عبداللهيان في سورية.. و"تركيا بين أهداف الزيارة"

2022.07.02 - 03:26
Facebook Share
طباعة

 اعتبر وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أن إحلال السلام بين تركيا سوريا ضمن أهداف زيارته دمشق، والتي تبدأ اليوم، في وقت تتكرر التصريحات التركية عن قرب تنفيذ عملية عسكرية جديدة شمالي سوريا.


وقال أمير عبد اللهيان في تصريح صحافي اليوم السبت: “استكمالاً لزيارتي إلى تركيا التي استمرت 4 أيام، لا بد من إجراء مشاورات مع المسؤولين السوريين. التغييرات تحدث في المنطقة، ويجب أن نحاول أن نجعل دور إيران دائماً دوراً بناءً في المنطقة، ومنع حدوث أزمة جديدة في المنطقة”.

وأشار إلى أن جزء من زيارته إلى سوريا يهدف إلى إحلال السلام والأمن في المنطقة بين سوريا وتركيا، “باعتبارهما دولتين تربطهما علاقات مهمة مع إيران”.

وأضاف الوزير الإيراني أنّ “الزيارة الأخيرة للرئيس بشار الأسد لإيران نقطة تحول في العلاقات بين البلدين، ودخلنا مرحلة جديدة في المجالات كافة”.

وأكد أن “إيران تدين العدوان الصهيوني صباح اليوم على جنوب طرطوس. الكيان الصهيوني يحاول باعتداءاته إظهار دمشق كمدينة غير آمنة لعرقلة عودة المهجرين السوريين”.

من جهته، قال وزير الخارجية فيصل المقداد عقب استقباله نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في مطار دمشق الدولي إنّ “هذه الزيارة هامة جداً وتأتي بعد تطورات محلية وإقليمية ودولية كثيرة”.

وأضاف المقداد: “نقف إلى جانب إيران في متابعتها الحثيثة للملف النووي وندعم موقفها في هذا المجال”.

يذكر أن وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق له وصلا العاصمة السورية دمشق في زيارة رسمية.
 
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 8