غارات الاحتلال تستهدف المدنيين الفلسطينيين وتحذر المستوطنين

2022.08.05 - 06:48
Facebook Share
طباعة

 أطلق الجيش الإسرائيلي، غارات استهدف فيها منازل الفلسطينيين في قطاع غزة، الأمر الذي أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من المدنيين.

وأكدت شبكة غزة الآن عبر صفحتها الخاصة على الفيسبوك ارتفاع عدد الشهداء الى 8 وإصابة أكثر من 55 مواطناً بينهم اطفال في القصف الإسرائيلي على غزة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت في قطاع غزة المحاصر، اليوم الجمعة، عن استشهاد أربعة مواطنين من بينهم طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام وإصابة أكثر من 23 مواطنا بجراح نسبتها مختلفة.

ورفعت وزارة الصحة الفلسطينية، حالة الجاهزية والاستعداد في جميع المستشفيات ومحطات الإسعاف في قطاع غزة.

واستهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، شقة سكنية في برج فلسطين بشارع الشهداء في غزة، وأسفر الاستهداف عن اغتيال تيسير الجعبري، القيادي في سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي. كما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، إطلاق ما أسماه عملية الفجر الصادق، ضد أهداف تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

وأوضح شهود عيان فلسطينيون، أن الاستهداف الإسرائيلي نفذته طائرة بدون طيار، واستهدف شقة سكنية بالدور الرابع في البرج السكني، مشيرين إلى أنها محاولة اغتيال لأحد قيادات سرايا القدس، وأن الطائرة المسيرة انتحارية ودخلت للقيادي بشقته.

في المقابل، أصدرت سلطات الاحتلال تعليماتها إلى سكان مستوطنات غلاف غزة بالبقاء قرب الملاجئ، فيما أكد الجيش الإسرائيلي استعداده لإطلاق الصواريخ من القطاع المحاصر تجاه مناطق وسط إسرائيل، معلنًا إلغاء كل الأنشطة التعليمية حتى مسافة 80 كيلومترا من حدود غزة.

ونشر الجيش الإسرائيلي بطاريات منظومة القبة الحديدية الصاروخية وسط إسرائيل،  وعززها في مناطقة الغلاف، تحسبًا لإطلاق صواريخ من قبل الجهاد الإسلامي.

بالإضافة إلى ذلك فتحت مستوطنتا عسقلان وبئر السبع الإسرائيليتان الملاجئ في كافة أنحاء المدينتين، كما دعتا السكان إلى البقاء بالقرب منها.

من جانبه، أكد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي أن تل أبيب ستكون تحت ضربات صواريخ المقاومة، قائلا: "الساعات القادمة ستثبت للعدو أن المقاومة موحدة، وسرايا القدس ستكون مع كل الفصائل في العدوان".

وكان مسؤول إسرائيلي، قد قال في وقت مبكر من اليوم الجمعة، إنه إذا بقيت بلاده في حالة تأهب «سوف ننتقل من موقع الكلمات إلى دور الصواريخ».

وكانت إسرائيل قد مددت حالة التأهب التي فرضتها في مستوطنات ما يسمى "غلاف غزة" ليوم آخر على الأقل، تحسبا لإقدام حركة "الجهاد الإسلامي" على رد فعل انتقامي على اعتقال القيادي بالحركة بسام السعدي.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 10