كتبت ناجيهان ألتشي: من فاز في كازاخستان؟

2022.01.21 - 08:48
Facebook Share
طباعة

 كانت كازاخستان في حالة اضطراب منذ بداية العام الجديد. وبدأت الاحتجاجات في الثاني من يناير وأرسلت قوات من دول من بينها روسيا لتهدئة الاضطرابات. اعتقل آلاف الأشخاص في جميع أنحاء البلاد وأغلق  الإنترنت حتى وقت قريب.  المظاهرات كانت قد اندلعت  بسبب ارتفاع أسعار الوقود ، لكن الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف يدعي أن "قوى خارجية" حاولت زعزعة استقرار البلاد.


 اعتقلت السلطات قرابة 12 ألف شخص لمشاركتهم في الأحداث وقتل ما لا يقل عن 160. وأضرمت النيران في المباني الحكومية واستولى المحتجون على المطار. في فترة قصيرة من الزمن ، يبدو أن الحكومة قد أعدت السيطرة على الوضع، فأعيد فتح المطار، ويجر رفع حالة الطوارئ في بعض أنحاء البلاد.


مع بدء الموجة ، أعلن توكاييف عن سقف 180 يومًا لرفع أسعار الوقود وأقال نور سلطان نزارباييف ، الرئيس السابق القوي للبلاد ، من منصبه رئيسا لمجلس الأمن القومي. وهنا يجب أن أكرر أن المتظاهرين في جميع أنحاء البلاد هتفوا في الشوارع "يا رجل عجوز" ، في إشارة إلى نزارباييف.


بعد الاحتجاجات الأولى ، سيطرت مجموعات جديدة مسلحة بالبنادق والأسلحة الثقيلة على شوارع ألماتي. وهذه المجموعات هي التي اقتحمت المباني الرسمية وهجمت على الشرطة ودمرت السيارات. وبعد أن نزلت إلى الشوارع تمكنت من اقتحام المطار. لقد تسببت هذه المجموعات في اضطرابات واسعة النطاق ونهبت البنوك. لكن ما الذي تسبب في تغير طبيعة الاحتجاجات؟


اتفقت الحكومة والمتظاهرون على أن التظاهرات السلمية قد اخترقتها الجماعات الإجرامية العنيفة.


خدمة توكاييف

توجد في البلاد الآن قوات لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي (CSTO) ،  وهوتحالف عسكري تقوده روسيا ويتألف من ست دول سوفيتية سابقة ، لدعم القوات الكازاخستانية ضد المحتجين. وعلى الرغم من انسحاب القوات الروسية من البلاد ، فإن الكثير من المحللين يقولون إن هذا قد يقود روسيا إلى تحقيق مكاسب في كازاخستان ، وهو ما يمنحها مزيدًا من السيطرة على البلاد


يبدو أن توكاييف قد اكتسب سيطرة أكبر وأزال سلطة نزارباييف الذي كان لا يزال القوة الرئيسية في البلاد. هناك أيضًا مزاعم بأن التظاهرات استُخدمت أداة في صراع داخلي على السلطة وأن توكاييف تلاعب بها لتسهيل إقالة نزارباييف.


ومع ذلك ، ومن أجل السيطرة ، سمح توكاييف للقوات الروسية بالدخول وفتح الطريق أمام موسكو ليكون لها نفوذ أكبر في البلاد. باختصار ، من السابق لأوانه القول ما إذا كان توكاييف قد اكتسب المزيد من السيطرة. كان بالتأكيد قادرًا على التوقف عن تقاسم سلطته مع نزارباييف ، لكن نتائج المقايضة التي قام بها لم تتضح بعد.


ما هو واضح هو أن الوضع يبدو أنه هدأ ، بعد اعتقال لاف الأشخاص وقتل ما يقارب 225 شخصا.  ومع ذلك ، يبقى سؤالان: إلى أي مدى يمكن أن يوسع توكاييف سلطته ، وكم ستكسب روسيا؟

المقال لا يعبّر عن رأي الوكالة وإنما يعبّر عن رأي كاتبه فقط


Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 9