كيف تتأثر نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات؟

ربى رياض عيسى

2022.09.24 - 01:01
Facebook Share
طباعة

 لا يقل الاهتمام بنفسية طفلِك أهمية عن الأمراض الجسدية التي تصيبه، فإذا كان لديكِ طفل وتتساءلين كيف تتأثر نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات وكيف يمكنك ملاحظة التغييرات التي تطرأ على طفلك نتيجة الاضطرابات النفسية، تابعي قراءة المقال لمعرفة الإجابة على تساؤلِاتك.

نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات
غالبًا ما يستمتع الأطفال في سن الثالثة بالتواجد مع أطفال آخرين ويمكنهم اللعب معًا أكثر. حيث أنهم بدأوا تحمل مسؤولية استخدام المرحاض الخاص بهم، ولكن على الرغم من ذلك قد يتعرضون لحوادث أثناء النهار ويكونون مبتلين في الليل.

عندما يبلغ طفلِك ثلاث أعوام، فإنه يبدأ في مرحلة تعلم كيفية التواصل مع الآخرين. كما يمكنه التحكم في مشاعره بشكل أفضل، على الرغم من أنه لا زال عرضة لنوبات الغضب. بالإضافة إلى أنه في هذا السن يبدأ الطفل في إظهار شخصيته، إذ أنه يُبدي رأيه بالإعجاب والرفض تجاه الأشياء.

يصبح طفلِك في هذا السن أفضل في استخدام الكلمات للتعبير عن شعوره في هذا السن، ما يعني تقليل نوبات الغضب. قد يتغير مزاجه من لحظة لأخرى، لكن من الممكن أن يتحدث عن غضبه أو حزنه بدلاً من الانهيار.

على الرغم من أن طفلِك البالغ من العمر 3 سنوات بدأ في فهم مشاعره، إلا أنه لا يزال غير قادر على التحكم بها قليلاً في بعض الأحيان. إذا شعر بشيء ما، فمن المحتمل أن يتصرف بناءً عليه. فإذا وجد شيئًا مضحكًا، فسوف يضحك بشكل هيستيري. وإذا وُجد شيء ما يجعله يشعر بالحزن أو الغضب، فسوف ينفجر في البكاء.

قد يستخدم الأطفال في سن الثالثة والرابعة الضرب أو العض أو الدفع كوسيلة لحل النزاعات. إذ أنهم لا يفهمون الفرق بين التفاعلات المناسبة وغير المناسبة. لذا إن وظيفتك كأم هي تعليم طفلِك أنه يوجد طرقًا صحيحة وخاطئة للتعبير عن المشاعر وحل المشكلات مع الآخرين.

في سن الثالثة تقريبًا، يبدأ الأطفال في تطوير الخيال لديه. في هذا العمر، سيبدأ طفلِك في سن ما قبل المدرسة في قضاء وقت طويل في عالم خيالي من صنعه. إذ أنه يمكنه التحدث مع أصدقاء وهميين، لكن يمكن أن تري هذا على أنه علامة على الوحدة أو العزلة، لكنه في الواقع ليس كذلك. وفي نفس الوقت، قد يصاب طفلِك أيضًا بالخوف من الوحش الذي يعيش تحت سريره! تعتبر هذه الأنواع من المخاوف شائعة.

وبعد معرفة نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات، ذلك يجعلِك تتساءلين ما الذي يمكن أن يفعله طفلي في هذا العمر!

مع استمرار نمو طفلِك، ستلاحظين تطور قدرات جديدة ومثيرة لديه. فقد يتطور نمو الأطفال بمعدلات مختلفة، ولكن بعض الأشياء الشائعة التي قد يفعلها طفلِك في هذه الفئة العمرية كالآتي:

يركض ويقفز بسهولة.
يصعد الدرج بدون مساعدة.
يركب دراجة ثلاثية العجلات.
يغسل ويجفف يديه.
يمكن أن يقف على أطراف أصابع القدم.
يستخدم الملعقة جيداً ويطعم نفسه.
يستطيع خلع ملابسه بنفسه باستثناء الأزرار والأربطة.
لديه جميع الأسنان الأساسية العشرين.
عادة ما يتم إنشاء السيطرة على المثانة والأمعاء؛ إذ يستخدم الحمام.
قد يمتد نومه إلى 11 ساعة، ومن الممكن أن يأخذ قيلولة قصيرة بعد الظهر.
إقرأي أيضًا عن: تأخر النمو العصبي عند الأطفال

نفسية الطفل بعد الطلاق
عدم التفاهم بين الأزواج قد يؤدي إلى أخذ القرار بالطلاق، يتساءل الزوجان هل من الأفضل أن نبقى معًا من أجل الأطفال!
بينما قد يكون لدى جميع الآباء الكثير من المخاوف بشأن مستقبل وضعهم المعيشي إلى عدم اليقين بشأن ترتيبات الحضانة، إلا أنهم قد يقلقون كثيرًا بشأن كيفية تعامل الأطفال مع الطلاق.

يخلق الطلاق والانفصال بين الأزواج اضطرابًا عاطفيًا لجميع أفراد الأسرة، ولكن بالنسبة للأطفال، يمكن أن يكون الموقف محبطًا إذ أنه يؤدي إلى تغيير نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات بعد الطلاق كالتالي:

غالبًا ما يصعب على الأطفال مفهوم الطلاق وما هو سبب التنقل بين منزلين، ما يؤدي إلى شعورهم بالقلق وتوقفهم عن حب آبائهم.
قد يشعر الطفل أيضًا بالقلق من أن الطلاق هو خطأه، كما أنه قد يخشى أنه أساء التصرف أو قد يفترض أنه فعل شيئًا خاطئًا.
قد يغضبوا أيضًا من الطلاق والتغييرات التي يحدثها، ما يؤدي إلى لومهم لآبائهم واستيائهم من أحد الوالدين أو كليهما.
تختلف أيضًا نفسية الطفل بعد الطلاق من طفل لآخر وباختلاف الظروف المحيطة بالطفل. لكن نادرًا ما يشعر الطفل بالارتياح من الانفصال، إذا كان الطلاق يؤدي إلى ضغط أقل على الطفل.

يمكن أن يسبب الطلاق بعض المشاكل للطفل مثل:

أمراض عقلية
قد يؤدي الطلاق إلى زيادة خطر الإصابة باضطرابات الصحة العقلية لدى الأطفال والمراهقين. بغض النظر عن العمر والجنس والثقافة، إذ يعاني هؤلاء الأطفال من مشاكل نفسية متزايدة.

قد يسبب الطلاق اضطراب في التكيف عند الأطفال، الذي من الممكن أن يزول في غضون بضعة أشهر. كما أنه وجدت بعض الدراسات أن معدلات الاكتئاب والقلق أعلى لدى الأطفال عن الآباء المطلقين.

مشاكل السلوك
قد يعاني الأطفال من الوالدين المطلقين من مشاكل خارجية، وتظهر المشكلات السلوكية عند الأطفال، والانحراف والسلوك الاندفاعي أكثر من الأطفال الآخرين.

ضعف الأداء الأكاديمي
غالباً ما يكون الأطفال من العائلات المطلقة لا يؤدون دائمًا أداءً أكاديميًا ودراسيًا أو رياضيًا جيدًا.

نفسية الطفل أثناء حمل الأم بطفل جديد
إذا كنتِ لا تخططي للإنجاب في فترة لأن لديِك طفل، فمن الطبيعي عند الحمل أن تشعري بنوع من الاكتئاب أو القلق خصوصاً أنكِ مازلتي منهكة جسدياً. وإن الاكتئاب والقلق يمكن أن ينعكسا سلباً على نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات والرضيع أيضًا، لأنه يمكن أن يشعر بما تمرّين به من خلال سلوكياتكِ معه وإهمالكِ له في بعض الأحيان. يؤثر هذا الأمر على طفلِك، إذ أنه يبكي بكاءً متواصلًا، بجانب عدم قدرته على النوم لساعاتٍ متواصلة أثناء الليل.

يمكن أن تتأثر نفسية الطفل أثناء حمل أمه بطفل جديد، لأنه يتأثر بذلك بسبب تغيّر مذاق حليب الثدي وحتى بسبب انخفاض إفراز جسمها لهرمون البرولاكتين أو هرمون الحليب. كما يمكن أن يحدث هذا أيضًا بسبب التهاب حلمة الثدي، وهذه الآلام قد تزداد مع الرضاعة، ما يمنعها من الرضاعة الطبيعية. وهذا الأمر، يضرّ نوعاً ما بنفسية الطفل الرضيع، الذي يشعر برباطٍ كبير مع أمه من خلال عملية الرضاعة، فهذه العوامل قد تؤدي إلى فطمه.


نصائح للاهتمام بنفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات
يوجد العديد من النصائح، التي يجب أن تضعينها في اعتبارِك لتعزيز أمن طفلِك العاطفي مثل:

اقضي وقتًا للتحدث مع طفلِك.
علمي طفلِك كيف تعمل الأشياء.
شجعيه على اللعب مع الأطفال الآخرين.
شجعي طفلك على سرد القصص لكِ.
استمعي لطفِلك وأظهري له أنكِ سعيدة بحديثه.
دعي طفلِك يبذل قصارى جهده عند ارتداء الملابس وتنظيف الأسنان وتمشيط الشعر.
اطلبي من طفِلك المساعدة في المهام البسيطة مثل التقاط الألعاب.
قومي بغناء أغاني الأطفال معه.
إقرأي القصص مع طفلِك واطلبي منه تسمية الصور في القصص أو إعادة سرد جزء من القصة.
ساعدي طفلِك على اللعب بالقلم الملون والورق أو الطباشير والسبورة من خلال توضيح كيفية رسم الدوائر والخطوط ثم تجميعها معًا لعمل شكل عصا.
دعي طفلِك يبني الأشياء من المكعبات أو الصناديق.
امنحي طفلِك مساحة آمنة لركوب دراجة ثلاثية العجلات.
تدربي على العد مع طفِلك.
امنحيه فرصة ممارسة الألعاب مع أطفال آخرين.
دعي طفلك يستخدم خياله من خلال اللعب بعجينة الصلصال.
أظهري لطفِلك أنكِ فخورة بأي عمل فني.
علمي طفلِك الألوان.
العبي الكرة والألغاز مع طفِلك.

ختامًا، وبعد أن تعرفتِ على نفسية الطفل في عمر الثلاث سنوات، احرصي على استشارة الطبيب النفسي إذا طرأ أي تغيير في حياة طفلِك وأثر على سلوكياته أو تصرفاته.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 2