أميركا لا تدين مقتل ٧٠ مدنياً يمنياً.. وغوتيريش يخالفها

2022.01.22 - 06:10
Facebook Share
طباعة

قتلى وجرحى في اليمن جراء التصعيد الأخير الذي شنه التحالف العسكري بقيادة السعودية، في المقابل اكتفت الولايات المتحدة الأمريكية بالتعبير عن قلقها والدعوة إلى وقف هذا التصعيد العسكري، دون التنديد بما خلفه هذا التصعيد من سقوط أكثر من 100 قتيل.

حيث دعت الولايات المتحدة، أمس الجمعة إلى "وقف التصعيد" في اليمن، متحدّثةً عن سقوط "أكثر من 100 قتيل في الأيّام الأخيرة" بينهم ما لا يقلّ عن 70 قتيلاً في غارة جوّية على سجن في صعدة، بحسب بيان صادر عن الخارجيّة الأميركيّة.

ونقل البيان عن وزير الخارجيّة، أنتوني بلينكن قوله إنّ "الولايات المتحدة قلقة جداً من التصعيد في اليمن"، داعياً "جميع أطراف النزاع إلى وقف التصعيد والامتثال لالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، والمشاركة الكاملة في عمليّة سلام شاملة بقيادة الأمم المتحدة".

وبعد ساعات من الغارة الجوية، على السجن الموجود في صعدة، يوم الجمعة، كان عمال الإنقاذ لا يزالون ينتشلون الجثث من بين الأنقاض. وتتلاشى الآمال في العثور على ناجين، بحسب مراسلة بي بي سي لشؤون الشرق الأوسط، آنا فوستر.

ورغم أن البيان الذي أصدرته الولايات المتحدة، خاليا من الإدانات الموجهة للتحالف المسؤول عن هذا التصعيد، إلا أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد ندد في بيان له أمس الجمعة بـ"الضربات الجوّية للتحالف الذي تقوده السعوديّة والتي استهدفت سجنا في صعدة".

وقال غوتيريش في بيان إن "ضربات جوية أخرى سجلت في أماكن أخرى في اليمن مع سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين بينهم أطفال"، مطالبا بـ"تحقيقات سريعة وفاعلة وشفافة" في هذه الأحداث بهدف محاسبة منفذيها.

وحتى الآن لم يتضح بعد العدد الدقيق للقتلى. لكن منظمة أطباء بلا حدود أعلنت عن إن 70 شخصا على الأقل قتلوا، لكن من المتوقع أن يرتفع العدد.

وقال رئيس منظمة أطباء بلا حدود في اليمن، أحمد ماهات، في تصريحات صحفية"ما زالت هناك جثث كثيرة في موقع الضربة الجوية والعديد من المفقودين. من المستحيل معرفة عدد القتلى. يبدو أنه كان عملاً مروّعا من أعمال العنف".

وفي سياق متصل، قُتل ثلاثة أطفال، كانوا يلعبون كرة القدم، عندما أصابت غارة جوية منشأة اتصالات في مدينة الحديدة الساحلية بالجنوب بحسب منظمة "أنقذوا الأطفال".

وقال بيان صادر عن هيئة إنقاذ الطفولة إن ثلاثة أطفال وأكثر من 60 بالغا قتلوا في ضربات جوية باليمن اليوم الجمعة. ولم تقدم المزيد من التفاصيل.

من جانبه قال دكتور يحيى شايم، المتحدث باسم مكتب الصحة في صعدة، في تصريحات صحفية، إن "القصف أسفر عن مقتل 60 مدنيا وإصابة أكثر من 140 آخرين، في حصيلة غير نهائية". وأشار إلى أن فرق الإنقاذ لا تزال تبحث عن الضحايا تحت الأنقاض، حتى الآن.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 6