كورونا أزمة عالمية ترفع معدلات الارهاب

2022.01.12 - 04:11
Facebook Share
طباعة

 كشفت دراسة حديثة عن التأثيرات الناتجة جراء تفشي فيروس كورونا على نشاط التنظيمات الإرهابية حول العالم، مؤكدة زيادة معدلاتها بشكل كبير، رغم الاحتياطات الأمنية من جانب السلطات على مستوى غالبية الدول لمواجهة التطرف والإرهاب.


وأوضحت الدراسة التي نشرها مركز تريندز للبحوث والاستشارات تحت عنوان: "اتجاهات النشاط الإرهابي عام 2022.. تنامٍ أم انحسار؟"، أن "هناك العديد من التأثيرات المعقدة والمتداخلة لجائحة "كوفيد-19"، على النشاط الإرهابي عالميًّا، فمن ناحية وفرت الجائحة بعض الفرص التي يمكن للتنظيمات الإرهابية أن تستغلها، لكنها من ناحية أخرى أسهمت في تقليص نشاطات هذه التنظيمات."


كيف شكلت سياسات الإغلاق فرصة للتجنيد؟


وفي التفاصيل، أوضح الباحث المختص بالإسلام السياسي والإرهاب، محمد قنديل، في دراسته أن "سياسات الإغلاق وما نتج عنها من عزلة اجتماعية شكلت فرصة لزيادة التطرف في المجتمعات، حيث سعت التنظيمات الإرهابية إلى تجنيد بعض العناصر، خاصة من بين المتضررين جراء تلك السياسات، وعلى سبيل المثال، خلصت دراسة صادرة عن وزارة الخارجية الألمانية إلى أن اليمين المتطرف في أوروبا سعى إلى استمالة مناهضين للقاحات وأتباع نظريات المؤامرة وتجنيدهم، عن طريق انتقاد القيود الحكومية المفروضة."

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 5 + 7