الذهب ينخفض عالميا الا في مصر يعاكس المنطق

اعداد شيماء ابراهيم

2022.09.21 - 06:08
Facebook Share
طباعة

 يرى الكثير من المواطنين في شراء الذهب ملاذ آمن لمدخراته، وشهد سوق الذهب في مصر إقبالا كثيراً خلال الفترة الماضية والمستمرة إلى الآن وخاصة مع حالة التراجع والانخفاض التي يشهدها الجنيه المصري أمام الدولار.
وسعر الذهب في البورصات العالمية يعد أحد أهم عوامل تسعير الذهب في الأسواق المحلية، فإن سعر الذهب في السوق المحلي لم ينخفض خلال الأيام الأخيرة مع هبوط سعره عالميا.
ويرى رفيق عباسي، رئيس شعبة الذهب سابقا، إن سعر الذهب في مصر يتحدد تبعا لعاملين أولهما سعر البورصة العالمي وثانيهما سعر الدولار بالجنيه المصري، وبالنظر لسعر الذهب في البورصة العالمية فالسعر متذبذب بشدة نتيجة للأحداث العالمية وما يدور بين الصين وأمريكا لأن الصين تريد أن تصبح العملة العالمية هي الذهب وليس الدولار ولكن أمريكا ترفض هذا الاقتراح.
وأضاف عباسي في تصريحات صحفية، أن أمريكا كي تحافظ على الدولار رفعت سعر الفائدة عليه وبالتالي أصبح هناك الكثير من الناس يبيعون الذهب ويشترون الدولار لأن الدولار له عائد مما أدى لانخفاض سعر الذهب في البورصة العالمية.
ولفت عباسي أن السبب الآخر هو أنه نتيجة ارتفاع الدولار أمام العملات الأخرى وأن الذهب يقيم بسلة العملات فمن الممكن أن يكون الذهب سعره ثابت بالنسبة للعملات الأخرى ولكن الدولار قد يشتري كمية أكبر من الذهب، وبالتالي حين نقارن سعر الذهب بالدولار نجد أن سعر الذهب انخفض، رغم عدم انخفاضه في الحقيقة.
ومن جانبه قال هاني ميلاد، رئيس شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، إن عدم انخفاض سعر الذهب في السوق المحلي مثلما يحدث الآن في البورصات العالمية يرجع إلى زيادة الطلب بمصر عن المعروض.
وأضاف ميلاد، أن المواطنين حاليا اتجهوا مرة أخرى لشراء الذهب كملاذ آمن، وذلك بعد الارتفاعات المستمرة التي يشهدها سوق الذهب المحلي، وعدم حدوث انخفاض مثلما يحدث مع البورصة العالمية.
وذكر أن الإقبال على شراء الذهب بالمحلات يركز بشكل أكبر على السبائك الذهبية مقارنة بالمشغول الذهبي، مشيرا إلى أن الإقبال على أوزان مختلفة من السبائك يختلف بحسب قدرة المشتري.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 9