الحمل الخفي.. ما هو وما أسباب حدوثه؟

2022.10.01 - 07:03
Facebook Share
طباعة

 كثيرة هي الروايات التي تتحدث من خلالها بعض النساء عن اكتشافهن حملهن بعد أشهر من حدوثه، وفي بعض الحالات، عدم اكتشافهن ذلك الحمل إلا مع قرب موعد ولادتهن.

وهي الحالة التي تعرف باسم ”الحمل الخفي“، ونتيجة لكونها حالة ذات طبيعة خاصة وفريدة من نوعها، فإن كثيرات يرغبن في معرفة المزيد من التفاصيل عنها وعن أسباب حدوثها، وما إن كانت لها أي دلالات على المرأة وطفلها من الناحية الصحية أم لا.


ما هو الحمل الخفي؟

دكتور كارين فرو، أخصائية أمراض النساء والتوليد، قالت من جانبها إن الحمل الخفي هو الحمل الذي لا تلحظ المرأة حدوثه إلا بعد مرور أول 20 أسبوعا من الحمل أو حتى قرب الولادة.

دراية المرأة أساسا بوجود حمل إلا بعد مرور فترة من الوقت.

وعاودت دكتور كارين لتقول إن أعراض هذا الحمل تشبه أعراض أي حمل آخر، كما الغثيان، والحساسية تجاه الأطعمة أو الروائح، والتعب، والحموضة والغازات على سبيل المثال.

وهنا قد يسأل بعضهم، طالما أن لهذا الحمل أعراضا واضحة بهذا الشكل، كما الحمل التقليدي، فلم لا تربط المرأة بينها وبين كونها حاملا؟ وهو ما ردت عليه دكتور كارين بقولها إن المرأة تميل في الغالب لاستبعاد تلك الأعراض أو إرجاعها إلى أسباب أخرى تماما.

علاوة على ذلك، قد لا يكون هناك أي تغيير ملموس في مظهر المرأة الحامل، وهو ما يجعلها لا تشتبه في وجود حمل، وأحيانا قد يكون حجم الجنين أصغر من حجمه المعتاد.

ما مدى شيوع حالات الحمل الخفي؟

رغم ما تتداوله منصات التواصل الاجتماعي بخصوص حالات الحمل الخفي، والتي قد تدفعك للاعتقاد بأنها حالات كثيرة، لكن دكتور سينثيا ويسلي أكدت من جانبها أن حالات الحمل الخفي نادرة، وأن هناك بحوثا أجريت عام 2002 تبين أن نحو واحدة من بين كل 475 امرأة حامل لا تكون على دراية بأنها حامل إلا بعد مرور 20 أسبوعا، وأن اكتشاف تلك الحالات وقت الولادة يكون لدى امرأة من بين كل 2500 امرأة.


ما هي أسباب حدوث الحمل الخفي؟

– معاناة المرأة سابقًا من مشكلة العقم أو عدم انتظام الدورة الشهرية.

– حدوث تبقع (نزيف خفيف) في بداية الحمل.

– إجراء اختبار حمل عن طريق البول بشكل غير دقيق.

– تفويت حبة من حبوب منع الحمل الفموية مع الاستمرار في تناول حبوب منع الحمل الهرمونية، حيث ثبت أن تلك الحبوب الهرمونية قد تُخفِي أعراض الحمل بعد حدوث الحمل.

– إصابة عنق الرحم بحالة عصبية؛ ما يعني احتمال تعرض المرأة لنزيف بتلك المنطقة، خاصة بعد الجماع الإيلاجي.

– الولادة الحديثة؛ لأن المرأة بعد وضع مولودها الجديد تكون عرضة للجماع غير المحمي.

– إصابة المرأة التي تعيش في مناطق فقيرة بإجهاد عقلي.

هل يمكن للحمل الخفي أن يسبب مضاعفات؟

أبرز مضاعفات الحمل الخفي هو نقص رعاية ما قبل الولادة للأم وللجنين على حد سواء، وهو ما يمكن أن يؤدي في الغالب إلى نقص وزن الطفل عند الولادة. ناهيك عن نقص عادات اللايف ستايل التي يفترض توافرها لتعزيز الحمل بشكل صحي، حيث يمكن أن يسفر ذلك عن تعرض الأم وطفلها لبعض العواقب والتداعيات التي تضر بكليهما.

 

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 10