"34" صحفيا لا يزالون في سجون ميانمار رغم "قرارات العفو"

2021.10.27 - 08:44
Facebook Share
طباعة

أفاد موقع راديو "آسيا الحرة"، عن مصادر بأن 34 صحفيا في ميانمار (بورما) لا يزالون رهن الاحتجاز لنشرهم تقارير عن الانقلاب العسكري رغم قرارات العفو عن السجناء.

ومن بين الصحفيين الـ 34 الذين ما زالوا محتجزين 10 نساء ومواطن أميركي يدعى، داني فينستر، من مجلة "فرونتير" الإخبارية في ميانمار، والذي حُرم من الزيارات العائلية، بحسب الموقع.

وأشار الموقع إلى أن الصحفي الأميركي يقبع في سجن إنسين في يانغون، في حالة صحية سيئة.

وكانت الكثير من المنظمات، تأمل في إطلاق سراح هؤلاء الصحفيين ضمن قرارات العفو.

تشهد ميانمار اضطرابات منذ أن أطاح الجنرالات بالزعيمة المدنية، أونغ سان سو تشي، في انقلاب الأول من فبراير، ما أدى إلى تظاهرات على مستوى البلاد قتل خلالها أكثر من 1100 شخص على أيدي قوات الأمن.

وتم اتهام العديد ممن تم رفض إطلاق سراحهم بالتشهير بجيش ميانمار بموجب قانون العقوبات، بينما تم اشتُبهت علاقة آخرين بمجموعات معارضة شكلت ميليشيات لمقاومة الحكم العسكري، ووجهت بحقهم اتهامات بموجب قوانين مكافحة الإرهاب.

وأصدر المجلس العسكري الحاكم في ميانمار عفوا مرتين عن المعتقلين المحتجزين بسبب احتجاجهم على الانقلاب العسكري، الأولى في 30 حزيران، شمل 14 صحفيا وعفوا ثانيا شهد إطلاق سراح 17 صحفيا في 18 و19 تشرين الاول الجاري.

ومنذ أن أصبحت وسائل الإعلام الخاصة مستقلة إلى حد ما في عام 2000، كان عدد الاعتقالات التي تمت منذ انقلاب الأول من شباط 2021 هو الأعلى.

وقمعت قوات الأمن بعنف الاحتجاجات الواسعة ضد الحكم العسكري، مما أسفر عن مقتل 1213 شخصاً واعتقال 7025 منذ الانقلاب، وفقا لجمعية مساعدة السجناء السياسيين، ومقرها بانكوك.
المصدر: الحرة 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 6 + 1