مصطفى علوش لآسيا: الوصاية الدولية على لبنان تعني الذهاب الى حرب مفتوحة

يوسف الصايغ - بيروت

2022.09.13 - 06:14
Facebook Share
طباعة

 رأى النائب السابق مصطفى علوش في حديث خاص لوكالة أنباء آسيا ان "المخرج المطروح، لجهة فرض نوع من الوصاية الدولية على لبنان ربما هو أفضل الخيارات لان الدولة فاشلة، لكنه يسأل "هل ان الوصاية الدولية ستكون بمعزل عن القرار الايراني، لافتا الى ان الوصاية الدولية تشمل كل شيء من المال الى المدارس والادارة والنفايات".
وإذ يميَز علوش بين الوصاية الدولية والحصار الدولي يشير الى ان الوصاية الدولية تحتاج الى قوة عسكرية من اجل فرضها، وهذا يعني الصدام مع حزب الله، وهنا السؤال عن الجهة الدولية الجاهزة للصدام مع حزب الله؟".
كذلك يستبعد علوش موافقة رئيس الجمهورية على اي طرح يحمله الموفد الاميركي هوكشتاين لا يخدم مصلحة حزب الله على صعيد ملف ترسيم الحدود البحرية، معتبرا ان رئيس الجمهورية يمثل احد وجوه ايران في لبنان".
ويلفت علوش انه في الوقت الراهن لا توجد اي بوادر ايجابية على صعيد التفاهم بين ايران والسعودية، كما نشهد تعثرا على صعيد المفاوضات حول ملف إيران النووي، وعليه يرى علوش انه في حال التوجه نحو فرض وصاية دولية على لبنان بالقوة، فهذا يرفع منسوب الذهاب نحو الحرب، مشيراً الى ما حصل في كوسوفو لجهة فرض وصاية دولية بالقوة، ونحن في وضع أسوأ من كوسوفو، لكن في لبنان يوجد قوة مسلحة هي حزب الله، وبالتالي فرض وصاية دولية يعني ان الامور تتجه نحو الصدام والحرب المفتوحة، وربما نشهد حصار دولي او حرب تشنها اسرائيل او اي جهة اخرى".
ويختم علوش مستبعداً وضع لبنان تحت الفصل السابع في مجلس الأمن، بظل التوتر الروسي - الاميركي الحاصل، ما يعني ان الحرب اذا وقعت ستشنها جهات محددة".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 7 + 6