التجسس الاسرائيلي على الفلسطينيين.. تدخل روتيني يتصاعد !

اعداد كارلا بيطار

2021.11.10 - 09:13
Facebook Share
طباعة

 كشفت المعلومات عن حملة تعقب رقمية أطلق عليها جيش الاحتلال الاسرائيلي "الذئب الأزرق" تهدف إلى إنشاء قاعدة بيانات رقمية للفلسطينيين في الضفة الغربية.


واكدت صحيفة واشنطن بوست الامريكية يوم الاثنين نقلا عن شهادات عدد من جنود سابقين بجيش الاحتلال الاسرائيلي أن مهمتهم كانت تقضي بتنفيذ عملية تسمى "التعقب القريب" هدفها تصوير وجوه الفلسطينيين باستخدام تطبيق خاص على الهاتف الخلوي خلال جولاتهم الروتينية في الضفة الغربية وعند الحواجز العسكرية المنتشرة فيها.


ووفق المصدر نفسه، فإن التطبيق يضم الصور الملتقطة إلى قاعدة بيانات تزود جنود الاحتلال بمعلومات عن الفلسطيني الظاهر في الصورة عن بعد وحتى قبل أن يقدم بطاقة التعريف الخاصة به إليهم.


وأشار الجنود السابقون إلى وجود تسابق داخل وحدات الجيش لتصوير الفلسطينيين مقابل الحصول على جوائز لتشجيعهم على تصوير أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين خلال مهامهم.


وعبر ناشطون فلسطينيون وغربيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم واستهجانهم من تصرف سلطات الاحتلال ووصفوه باللانساني وغير القانوني.

ورأت احدى الناشطات أن الصور التي يتسابق جنود الاحتلال الإسرائيلي لالتقاطها لوجوه الفلسطينيين تسهل تصنيف الناس وإلقاء القبض عليهم من خلال كاميرات مزروعة في كل مكان.


وقال اخر أن الاحتلال الإسرائيلي يستخدم المجتمع الفلسطيني كحقل تجارب بمباركة ودعم دول الغرب ومعاوني الاحتلال بدون قيود وفي ظل التغاضي عن كل التجاوزات والانتهاكات.


بدوره، اعتبر مايكل بيج نائب مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة هيومن رايتس ووتش (Human Rights Watch) أن تقرير واشنطن بوست "يصف نظاما مرعبا للمراقبة الإسرائيلية للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة من خلال استخدام تقنيات التعرف على الوجه على نطاق واسع".


وأوضح التقرير أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام بتركيب كاميرات مسح ضوئي للوجوه في مدينة الخليل، وأنشأ شبكة واسعة من الكاميرات التي تبث في دائرة مغلقة أطلق عليها اسم "الخليل مدينة ذكية"، وذلك بهدف مراقبة سكان المدينة، ويمكن استخدامها لمعرفة ما يحدث حتى داخل المنازل الخاصة، وفق ما ذكر أحد جنود الاحتلال السابقين.


هذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها إسرائيل للتجسس الإلكتروني، فالكشف عن استخدام برنامج بيغاسوس الذي تنتجه “أن أس أو غروب” الإسرائيلية هو الحادث الأخير في سلسلة طويلة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 8 + 8