المغترب قاسم حجيج: هذه قصة الحملة الكاذبة ضدي

2021.11.25 - 11:52
Facebook Share
طباعة

 أكد رجل الأعمال المغترب قاسم حجيج ورئيس بلدية دير انطار الجنوبية، بأن "الحملة التي شنت ضده والتي بدأتها صحيفة "ذي ناشيونال" بداية وروّجت لها لاحقا عشرات المواقع الالكترونية، هي محاولة مكشوفة للتشويه المعنوي والتي استندت الى فبركات وأكاذيب".
واضاف حجيج:"انا لا انوي الترشح للانتخابات ولم استقل اصلا بشكل قانوني، وانما ابديت رغبتي بالاستقالة امام المراجع المختصة بعد تاريخ معين، نظراً لاضطراري الى السفر من اجل متابعة شؤوني الخاصة في الخارج".
وتابع:"بناء على ما سبق جرى ترويج خبر نيتي بالاستقالة الذي ورد في الوكالة الوطنية للاعلام نقلا عن مراجع رسمية، دون اي توضيح مباشر بأنها استقالة مؤجلة المفعول لحين موعد سفري الى المهجر".
وبعد نشر الخبر في الوكالة الوطنية يوم التاسع عشر من الجاري بدأت فورا حملة التشويه المعنوي دون أي ادلة حول المزاعم التي سيقت بحقي، والتي زعمت من خلالها صحيفة تصدر في دولة اقليمية باللغة الانكليزية، بأني مرشح للانتخابات النيابية، لهذا أقول، أني لست مرشحا، وقانونا كيف اترشح وقانون الانتخابات يمنعني لأني لا زلت حتى موعد انقضاء المهل الدستورية رئيساً لبلدية قريتي.
كما انه وفي حال كان لدي نية بالترشح فسأعلن ذلك بشكل علني ولن احتاج الا لقراري الذاتي لأن لي حيثيتي التي يعرفها القاصي والداني، والتي افتخر بها لأنها تمثل محبة اهلي واخواني من اهالي المنطقة، لكن الساعين للتشويه معنويا لأسباب تتعلق بالحقد والحسد إستغلوا خبر الوكالة الوطنية وقاموا بفبركة الأخبار وإطلاق حملتهم الفاشلة ضدي.
وأكد حجيج أن تلك الحملة ليست الاولى ولن تكون الأخيرة ولا هي مجرد صدفة، بل هي امر مدبر بليل للنيل من شخصي، حيث جرى الزج باسمي في خبر مدسوس وكاذب عبر صحيفة "ذي ناشيونال".
وقال حجيج، ان بعض المبتزين الحاقدين الذين لهم صلة باعلاميين فاسدين ومرتشين يقفون خلف هذه الحملة، وهم يستغلون كل صغيرة وكبيرة للاساءة الى شخصي بسبب أحقادهم وأمراضهم النفسية اولا، ولانهم مرتبطون بمن يرى في كل طاقة اغترابية هدفا للتدمير.
وأكد حجيج أن فريقا قانونيا يتابع جمع الادلة تمهيدا لرفع شكوى ضد هؤلاء المفبركين ومن يقف خلفهم من مروجي الاخبار المدسوسة ونسج الروايات التي لا أساس لها من الصحة.
من جهته أكد عضو في بلدية دير انطار ان أعضاء المجلس البلدي أبلغوه نيتهم بالاستقالة جماعيا في حال قرر حجيج توقيع الاستقالة بشكل نهائي.
وكان حجيج قد أعرب عن شكره وامتنانه لموقف أهالي بلدته دير انطار على موقفهم الداعم، مؤكدا انه سيكون كما عرفوه دائما الى جانبهم بمثابة الأب والاخ والسند لكل أبناء بلدته العزيزة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 6