كارثة إنسانية على ضفاف النيل في مصر

2022.01.11 - 03:11
Facebook Share
طباعة

 استيقظ الرأي العام المصري اليوم على كارثة إنسانية وقعت على ضفاف النيل، حيث كشفت تحريات مباحث الجيزة في مصر، اليوم الثلاثاء، تفاصيل حادث سقوط سيارة نصف نقل بفرع رشيد في النيل، وكانت السيارة  يستقلها 23 فتاة وشابا، يعملون في مزرعة دواجن بطريق إسكندرية الصحراوي.


إلى هذا، أضافت أن السيارة تنقل الضحايا صباحا من محل إقامتهم من إحدى قرى محافظة المنوفية ثم العودة مساء لإعادتهم مرة أخرى.


كما أضافت التحريات، خلال عبور سيارة النقل المعدية للوصول للطريق الآخر بمحافظة المنوفية، سقطت السيارة بالعمال، من بينهم قصر وأطفال في فرع رشيد، وقالت إن عددا من العمال الذين يجيدون السباحة تمكنوا من الوصول للبر الآخر، وغرق 8 أشخاص آخرون، وتم انتشال 4 جثث، وجاري البحث عن باقي الضحايا.


وكانت مديرية أمن الجيزة تلقت بلاغا يفيد بسقوط سيارة نصف نقل كان يستقلها عمال زراعة في فرع رشيد بمنطقة منشأة القناطر في الجيزة، وانتقل ضباط مباحث القسم بصحبة رجال الإنقاذ النهري إلى مكان الحادث، وتم الاستماع إلى أقوال شهود عيان.


وشارك عدد من الصيادين في عمليات البحث عن المفقودين، حيث ساهموا بقواربهم في البحث عن ناجين، وزيادة مساحة البحث بالمكان الذي شهد الحادث.


ونجا سائق السيارة من الموت، ويستمع رجال المباحث لأقواله، لكشف ملابسات الحادث وكيفية وقوعه، وعدد العمال الذين كانوا بصحبته.


وتوصلت التحريات أن عددا من الضحايا ما زالوا قصرا، ومن بينهم أطفال، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة المختصة للتحقيق.


في المقابل، تسابق نشطاء مصريين على تقديم العزاء لأسر وأهالي ضحايا الحادث الأليم. حيث غرد أحد المتابعين عبر صفحته الخاصة على تويتر قائلا:"  عزائى لأهالينا فى أشمون المنوفيه مصابكم مصابنا حادث مروع أبتلع فيه النيل أطفالكم".


فيما مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر عبر صفحته بخالص العزاء إلى أُسر العمال؛وطالب جبالي المراغي،  رئيس المجلس؛ مديرية أمن الجيزة، والنيابة العامة، وكافة الجهات المعنية بسرعة الانتهاء من التحقيقات، والكشف ملابسات الحادث، ومُعاقبة المتسببين، وتعويض ضحايا لقمة العيش من العمال.


وأعلن مصدر بمحافظة الجيزة، عن تحرك اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، إلى موقع حادث سقوط سيارة نقل من أعلى معدية نيلية في منشأة القناطر فور علمه بالحادث.

وأوضح المصدر أن رجال الإنقاذ النهري انتشلوا جثتين حتى الآن، وتم استخراج حوالي 15 مواطناً على قيد الحياة وحالتهم مستقرة.


من جانبه، طالب النائب أحمد رمزي، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عن مدينة القناطر الخيرية بالتحرك السريع من قبل المسئولين للتعامل مع المعديات النيلية الموجودة في المنطقة.


وأكد رمزي في تصريح صحفي، تعليقًا على حادث سقوط سيارة نقل تقل عمالًا من أعلى معدية القطا بمركز منشأة القناطر، أن هذه معدية القطا ومعدية أبو غلاب من أخطر المعديات الموجودة في المنطقة، مشددًا على ضرورة التحرك الفوري لإنقاذ المواطنين من هذا الخطر الذي كلف المنطقة الكثير من الضحايا بسبب الحوداث المتكررة.


وأشار إلى أن هناك تحرك بالفعل لإنشاء العديد من الكباري في بعض هذه المناطق، موضحًا أنه يطالب المسئولين بالتحرك والتعامل مع هذه المعديات أم بإعادة هيكلتها أو إقامة كباري أو تغيير هذه المعديات القديمة البدائية بأخرى حديثة للحفاظ على حياة المواطنين.


وأكد رمزي أنه على تواصل مستمر مع الجهات التنفيذية لوضع حد لهذه الكوارث اليومية بحق أهالي القناطر الخيرية، مشيرًا إلى أنه لا يليق بأن تكون مصر الحديثة والتي يسعى الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى إقامتها وتكون مثل هذه المعديات لا زالت قائمة.


ونوه إلى أنه على تواصل مع أهالي الضحايا وكذلك مع الجهات التنفيذية لمتابعة أوضاع المصابين وجثث الضحايا، معربا عن حزنه الشديد لهذه الحادثة الكارثية.


وأعرب عن أمله في أن تتحرك القيادات التنفيذية سريعًا لإنقاذ العمال المزارعين أبناء القناطر الخيرية، مؤكدًا أنه سيستخدم كافة الإجراءات والأدوات البرلمانية لحماية أبناء دائرته والخلاص من هذا الكابوس من المعديات.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 2