أبرز الأحداث الأمنية في سوريا خلال الـ 24 ساعة السابقة

اعداد سامر الخطيب

2022.08.09 - 09:50
Facebook Share
طباعة

 دمشق وريفها

أفاد نشطاء، بأن مجموعة شبان هاجموا مبنى البلدية ومكتب البريد في بلدة كفر حور التابعة لمنطقة قطنا بريف دمشق، على خلفية قيام مجموعة مسلحة محلية، بنصب كمين لعنصرين "منشقين" ،  أحدهما من بلدة كفر حور والآخر من الغوطة الشرقية. كما طالب المهاجمون بالإفراج عن المعتقلين بشكل فوري، فيما تشهد البلدة توتر أمني منذ صباح أمس.
 
 
درعا
قتل مهاجر من جنسية عراقية يدعى “أبو سالم العراقي”، ومتهم بأنه قيادي في تنظيم “د ا ع ش” الارهابي ، نتيجة تفجير نفسه بعد محاصرته من قبل الجيش السوري، اليوم، في منزل ببلدة عدوان في ريف درعا الغربي 15 كيلومتر عن الجولان المحتل، حيث دارات اشتباكات عنيفة، أسفرت عن مقتل عنصر وإصابة آخرين في صفوف المهاجمين. ووفقا للمعلومات المتداولة ، فإن القيادي كان يتوارى عن الأنظار في ريف درعا الغربي قرب منطقة الجولان السوري المحتل منذ العام 2018، وشارك في الاغتيالات والفوضى التي جرت في الجنوب السوري.
 
اندلع اقتتال عائلي مسلح، بين أشخاص من عائلة واحدة وذلك في بلدة تل شهاب بريف درعا الغربي، على خلفية خلاف قديم بينهم، تطور لاستخدام السلاح الناري، الأمر الذي أدى لمقتل شقيقين اثنين وإصابة آخرين بجراح.
 
توفي عنصر من ملاك اللواء 132 ، متأثرا بجراحه التي أصيب بها، نتيجة انفجار داخل منزل في بلدة علما، وأسفر التفجير عن انهيار المنزل. وبذلك يرتفع عدد قتلى التفجير إلى 3 بينهم سيدة.
 
أفاد نشطاء، بأن أجهزة الأمن أوقفت خلال الساعات الفائتة، شخص من على أحد حواجزها بين داعل وطفس بريف درعا، وذلك أثناء توجه الشخص إلى داعل، ووفقاً للنشطاء، فإن الشخص متهم بالانضمام إلى فصيل جيش خالد بن الوليد “المبايع” لتنظيم “د ا ع ش” إبان تواجد الفصيل بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي.
 
 
 
السويداء
توفي رجل مسن، متأثرا بجراحه، جراء انفجار قنبلة يدوية في منزله، قبل عدة أيام، حيث ألقى شخص مجهول، قنبلتين يدويتين، على منزله في مدينة السويداء، فجر الخميس الفائت 4 آب، مما أدى لإصابته مع زوجته وابنتهما بجروح.
 
 
حمص
أقدمت قوات الجيش السوري بالتعاون مع قوات حليفة، على رفع سواتر ترابية بالمنطقة الفاصلة ما بين حقل المهر وطريق الزفت قرب طريق حقل الجحار الذي يربط الاوتستراد الدولي حمص-تدمر مرورا بجبل البلعاس.
ونشرت تلك القوات الألغام الأرضية في المنطقة المذكورة.
وجاء ذلك، عقب استهداف نقطة عسكرية بالقرب من حقل المهر، أسفر عن مقتل 4 عناصر من الجيش السوري، في 4 آب الجاري.
 
أفادت مصادر محلية، بأن عناصر تنظيم “د ا عـ ـش” نفذوا هجوماً مسلحاً على حاجزاً لقوت حليفة للجيش السوري عند مدخل السخنة بأقصى بادية حمص قرب الحدود الإدارية مع دير الزور، ووفقاً لملصادر فإن الهجوم تسبب بمقتل 3 عناصر من جنسية غير سورية وإصابة 4 آخرين منهم بجراح متفاوتة، جرى إسعافهم إلى السخنة.
 
 
حماة – ادلب - اللاذقية
رصد نشطاء، تجدد الاستهدافات البرية ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث استهدفت قوات الجيش السوري بنحو 50 قذيفة مدفعية وصاروخية مناطق في قرية سان بريف إدلب الشرقي، كما استهدفت بقذائف المدفعية مناطق في قرية تديل بريف حلب الغربي، وسفوهن وفليفل والفطيرة وبينين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، وسط تحليق لطيران استطلاع روسي في أجواء المنطقة وفي أجواء سهل الغاب شمال غربي حماة، على صعيد متصل شهدت محاور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة، بين فصائل “الفتح المبين” من طرف، وقوات الجيش السوري من طرف آخر، دون معلومات عن خسائر بشرية.
 
استهدفت غرفة عمليات “الفتح المبين” بالمدفعية، تركس كان يرفع السواتر الترابية على محور ميزناز المقابل لبلدة معارة النعسان بريف إدلب، مما أدى إلى إعطابه.
 
 
حلب
أفاد نشطاء، بأن دورية مشتركة بين الاستخبارات التركية والشرطة العسكرية، اعتقلت، خلال الأيام الفائتة، ثلاثة مواطنين من أهالي قرية الرمادية في ناحية جنديرس بريف عفرين شمال غربي حلب، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
 
أفاد نشطاء، بأن حاجز يتبع إلى فصيل الجبهة الشامية أقدم يوم أمس على اعتقال مواطن وزوجته واطفاله وهم من مهجري مدينة درعا، وتحويلهم إلى سجن كفرجنة بناحية شران سيئ الصيت بريف عفرين، والاعتداء على المواطن بالضرب المبرح، وذلك في أثناء محاولته الوصول إلى مناطق “درع الفرات” قادماً من محافظة درعا عبر طرق التهريب. ووفقاً لمصادر معارضة، فإن المواطن كان قيادي سابق في الفصائل، وتوجه مع عائلته إلى محافظة إدلب قادماً من مدينة درعا عبر طرق التهريب، حيثُ جرى اعتقاله من قبل هيئة تحـ ـرير الشـ ـام لساعات وفور إخلاء سبيله توجه إلى منطقة “درع الفرات” ليقدم حاجز يتبع إلى فصيل الجبهة الشامية على اعتقاله، وتحويله إلى سجن كفرجنة بناحية شران السيئ السيط والاعتداء عليه بالضرب المبرح جراء مطالبه المتكررة بإطلاق سراح زوجته واطفاله، ليتم الإفراج عن العائلة لاحقاً بعد تدخل قيادات من فصيل الجبهة الشامية من أبناء محافظة درعا.
 
رصد نشطاء، صباح اليوم الثلاثاء، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها، على مناطق في محيط قريتي أم القرى وأم حوش ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
 
أقدم شخص على قتل شقيقه وابن شقيقه، نتيجة خلافات عائلية، في حي الزبدية بمدينة حلب. وفي التفاصيل فارق الرجلان الحياة متأثرين بعدة طعنات بسكين، بعد شجار مع القاتل ضمن منزل في حي الزبدية بمدينة حلب.
 
تم العثور على جثة شاب صباح الاثنين، مقتولاً بظروف مجهولة، بالقرب من حي المحمودية بمدينة عفرين، بالقرب ساقية مياه على أطراف الحي، كان قد فقد قبل يوم ، وينحدر الشاب من قرية الدار الكبيرة بريف حمص.
 
 
الرقة
أفاد نشطاء، بأن مدينة الطبقة الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف الرقة الغربي، شهدت خلال الساعات الفائتة دخول مفاجئ لرتل عسكري تابع للجيش السوري إلى المدينة، الأمر الذي أدى لاستنفار قوات سوريا الديمقراطية بالمدينة، وسط قطع الاتصالات عنها، حيث قامت قسد باعتراض الرتل وإجباره على الخروج منها، ليتبين أن الرتل كان متوجهاً نحو عين عيسى مروراً بالطبقة لكن دون تنسيق مشترك بين القوات الحكومية وقسد كما جرت العادة، وعلى ضوء ذلك، شهدت المدينة صباح الاثنين، اجتماعاً بين ضباط روس وقيادات ضمن قوات سوريا الديمقراطية وذلك ضمن مبنى “وزارة الدفاع” التابعة لقسد في الحي الأول من الطبقة، للتباحث بملف عبور الأرتال ومستجدات المنطقة في العموم بما فيها التصعيد التركي.
 
أفادت مصادر  محلية، بتوتر جديد بين القوات الروسية وقوات سوريا الديمقراطية في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، وهو الثاني من نوعه خلال 16 يوماً، حيث خرجت صباح اليوم الثلاثاء دورية روسية منفردة من القاعدة العسكرية التابعة لها في عين عيسى دون أي تنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية، لتقوم الأخيرة بقطع الطريق أمامها وتطويق المنطقة، ومنع تحرك الدورية لأي مكان حتى طريق العودة إلى القاعدة، وسط توتر بين الطرفين.
 
وثق نشطاء ، مقتل أحد عناصر قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، وهي امرأة، جراء هجوم مسلح نفذه مجهولون يرجح أنهم من خلايا تنظيم “د ا عـ ـش ” على حاجز للأسايش في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي خلال الساعات الفائتة.
 
 
الحسكة
سقطت عدة قذائف مدفعية قرب القاعدة الأمريكية على سد مزكفت شمال شرق القحطانية التابعة للقامشلي.
كما سقطت قذائف قرب كنيسة مار جرجس للسريان المسيحيين في قرية محركان، وقرية اومريك في ريف القحطانية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
 
لقيت طفلة مصرعها وأصيب 11 مواطنا غالبيتهم من النساء والأطفال، نتيجة القصف التركي على قرى القامشلي.
كما أصيب عنصرين من الجيش السوري، نتيجة القصف على مواقع عسكرية  في قرية القرمانية بريف الدرباسية.
وتعرضت 22 قرية وبلدة لقصف مباشر من قبل القوات التركية المتمركزة داخل الأراضي التركية، وموقعين عسكريين، ليرتفع عدد النقاط التي تعرضت للقصف البري إلى 24.
وفي التفاصيل: فقد تعرضت 6 مناطق وقرى بعضها تتمركز حولها قوت نظامية بريف الدرباسية، وهي: كربشك وبيركنيس وشيريك وملك وقنيطرة وخانكي
كما تعرض 3 قرى في ريف عامودا الغربي هي: جرنك وشوركي وتل حمدون، و8 قرى بريف القحطانية هي: شلهومية وكرديم وكيل حسناك وتل جهان وروتان وزور آفا وتل بشك وملا عباس.
وتعرضت قرى تل زيوان وسيكركا شمال شرق القامشلي، إضافة إلى الأطراف الشمالية لإحياء قناة سويس وجرنك والحزام الشمالي في القامشلي.
 
رصد نشطاء صباح اليوم ، استهداف جوي من قبل “طيران مسيّر” تركي على مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشمال شرق سورية، حيث استهدفت مسيّرة تركية محيط مشفى “كوفيد” التابع للأمم المتحدة في محيط مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة، أتبعته بضربة جوية أخرى على المنطقة ذاتها، الأمر الذي أدى لمقتل 4 أشخاص لم تعرف هويتهم إلى الآن، وسط معلومات عن قتلى آخرين، يذكر أن المنطقة المستهدفة تضم سوق هال ومنازل مدنيين ومحطة محروقات.
 
 
دير الزور
سيرت القوات الأمريكية، اليوم الثلاثاء 9/ أغسطس، دورية في منطقة الشحيل بريف محافظة دير الزور الشرقي.
وقالت مصادر، إن دورية أمريكية تتألف من عدة مدرعات وصلت إلى مركز ناحية الشحيل بريف دير الزور الشرقي مرورا بقرية الحوايج، انطلقت من حقل العمر النفطي الذي تتمركز فيه القوات الأمريكية.
وتنتشر قوات تابعة للتحالف الدولي في القسم الشرقي من منطقة نهر الفرات في المناطق الأغنى بالغاز والبترول، على امتداد ريفي الحسكة ودير الزور في قواعد عديدة، أهمها: "قاعدة تل بيدر وقاعدة رميلان وقاعدة المالكية في ريف الحسكة، وقاعدة قسرك الأميركية، شرقي بلدة تل تمر على طريق "إم 4"، وفي دير الزور في قاعدة حقل العمر النفطي في الريف الشرقي للمحافظة".
 
نفذت خلايا تنظيم "د ا عـ ـش"، هجوما عنيفا على أحد الحواجز التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" في ريف دير الزور الشمالي. وقالت موقع "فرات بوست"، إن مجموعة من عناصر التنظيم يستقلون دراجات نارية، هاجموا حاجزا لقوات الأسايش وسط قرية “الوحيد” على طريق نهر الخابور شمالي دير الزور.
وأضاف الموقع، أن الاشتباكات بين الطرفين استمرت أكثر من نصف ساعة، في حين استهدفت مجموعة أخرى تابعة للتنظيم تعزيزات عسكرية لـ “قسد” في طريقها لموقع الاشتباك بواسطة عبوة ناسفة، مما أدى إلى إصابة عنصرين بجروح خطيرة قبل انسحاب المهاجمين لجهة مجهولة.
وفي سياق متصل، تبنى إعلام التنظيم الارهابي الهجوم المذكور واصفا إياه بـ “الناجح” وأعلن وقوع قتيلين من “قسد” بالإضافة إلى تنفيذ كمين لآلية لقوات الجيش السوري غربي مطار الرقة واستهدافها بالأسلحة الرشاشة مما أدى إلى وقوع قتلى.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 8