بعد عامين على الكارثة.. نار مرفأ بيروت تشتعل من جديد

2022.08.04 - 05:11
Facebook Share
طباعة

قبل ساعات قليلة من بلوغ  السادسة والـ7 دقائق، خرج اهالي ضحايا وشهداء المرفأ من منازلهم التي لبسها الحداد والسواد منذ سنتين وانطلقوا برفقة شموعهم ودموعهم وصلواتهم ونقمتهم وصرختهم الى شوارع العاصمة مطالبين بحق أولادهم وأزواجهم وبناتهم وأشقائهم وأمهاتهم وبحق كل من دفعت به جريمة العصر الى اليأس وفقدان الامل .


وبحسب ما هو معلن سيتحرك الأهالي  وفقا للخريطة التالية:


عند الساعة الثالثة بعد الظهر: مسيرة شعبية  من أمام قصر العدل نحو تمثال المغترب.

عند الساعة الرابعة بعد الظهر: مسيرة من امام مبنى جريدة النهار نحو تمثال المغترب.

 عند الساعة الرابعة بعد الظهر: مسيرة من أمام مركز فوج إطفاء بيروت في الكرنتينا نحو تمثال المغترب.

 
قصر العدل

ومنذ قرابة النصف ساعة، بدأت التجمعات امام قصر العدل في بيروت وتم اختيار مبنى قصر العدل بالتحديد للدلالة على الرمزية التي يمثلها هذا المكان، ومن امامه قال اهالي الضحايا " نُطالب وزير المال بالإفراج عن التشكيلات القضائية ليستكمل القاضي البيطار تحقيقاته". وأضافوا "نطالب بإسقاط الحصانات فورا والعمل على انشاء لجنة تقصي حقائق في الامم المتحدة".

 السفارة الفرنسية

وانطلقت مسيرة الاهالي من امام قصر العدل ووصلت الى امام السفارة الفرنسية منذ قليل، حيث أشار الأهالي الى أنه "من المؤسف أن فرنسا حتى الآن ترفض تقديم طلب أمام مجلس حقوق الإنسان لتشكيل لجنة تحقيق دولية ولم يفِ ماكرون بوعوده ونطلب من فرنسا تشكيل لجنة تقصي حقائق دولية".

 مبنى جريدة النهار

وافادت المعلومات عن بدء تجمع عدد من المتظاهرين أمام مبنى جريدة "النهار" للانطلاق بمسيرة نحو تمثال المغترب قبالة مرفأ بيروت، ووفقا لمصادر صحفية فان مجموعة من المتظاهرين يتجهون نحو مجلس النواب للتعبير عن رفضهم لما آلت اليه الامور على صعيد التحقيق بانفجار المرفأ.

 وبحسب مصادر صحفية فقد تم  إلقاء 3 قنابل صوتيّة لإبعاد المشاركين في المسيرة من أمام السياج في محيط مجلس النواب، كما قام المتظاهرون برمي التوابيت التي يحملونها  والمفرقعات عند أحد مداخل مجلس النواب.


مركز فوج الاطفاء

وأفادت المصادرعن انطلاق المسيرة الشعبية من امام مبنى مركز فوج الاطفاء التي تتجه بدورها الى محيط تمثال المغترب.


الاهراءت

وفي سياق متصل، افادت المعلومات عن إخلاء مركز الدفاع المدني وفوج الإطفاء داخل مرفأ بيروت  والذي يبعد حوالي مئتين وأربعين مترًا عن الإهراءات وذلك تخوفا من الهبوط الوشيك للاهراءات. 

 وفي وقت لاحق  وبينما كان المتظاهرون وأهالي ضحايا المرفأ في وسط بيروت يتحضرون للسير بمسيرة نحو تمثال المغترب أمام المرفأ، سقطت 4 صوامع من الجزء الشمالي من إهراءات القمح.

 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 2