حاخام إسرائيلي في السعودية يثير جدلا

اعداد سامر الخطيب

2021.10.21 - 04:15
Facebook Share
طباعة

 اثار مقطع فيديو للحاخام اليهودي الإسرائيلي يعقوب يسرائيل هرتزوغ جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، اذ يقول فيه إنه يتجول في أحد شوارع العاصمة السعودية الرياض، وذلك بعد ساعات قليلة من تداول صور له في المملكة، شكك العديد في صحتها.
يظهر في هذا المقطع الحاخام الإسرائيلي، داخل سيارة، رفقة أشخاص لم تكشف هويتهم، بينما يبدو من خلال لباس السائق أنه سعودي، بينما ذكر سائقون أن الأمر يتعلق برجل أعمال سعودي.
يقول مصور الفيديو إنهم يتجولون في العاصمة الرياض، قبل أن يتوجهوا إلى "الرومانسية" من أجل تناول وجبة الغداء، قبل أن يوجه عدسة كاميرا الهاتف إلى الحاخام، الذي عبر عن سعادته بالتواجد في المملكة، على حد تعبيره.
وقال الحاخام في هذا المقطع، "السلام عليكم، أبارك للمملكة السعودية وأبارك للسعوديين وللملك سلمان ولمحمد بن سلمان وللجميع".
وفي الوقت الذي بدأت تتراجع شكوك رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تواجد الحاخام بالسعودية، فإن العديد من السعوديين استبعدوا أن يكون يعقوب يسرائيل قد دخل أرض المملكة بجواز سفر إسرائيلي، بينما رجح آخرون أن يكون قد دخل عبر الإمارات.
وكان قد كشف موقع "Breaking Defense"، المتخصّص بالشؤون العسكرية الإسرائيلية، منذ ايام أن السعودية تواصلت مع "تل أبيب" بشأن شراء أنظمة دفاع صاروخي إسرائيلية الصنع، وتُبدي اهتماماً عالياً بشراء الأنظمة الإسرائيلية، المعروفة باسم القبة الحديدة، بعد إزالة الولايات المتحدة الأميركية أنظمة دفاعاتها الجوية المتقدمة وبطاريات صواريخ باتريوت، والتي اعتمدت عليها السعودية منذ فترة طويلة، بسبب اعتراض الإدارة الأميركية على جملة انتهاكات أدت إلى توتّر العلاقة بين واشنطن والسعودية.
ويرى محللون المساعي السعودية بهدف شراء منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية لن تتمّ إلاّ بموافقة إسرائيليةـ أميركية مشتركة، وستؤسّس ما هو أكثر من صفقة منظومة صاروخية، إلى تبادل الخبرات وشراء الأسلحة الثقيلة والمتطورة من "إسرائيل"، بصورة علنية، كالتي نفذتها دولة الامارات من قبل. وستصل مرحلة التحالفات إلى لحظة التبادل العسكري على مصراعيه.
ويضيف المحللون ان شراء هذه المنظومة يُعَدّ استكمالاً للتعاون الإسرائيلي مع النظام السعودي في المجالين السيبراني والاستخباري. واليوم يُعَزَّز بالتعاون العسكري بعد التحالف السياسي. وهذا يعني، بكل بساطة، أن الأمن السعودي بعد هذه اللحظة أصبح مرهوناً بـ "إسرائيل" وحدها.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 4 + 3