الغارديان تتحدث عن اهتمام الإعلام الغربي بنجل القذافي

اعداد جوسلين معوض

2021.11.15 - 09:57
Facebook Share
طباعة

 قال المحرر الدبلوماسي باتريك وينتور في مقاله بصحيفة الغارديان البريطانية إنه وبعد تأكيد ترشح سيف الإسلام لرئاسة ليبيا في الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 من ديسمبر/كانون الأول الحالي، يبقى أن نرى "مدى الدعم الشعبي الذي يتمتع به في البلاد، أو ما إذا كان الاهتمام بترشيحه هو إلى حد كبير في وسائل الإعلام الغربية".

وأشار الكاتب إلى أن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أكدت أنه سجل ترشيحه في مدينة سبها الجنوبية. وظهر في مقطع فيديو وهو يوقع أوراقه، بلحية بيضاء، ويرتدي رداءً بنيا تقليديا يذكرنا بملابس والده، بحسب الكاتب.

وأضاف محرر الشؤون الدبلوماسية في الغارديان، أن مساعدي القذافي في لندن كانوا يشيرون منذ فترة الى أنه سيترشح ويصر على أن أي شخص قرأ ملاحظاته قبل وفاة والده سيعرف أن لديه سياسات مختلفة عن سياسات والده، الذي حكم البلاد حتى وفاته في ذلك الوقت بعد الإطاحة بنظامه في عام 2011.

ولا يزال الموعد الدقيق للانتخابات الرئاسية والبرلمانية وشكلها محل خلاف على الرغم من اجتماع قادة العالم في باريس يوم الخميس والذي دعا إلى إجراء الانتخابات موعدها المقرر.

ويقول وينتور إنه من غير المعروف ما إذا كان سيسمح له بالترشح. إذ حذفت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات المعلومات القائلة إنه كان لا يزال يسعى للحصول على الترشيحات المطلوبة والتي يبلغ عددها 5 آلاف.

وأضاف ان تركيا، التي لديها عدد كبير من القوات في البلاد وترفض سحبها على الرغم من الضغوط الأوروبية، سترفض انتخابه. بينما ستدعمه دول الخليج، ويزعم البعض أن الأمر سيتطلب ضغطا سعوديا على فرنسا لرؤيته يفوز بالدعم الأوروبي.

وقال الكاتب إن سيف الإسلام القذافي أمضى العقد الماضي بعيدا عن الأنظار منذ أسره مقاتلون من منطقة الزنتان الجبلية عام 2011. وفي وقت انتفاضة 2011، تم القبض عليه في بؤرة أوباري الصحراوية قبل نقله إلى بلدة الزنتان الجبلية، حيث احتجزه خاطفوه أثناء محاكمته عبر الفيديو في طرابلس عام 2015 لدوره خلال الانتفاضة. وحُكم عليه بالإعدام، لكن أُطلق سراحه بعد ست سنوات.

وأضاف انه ستكون هناك محاولات متجددة لاعتقاله إذا ظهر علانية في العاصمة طرابلس، ويعود ذلك إلى صلاته بعمليات المرتزقة التي تعرف بمجموعة فاغنر. كما أنه مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

وتلقى سيف الإسلام تعليمه في كلية لندن للاقتصاد ويتحدث الإنجليزية بطلاقة، وكان ينظر إليه من قبل العديد من الحكومات الغربية باعتباره وجها صديقا لها في ليبيا، ويقول وينتور إنه يبدو أنه قد تم إعداده للسلطة من قبل والده.

وعلق أنس القماطي، مؤسس معهد صادق على ذلك قائلا للغارديان: "قاد مبادرات لحل أزمة لوكربي في عام 2003، وتحرير ممرضات بلغاريات احتجزهم النظام في عام 2007، وتحدث في مناسبات أكاديمية في الغرب قدم نفسه خلالها على أنه مصلح. في وقت الانتفاضة عام 2011، كان من المتوقع أن يكون تصالحيا لكنه انحاز إلى والده، مهدّدا الليبيين بالفوضى، وفي خطابات لاحقة بأن القتل سيستمر".

وقال الكاتب إن سيف الإسلام القذافي أمضى العقد الماضي بعيدا عن الأنظار منذ أسره مقاتلون من منطقة الزنتان الجبلية عام 2011. وفي وقت انتفاضة 2011، تم القبض عليه في بؤرة أوباري الصحراوية قبل نقله إلى بلدة الزنتان الجبلية، حيث احتجزه خاطفوه أثناء محاكمته عبر الفيديو في طرابلس عام 2015 لدوره خلال الانتفاضة. وحُكم عليه بالإعدام، لكن أُطلق سراحه بعد ست سنوات.

وأضاف انه ستكون هناك محاولات متجددة لاعتقاله إذا ظهر علانية في العاصمة طرابلس، ويعود ذلك إلى صلاته بعمليات المرتزقة الروسية التي تعرف بمجموعة فاغنر. كما أنه مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

وتلقى سيف الإسلام تعليمه في كلية لندن للاقتصاد ويتحدث الإنجليزية بطلاقة، وكان ينظر إليه من قبل العديد من الحكومات الغربية باعتباره وجها صديقا لها في ليبيا، ويقول وينتور إنه يبدو أنه قد تم إعداده للسلطة من قبل والده.

وعلق أنس القماطي، مؤسس معهد صادق على ذلك قائلا للغارديان: "قاد مبادرات لحل أزمة لوكربي في عام 2003، وتحرير ممرضات بلغاريات احتجزهم النظام في عام 2007، وتحدث في مناسبات أكاديمية في الغرب قدم نفسه خلالها على أنه مصلح. في وقت الانتفاضة عام 2011، كان من المتوقع أن يكون تصالحيا لكنه انحاز إلى والده، مهدّدا الليبيين بالفوضى، وفي خطابات لاحقة بأن القتل سيستمر".

و أعلنت مفوضية الانتخابات في ليبيا، مساء الأحد 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، قبولها أوراق ترشح سيف الإسلام معمر القذافي للانتخابات الرئاسية المقبلة، بينما طالب المدعي العسكري العام بوقف إجراءات ترشح سيف الإسلام وخليفة حفتر "إلى حين امتثالهما للتحقيق".

حيث قالت المفوضية، في بيان، إن مكتب الإدارة الانتخابية في مدينة سبها (جنوب) شهد "قبول أوراق المرشح سيف الإسلام القذافي ليكون ثاني مرشح لهذا المنصب".

فيما لفتت إلى أن مكتب الإدارة الانتخابية في العاصمة طرابلس شهد، خلال اليومين الماضيين، قبول أوراق المرشح "عبد الحكيم بعيو" كأول ملف لمرشح رئاسي.

في حين توقعت المفوضية أن "تشهد الأيام القادمة تقدم مزيد من المرشحين حال استكمال مسوغاتهم القانونية".

بذلك يعود سيف الإسلام إلى الواجهة السياسية في ليبيا بعد نحو 10 أعوام من مقتل والده إبان ثورة 17 فبراير/شباط 2011.



يأتي ذلك رغم استمرار الخلافات حول قانوني الانتخابات بين مجلس النواب من جانب، والمجلس الأعلى للدولة (نيابي استشاري) وحكومة الوحدة والمجلس الرئاسي من جانب آخر؛ بما يهدد إجراء الانتخابات في موعدها المحدد المقرر نهاية العام الجاري.

 

لكن رئيس المفوضية العليا للانتخابات الليبية عماد السايح، شدّد، السبت 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، على أن الانتخابات "ستكون في موعدها ولا مجال لتأخيرها حتى لو عُدلت القوانين من البرلمان"، مؤكداً أن المفوضية "لم تتسلم حتى الآن ما يفيد بضرورة توقف العملية الانتخابية".

كانت المفوضية قد فتحت باب الترشح للانتخابات، الإثنين الماضي، ويستمر حتى 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري للرئاسية منها، وحتى 7 ديسمبر/كانون الأول المقبل للانتخابات البرلمانية.

 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4