انتقادات للحكومة الإسرائيلية " حالة حرب دون إطلاق صاروخ"

اعداد شيماء ابراهيم

2022.08.04 - 10:52
Facebook Share
طباعة

 " حالة حرب دون إطلاق صاروخ"، بتلك الجملة شن صحفيون وسياسيون حملة انتقادات للحكومة الاسرائيلية التي أعلنت حالة التأهب داخل قطاع غزة، حيث قررت فرض طوق أمني على المنطقة التي يسكنها عشرات الآلاف من المستوطنين، وفرضت تقييدات على حركتهم، خشية هجوم فلسطيني محتمل على حد زعمهم.
حيث كشف المحلل العسكري "ديفيد غولدبرغ" عن حالة الغضب في صفوف المستوطنين في منطقة الجنوب، مشيرا إلى أنه "لا يمكن للحكومة أن تتخذ إجراءات بعيدة المدى، دون إعطاء تفسيرات للمستوطنين"
وبين أن المستوطنين يقولون إنه "إذا كان لدى النظام الأمني معلومات محددة حول مجموعات من قاذفات الصواريخ، أو القناصة الذين ينوون إطلاق النار، فسيتم تدميرهم قبل الإطلاق"
وشدد أن "القرار الوهمي بإغلاق جميع الطرق في المنطقة المحيطة بغزة، وشل الاقتصاد بسبب اعتقال منفذ هجوم في جنين؛ أمر غير مقبول". ودعا الصحفي الصهيوني رئيس حكومة الاحتلال، يائير لبيد، أن يشرح للجمهور أفعاله.
وانتقدت عضو الكنيست أوسنات مارك، من حزب الليكود المعارض في تغريدة على تويتر القيود التي فرضت على السكان الإسرائيليين في المنطقة الجنوبية.
وقالت مارك "هل يعقل أن يتم إغلاق كل شيء وفرض حصار على البلدات الإسرائيلية أيضا لمدة 48 ساعة".
وأضافت أن "لابيد أصبح يركع أمام تهديد منظمة صغيرة، لقد تعلموا الآن في غزة كيف يصيبون إسرائيل بحالة شلل دون إطلاق صاروخ واحد... هذا خزي وعار".
واعتقلت قوات الاحتلال في مطلع أغسطس/آب الجاري القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بسام السعدي وصهره في مخيم جنين، شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد الاعتداء عليهما وعلى زوجة السعدي، فيما هددت الحركة برد مناسب على ذلك.
وواصلت سلطة الاحتلال اليوم الأربعاء إغلاق المعابر مع قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي، في ظل تحذيرات فلسطينية من تداعياته الاقتصادية والاجتماعية على سكان القطاع المحاصر، فيما بدأت مصر مساعي عاجلة لمنع التصعيد.
وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع في السلطة الفلسطينية رائد فتوح في تصريحات صحفية إن السلطات الإسرائيلية أعادت البضائع الفلسطينية المعدة للتصدير، وأبلغت الجانب الفلسطيني باستمرار قرار إغلاق معبر كرم أبو سالم/كيرم شالوم جنوب القطاع المخصص لنقل البضائع ومعبر بيت حانون/إيرز المخصص لتنقل الأفراد والعمال والتجار لليوم الثاني على التوالي.
فيما حذرت وزارة الاقتصاد في غزة، من أن استمرار إغلاق إسرائيل للمعبرين الرئيسين الواصلين مع القطاع "يكبد" القطاعين التجاري والصناعي خسائر فادحة.
واتهم مدير عام التجارة والمعابر بالوزارة رامي أبو الريش، في بيان، إسرائيل بـ"ممارسة سياسة الابتزاز" ضد سكان قطاع غزة وتشديد الحصار عليهم، معتبرا أن استمرار الإغلاق "يهدد بتعطيل عمل المصانع نتيجة عدم دخول المواد الخام وشلل تام في الحركة التجارية.
وأشار إلى أن 80 بالمائة من الحركة التجارية للقطاع تعتمد على معبر كرم أبو سالم التجاري ومعبر بيت حانون.
كما طالبت الشبكة المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل والضغط لفتح المعابر وضمان حرية حركة الأفراد والبضائع.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 7