الحسكة: اقتتال داخلي بين عناصر الفصائل المعارضة بسبب تهريب البشر

اعداد سامر الخطيب

2022.11.29 - 01:32
Facebook Share
طباعة

وقع اقتتال مسلح وسط مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة الشمالي، بين عناصر يتبعون لفصيل “أحرار الشرقية” الموالي لتركيا من أبناء عشيرة “السياد” ومسلحين من أبناء عشيرة “القرعان” يتبعون لفصيل “فرقة الحمزة”، وذلك بسبب خلاف على تهريب مجموعة من الأشخاص إلى تركيا.


وأسفر الاقتتال المسلح بين الطرفين عن إصابة مسلحين اثنين من عشيرة “القرعان”، وتسبب بحالة ذعر بين المدنيين وسط تحشيد بين الطرفين.


وكان في 14 تشرين الثاني الجاري، قد قتل عنصران من “هيئة ثائرون” التابعة “للجيش الوطني”، نتيجة أنفجار قنبلة في منزل، إثر شجار على معابر التهريب بين عناصر من الفصيل تطور لاستخدام السلاح، في مدينة رأس العين ضمن منطقة ” نبع السلام ” في ريف الحسكة الشمالي.


وتنشط شبكات التهريب التي تعمل في مجال تهريب البشر عبر الحدود التركية، والتي يقوم بها عناصر من "الجيش الوطني" المدعوم من انقرة، وذلك لتحقيق مرابح مالية بعد سرقته ممتلكات الأهالي في مناطق سيطرتهم على مدار العام.


ويعتبر تهريب البشر مصدر ربح كبير لفصائل المعارضة وذلك بعد سرقة ممتلكات الاهالي خاصة في عفرين وريفها ، ومع اقتراب نفاذ تلك المسروقات تتعمد الفصائل التضييق على الاهالي لاجبارها على النزوح من المنطقة الى تركيا وذلك عبر مهربين تابعين لهم ، ويدفع الأهالي مبالغ طائلة للهروب من المأساة التي يعيشونها تحت ظل الجيش الوطني.


ويزداد عدد المدنيين الذين يحاولون العبور الى تركيا يوما بعد يوم، بطرق غير شرعية، بسبب الظروف المعيشية وتزايد الفقر وتردي الواقع الامني والاقتصادي وفقدان مقومات الحياة ، بالاضافة الى الانتهاكات والاعتداءات التي ينفذها عناصر الجيش الوطني بشكل يومي بحق الأهالي. 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5