أبرز الأحداث الأمنية في سوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية

2022.08.08 - 04:46
Facebook Share
طباعة

دمشق وريفها

 قتل مواطن متهم بالتعاون مع الامن، نتيجة استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين، في بلدة حفير الفوقا بريف دمشق.

ووفقا للمعلومات، فإن الشاب متهم بالتعاون مع الامن، بينما أكدت مصادر بأنه قتل نتيجة خلافات مع المهربين، حيث تعد المنطقة طريقا لمعابر التهريب غير الشرعية ما بين سورية ولبنان.

درعا

قتل شخص جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين، في بلدة تل شهاب بريف درعا الغربي، ويرجح أن القتيل من المتعاونين مع الأجهزة الأمنية.

ضرب انفجار بلدة علما بريف درعا الشرقي، بعد منتصف الليل، تبين انه ناجم عن تفجير بمنزل عبر عبوة ناسفة، الأمر الذي أدى لمقتل شخص متعاقد مع الأجهزة الأمنية وامرأة وإصابة 4 آخرين بجراح.

قتل شاب من أبناء قرية رخم التابعة لمدينة الحراك بريف درعا الشرقي، في ظرف مجهول، أثناء تواجده بالقرب من اللواء 52 ميكا العسكري ، حيث عثر على جثته في الموقع المذكور، دون ورود تفاصيل إضافية، ويذكر بأن الشاب لا ينتمي لأي جهة عسكرية، ويعمل في مجال الزراعة.

حماة – ادلب - اللاذقية

أفاد نشطاء، ضمن منطقة “بوتين-أردوغان”، بأن قوات الجيش السوري قصفت بشكل مكثف وعنيف مناطق عدة بريفي إدلب وحماة، حيث استهدفت بقذائف المدفعية كل من الفطيرة وفليفل وسفوهن والموزرة وبينين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، وقرية سان بريف إدلب الشرقي، وجدرايا والبدرية وآنب غربي إدلب، والعنكاوي والقاهرة والحميدية والزقوم وقليدين واللج والدقماق بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

رصد نشطاء، حملة قصف مكثفة بدأتها فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” منذ ساعات الصباح الأولى، على مواقع للجيش السوري بريفي حماة الغربي والشمالي الغربي، وذلك رداً على مقتل 3 عناصر من التكفيريين يوم أمس باستهداف لقوات الجيش السوري، حيث يستهدف القصف العنيف اليوم كل من جورين والبحصة والمشاريع والحاكورة والعمقية والمنارة، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية.

شهدت محاور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، استهدافات متبادلة بين فصائل “الفتح المبين” وقوات الجيش السوري، بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون، كما استهدفت فصائل “الفتح المبين” مواقع لقوات الجيش السوري في محوري الملاجة والدارة الكبيرة جنوبي إدلب، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

حلب

رصد نشطاء، صباح اليوم الاثنين، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها على مناطق بريف مدينة منبج، شمال شرقي حلب، حيث طال القصف قرى عون الدادات وتوخار والجات والهوشرية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

رصد نشطاء، قصفا مدفعيا مكثفا على محيط القاعدة التركية في كلجبرين بريف حلب، مصدره مناطق انتشار القوات الكردية والقوات الحكومية  دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن. كما استهدفت طائرة انتحارية مسيرة، موقعا لـ”الجيش الوطني” بمحيط مدينة إعزاز.

استهدفت فصائل “الجيش الوطني” بالقذائف المدفعية، أطراف قرية أم الحوش بريف حلب الشمالي وأبين بناحية شيراوا بريف عفرين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

تساقطت قذائف مدفعية وصاروخية أمس، على محيط القاعدة الروسية في مطحنة فيصل بريف حلب الشمالي، كما تعرضت لقصف صاروخي كل من قرى تل قراح ودير جمال وكشتعار وصوغوناكه وأبين بريف حلب، من قبل القوات التركية المتمركزة في قرى جلبل ومريمين بناحية شيراوا.

الرقة

شهدت مدينة الطبقة غرب الرقة، الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" حالة استنفار أمني بسبب دخول رتل عسكري لقوات الجيش السوري إليها.  وقال موقع "نهر ميديا"، في منشور على قناته في تلغرام، إن رتلا عسكريا لقوات الجيش السوري دخل مدينة الطبقة بدون تنسيق مع قوات "قسد"، الأمر الذي أدى إلى استنفار قوات "قسد" بالمدينة بالتزامن مع قطع الانترنت عنها.

قُتل ناشط إعلامي من أبناء مدينة الرقة شرقي سوريا تحت التعذيب في سجون “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بعد أسبوع على اعتقاله برفقة ناشطين إعلاميين آخرين، بحسب ما أفادت به شبكات وصفحات محلية، الأحد 7 من آب.

وقالت “شبكة رصد سوريا لحقوق الإنسان”، عبر موقعها الإلكتروني، إنها وثّقت وفاة الناشط الإعلامي عماد خلف الزكعاب (25 عامًا) في سجون “قسد” تحت التعذيب في محافظة الرقة، لافتة إلى أن “قسد” أخبرت ذوي الشاب أنه توفي في سجونها.

من جانبها، أفادت شبكة “الخابور” المحلية، أن الشاب توفي تحت التعذيب في سجون حزب “الاتحاد الديمقراطي” (PYD) في الرقة (الحزب هو جناح “وحدات حماية الشعب” السياسي، نواة “قوات سوريا الديمقراطية”).

وكان خلف اعتقل إلى جانب 16 إعلاميًا وصحفيًا خلال حملة أمنية نفذتها “قسد” بالرقة، في 30 من تموز الماضي.

دير الزور

لقي شخصان مصرعهما جراء اصطدام مركبة مع ثلاثة صهاريج على طريق دير الزور ــ حمص.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها أن "حادث سير حصل على الطريق الواصل بين محافظتي دير الزور وحمص، وذلك أمام مركز شرطة الطرق العامة في الهريبشة، حيث اصطدمت مركبة نوع (فولفو) يقودها المدعو (محمود . ر) ويرافقه المدعو (باسل . ح) مع ثلاثة صهاريج نوع مرسيدس من الخلف أثناء وقوف الصهاريج على الحاجز". واضاف البيان بأنه "نتج عن الحادث وفاة سائق المركبة نوع (فولفو) ومرافقه، وتم نقل الجثتين على الفور إلى مشفى الأسد الجامعي في دير الزور، ونظم الضبط اللازم بالحادث ويجري العمل على إزالة آثاره".

تبنى تنظيم "د ا ع ش" عملية اغتيال أحد عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد" على أطراف مدينة البصيرة شرق ديرالزور.

وفقا لمصادر من ديرالزور، فإن تنظيم "د ا ع ش" أعلن المسؤولية عن اغتيال المدعو (تميم المجول) بالقرب دوار العتال على أطراف مدينة البصيرة، بتهمة الانتماء لقوات "قسد".

الحسكة

أفاد نشطاء، بأن طيران مسيّر تركي، استهدف فجر اليوم الاثنين، موقعاً قرب حاجز مدخل درباسية الغربي، بريف الحسكة الشمالي دون معلومات عن خسائر بشرية، لتقوم على إثرها قوات حرس الحدود التابعة لقوات سوريا الديمقراطية بالرد، وإطلاق قذائف هاون على الأراضي التركية، قابله فتح قوات حرس الحدود التركي لنيران رشاشاتها الثقيلة باتجاه الأراضي السورية.

عقب ذلك، وقعت اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بين الجانبين، استخدم فيها أيضاً قذائف الهاون، وذلك على طول الشريط الحدودي غرب درباسية، حيث سقطت القذائف التركية بمحيط قرية جطل ومحيط قرية قرمانية وخزان المياه في قية كربشك ومحيط قرى شيريك وبيركنيس وملك. كما جدد الطيران المسيّر التركي استهدافه للمنطقة عبر استهداف مناطق بريف درباسية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

أفاد نشطاء، بتجدد القصف البري التركي على مناطق في ريف الحسكة الشمالي الغربي، حيث استهدف القوات التركية بالقذائف الصاروخية، مناطق في بلدة أبو رأسين (زركان) ومحيطها، صباح اليوم الاثنين، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين استهدفت طائرة مسيرة تركية برج الاتصالات في أبو رأسين، ما أدى لانقطاع شبكة الاتصالات عن المنطقة.

اندلع حريق في مخيم أنشأته " الإدارة الذاتية" الكردية لإيواء نازحين من مدينة رأس العين في بلدة توينة، 12 كلم غرب مدينة الحسكة، أدى إلى وفاة طفلين.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 3