة، وتسببوا بهروب 30 موقوفا من المبنى، كانوا بانتظار جلسات محاكمتهم.


قتل 3 عناصر أحدهم من الجيش السوري والاثنان الآخران من “قسد”، بانفجار في منزل بقرية كور حسن في ريف تل أبيض الغربي شمال محافظة الرقة. ووفقا للمعلومات، فإن العناصر كانوا يفتشون عن الحطب في المنازل، في حين انفجر لغم عند دخولهم منزل ملغم قرب خطوط التماس مع القوات التركية والفصائل الموالية لها في قرية كور حسن، مما أدى إلى انهيار المنزل فوق رؤوسهم، فيما جرى انتشال جثثهم بحضور قوات روسية.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 8