مصدر تركي: مهلة لأمريكا وروسيا حول العملية العسكرية في سوريا

اعداد سامر الخطيب

2022.12.06 - 03:35
Facebook Share
طباعة

 كشف مصدر تركي رسمي، اليوم الثلاثاء، عن مهلة وشروط وضعتها أنقرة لواشنطن وموسكو للتراجع عن العملية العسكرية التي تعتزم القيام بها في شمالي سوريا.
وأفاد المصدر التركي حسبما نقلت قناة "الجزيرة" القطرية، بأن أنقرة أعطت مهلة زمنية محددة للجانبين الأميركي والروسي لإخراج ما تسمى بقوات سوريا الديمقراطية من منبج وتل رفعت وعين العرب الواقعة شمالي سوريا.
وقال المصدر إن أنقرة أبلغت الجانبين الروسي والأميركي أن المهلة الزمنية لن تمدد، وأن البديل سيكون عملية عسكرية ضد القوات الكردية.
وحسب المصدر، فإن الجانب الأميركي اقترح إعادة هيكلة قوات سوريا الديمقراطية ومنح دور أكبر للمكون العربي في إدارة منبج وتل رفعت وعين العرب.
ووفقا للمصدر، فإن تركيا اشترطت إنهاء سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على المنشآت النفطية قبل النظر في المقترحات الأميركية.
وأضاف المصدر أن الجانب الروسي وضع شروطا تتعلق بالملف الأوكراني مقابل تقديم تنازلات ميدانية وسياسية في سوريا. وقال إن روسيا عرضت رفع الغطاء عن منطقة الشهباء في ريف حلب وعين العرب لتسهيل دخول القوات التركية إليهما.
في سياق متصل، أصدرت القبائل والعشائر والمكونات السورية بالحسكة بيان إلى الرأي العام، ضد التهديدات والهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سورية، وقعت عليه 28 قبيلة، وجاء فيه: “تشهدُ مناطقُ شمال وشرق سوريا خلال هذه الفترة، تصعيدا غير مسبوقٍ للنهج العدواني التركي، الذي شمل البشر والشجر والحجر، في مختلف المناطق، بما فيها أماكن تبعد عشرات الكيلومترات عن الحدود التركية وخطوط التماس.
وتواصلُ حكومة ُ أنقرة إطلاق التهديدات بعمليةٍّ عسكريةٍّ بريةٍّ ، لاحتلال مزيٍدٍ من الأراضي السوريَّة، وذلك على الرغم من خضوع مناطق شمال وشرق سوريا، لاتفاقيات وقف إطلاق النار، برعاية كلٍ من الولايات المُتحَّدة الأمريكيةَّ وروسيا الاتحاديَّة، منذ أواخر عام 2019، ما يشُيرُ إلى أنَّ تركيا غير مُباليةٍ بالإرادة الدوليَّة، ولا بالسلام الإقليمي والدولي، ولا بمواثيق حقوق الإنسان، ولا يعنيها توطيد حالة الأمن والاستقرار في المنطقة، بقدر ما تهتم بإنعاش تنظيم دا ع ش، وبث الروح فيه مُجددا ، إضافة لإنشاء مناطق موالية لها وخاضعة لنفوذها ضمن الأراضي السورية، حتى لو تطلب ذلك إجراء عمليات تهجير واسعة وتغيير ديمغرافي ممنهج".
وأضاف البيان:" ونحنُ كممثلين عن القبائل والعشائر السوريَّة ،نعتبرُ التهديدات والاعتداءات التركيةَّ موجَّهة لنا كلنّا، ولا تستهدفُ مُكوّنا بعينه ، أو فئة دون أخرى. فكلنا شعب واحد، وأهدافنا مُشتركة، ونحملُ ذات الآمال وتصيبنا ذات الآلام.
كما نعتبر صمت الدول الصديقة والشريكة لقوات سوريا الديمقراطيَّة، غير مبرر، تجاه السياسات العدوانية لتركيَّا، واستهدافها للمدارس والمشافي وسبل العيش، وكان على تلك الدول رفع الصوت عاليا، واتخاذ مواقف أكثر صرامة لردع تركيا عن التمادي في عدوانها، والعمل على إيجاد حل سياسي شامل للمنطقة، يحقن دماء السوريين، ويساعدهم على الخروج من محنتهم".
وانتهى البيان بتوقيع القبائل والعشائر والمكونات السورية بالحسكة وريفها:
1. قبيلة طيء
2. قبيلة شمّر
3. قبيلة الجبور
4. قبيلة العكيدات
5. قبيلة السادة البكارة
6. قبيلة الشرابيين
7. قبيلة المعامره
8. قبيلة السادة البو سلامة
9. قبيلة السادة النعيم
10. قبيلة الولده
11. قبيلة الدليم
12. قبيلة العبيد
13. الجحيش
14. الخواتنة
15. المشاهدة
16. بني سبعة
17. حرب
18. عدوان
19. جيس
20. ربيعة
21. بني هلال
22. زبيد
23. العشائر الكردية
24. المكون الإيزيدي
25. السريان
26. الآشوريون
27. الأرمن
28. الشيشان

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5